جنتيلي السد المنيع لدفاعات الأزوري المتوج بمونديال 1982م


حينما نتحدث عن منتخب إيطاليا لا بد أن نتحدث عن مدرسة الدفاع التي أوقفت أعتى مهاجمي العالم عن اختراقها، وعند الحديث عن دفاعات إيطاليا لا يمكن لنا أن ننسى مالديني، ونيستا، وبيرغومي، وباريزي، وكانافورو، ولكن عندما نتحدث عن منتخب الأزوري المتوج بمونديال كأس العالم في إسبانيا فلا حديث لنا إلا عن صخرة الدفاع كلاوديو جنتيلي، الذي أوقف زيكو، ومارادونا، ورومنيغة، وأقوى مهاجمي العالم؛ ليمنعهم من اختراقه والوصول لمرمى القائد دينو زوف الحارس الأمين للمنتخب الإيطالي.

جنتيلي ومارادونا

بعد تخطي منتخب إيطاليا دوري المجموعات وحل ثانيًا وقع في مجموعة قوية بجانب منتخبي الأرجنتين والبرازيل المتخمة بأبرز نجوم العالم يتقدمهم زيكو الملقب ببيليه الأبيض، والفتى المدلل مارادونا، وقد التقى المنتخب الإيطالي في مباراته الأولى مع المنتخب الأرجنتيني في التاسع والعشرين من شهر حزيران عام 1982م، وانتهت بفوز المنتخب الإيطالي.

سجل الهدف لإيطاليا اللاعب تراديللي في الدقيقة 56، وسجل الهدف الثاني اللاعب كابريني في الدقيقة 68، وسجل للمنتخب الأرجنتيني اللاعب باسيرلا في الدقيقة 83 من المباراة، وفي هذه المباراة كان جنتيلي المدافع الأبرز والذي لازم مارادونا كظله وأوقفه وحد من خطورته، وقد ارتكب ضده 16 مخالفة، منها 4 كانت شديدة.

جنتيلي ومنتخب السامبا

في الخامس من شهر تموز من عام 1982م، يلتقي المنتخب الإيطالي مع منتخب البرازيل المدجج بالنجوم سقرلطيس، وايدر، وزيكو، ونخبة من أبرز لاعبي منتخب السامبا، المنتخب البرازيلي يلعب بخيار الفوز وحده للانتقال للمباراة شبه النهائية، والبرازيل يلعب بخياري الفوز والتعادل.

لكن المنتخب الإيطالي استطاع الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين للمنتخب البرازيلي.

المتألق باولو روسي سجل أهداف المنتخب بالفوز في الدقائق 5 و25 و75، فيما سجل هدفي البرازيل سقراطيس في الدقيقة 12، وفالكاو في الدقيقة 68، وفي هذه المباراة فرض المتألق جنتيلي مراقبة لصيقة للمهاجم زيكو، وحرمه من ممارسة مهاراته الهجومية، وحد من خطورته؛ ليتأهل منتخب إيطاليا للمباراة شبه النهائية ليقابل منتخب بولندا.

جنتيلي في الدور نصف النهائي

في يوم الخميس الموافق 8- 7-1982م، يلتقي المنتخب الإيطالي مع نظيره البولندي في الدور نصف النهائي، وانتهت هذه المباراة بفوز المنتخب الإيطالي بهدفين سجلها المتألق باولو روسي دون رد للمنتخب البولندي؛ ليثبت مرة أخرى المدافع جنتيلي قوته وصلابته في الدفاع عن منتخب بلاده وأحقيّته في الوصول للمباراة النهائية.

في نهائي مونديال 1982م

في الحادي عشر من شهر تموز عام 1982م، أقيمت المباراة النهائية بين المنتخب الإيطالي والمنتخب الألماني على ملعب سانتياغو برنابيه في العاصمة الإسبانية مدريد، وأدراها الحكم البرازيلي ارنالدو سيزار كويلوـ وحضرها 90089 متفرجا، وفي هذه المباراة وقف المدافع كلاوديو جنتيلي سدا منيعا أمام مهاجمي المنتخب الألماني رومنيغة وفيشر ومولر، وانتهت هذه المباراة بفوز المنتخب الإيطالي بثلاثة أهدف مقابل هدف واحد للمنتخب الألماني.

وقد سجل أهداف منتخب إيطاليا اللاعبين باولو روسي في الدقيقة 56، وتراديللي في الدقيقة 69، واليساندرو التوبلي في الدقيقة 80، في حين سجل هدف المنتخب الألماني برايتنر في الدقيقة 82.

المقولة الشهيرة لجنتيلي

هذه المقولة الشهيرة للمدافع كلاوديو جنتيلي (إما الكرة... أو اللاعب. أحدهما فقط سيمر مني... سأقطع أحدهما بكل تأكيد... كرة القدم لعبة عنيفة نحن هنا نقاتل لا نرقص الباليه) التي كانت شعاره في هذا المونديال الذي أثبت قوة وصلابة هذا المدافع، الذي كان السد المنيع بوجه أعتى مهاجمي المنتخبات التي واجهت المنتخب الإيطالي، وكان جنتيلي بحق هو بوابة دفاع الأزوري الحصين الذي عجز عن اختراقه أقوى المهاجمين مثل: زيكو، ومارادونا، ورومنيغة وبونيك، ويكون له الدور الكبير في فوز منتخب إيطاليا بمونديال إسبانيا لعام 1982م، الذي سمي بمونديال جنتيلي.  

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب