جريح

جريح بجوار مخدعك

كل شيء يهرب من بين يديا

حتى الكلمات علي الورق

كل شيء يفر من ذكراتي 

حتى الذكريات

ولكني بعد كل رحلة مع الأحزان

أعود وأسأل أين أنت

فلا خيار لي غير الإنتظار 

في رحلة مجهولة داخل أحلامي 

فأري الورد إصطناعياً 

والأرض التي أطأ عليها 

رماداً أسوداً 

والعيون التي غازلتها طويلاً 

رحلة بلا شراع

والأنثى التي أخترقت أجفاني 

أمرأة بلا هوية

أعترف أن الكتابة موت مؤجل 

يداعب إحتضار القلب 

يقلب طاولة الواقع المرير 

إلى مسارح هزلية 

تعتكف فيها الدموع الساحنة 

زمن الرواية 

ثم تعود تطفر فوق الهنود

 لتغسل مأساة النهاية 

 

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 14, 2020 - ليلى المخشوني
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Aug 27, 2020 - سماح القاطري
Aug 26, 2020 - يسري سلامه حجازي
Jul 13, 2020 - زيزي شوشة
نبذة عن الكاتب