جثة المقعد الأخير ـ الجزء السابع

الأول: وهو من مات حال دخوله المستشّفى... نفذ السن المدبب عبر جنب جمجمته... واقتلع العين -بطريقة ما- من مكانها الأصلي حيث المحجر... إضافة لما قاله الزميل، حيثُ كانت أسنانه مهشَّمة تمامًا... صاحب ذلك نزيف داخلي واضح... ظهر حينما انتزعت الممرضة الأنبوب الحنجري من فمه... حيثُ كان يقطر دمًا.

الثاني: وهو الحالة التي قامت سيارتنا بنقلها... حيث مر السن المدبب عبر الرقبة، مما أحدث ما يشبه النَّحر في الجزء الواصل ما بين الكتف والصدر وبصورة مائلة... بالإضافة إلى إصابات أخرى خطيرة... أقلّها الكسور.

الثالث: وهو بيت القصيد... حيث تناثرت نصف رأسه نتيجة السّرعة والارتطام المباشر للرأس... هذا ما حدث للثلاثة... نعود للحظات التي سبقت نقل الجثة للمشرحة...

جهزّ العامل مراسم النقل.. فجاء بغطاء للترولي يشبه النعش تكون أرضيّته الترولي.. فذلك الشّيء سقف بلا أرضيّة.. يسمون ذلك الشيء «الكبوت».. غُطي بعدها بملاءة بيضاء ووضع فوقه ذلك الشيء المسمى ب «الكبوت»... وسرنا به... لحظات من الخوف والقلق.. خوف وقلق مما سيفعله أهل الرجل الراحل بنا.

حيثُ المغسلة لتغسيل الرجل يظن الأهل أن المستشفى ستستحوذ عليه دونهم... أو أن المستشفيات الحكومية -بما فيها قصر العيني بالرغم من جامعيته- تجعل الأهل يقاسون الأمرين للحصول على شيء هو ملك فعلي لهم.

ارتدينا نحن الثلاثة القفازات الواقية... أخذ كل منا موقعه حول الترولي... بعدها سرنا به، ثم ما لبثنا أن انحرفنا بالترولي لنخرج من باب «المدبح»... ثم إلى الردهة الداخلية لقصر العيني... وإذا بصوت يجيء من الخلف.

إنهم الأهل... والابن يقول: "أبويه... أبويه... دا أبويه"

لم ندرك أي ابن يصرخ... لكننا أدركنا أن شيئًا ما سيحدث... كنت عن يمين الترولي، بينما العامل على اليسار ورفيق آخر يسير بالخلف ورفيق ثاني يدفع الترولي أمامه.

جثة المقعد الأخير ـ الجزء السادس

بقلم الكاتب


محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .