جثة المقعد الأخير- الجزء الثاني

رجل يقبع بالكرسي الأخير في سيارة من نوع «راما»، جالس هنالك في ثبات
عجيب! بينما أدقق النظر، تملكني الذهول فتسمرت مكاني..
فقد كان الرجل عبارةً عن جثة بلا رأس!
لم أشاهد هذا المشهد قبلاً، بل وفقط أراه على شاشات التلفاز؛ فجعلت أروح هنا وأجيء من هناك في ذهول ذهب بعقلي!
كقوله تعالى "وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكُنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ"
أخرجت الترولي وجاء الرفيق فكسر معي قوائم الترولي فترولي آخر
فهممت بكسره مع رفيق ظناً مني أنه رفيقي، فإذا به رفيق آخر كنت بدنيا من الفوضى تحيط بنا، أناس يهرولون هنا وآخرون يأتون من هناك وفنار سيارات الإسعاف بلونه الأزرق يبث الرعب في النفوس حيث نفوسنا قبل نفوس البشر العاديين.
كنت أختلس النظر للرجل فإذا بضوء أعمدة الإنارة المنتصبة كالأشباح فوق الأرصفة يأتي من أمامه وإذا ببقايا من اللحم تنتثر على ظهره بينما الظلمة تغلف المكان، السيارة فارغة من البشر وتلك قارعة.
قارعة أخرى، لم تكن بأقل فجاعة من سابقتها ولكن الأولى هونت من وقع الثانية حيث المشهد بالفعل يأخذ بالألباب شيء من بشر هو متكور هنا فوق الرصيف وقد كان جالساً بينما الدماء تغطي كل شيء فيه
قد بدا أن انفصالاً واضحاً قد قسم الرقبة؛ فحال بين العنق والكتف وراحت الرأس تتدلى في اتجاه معاكس للكتف!
بينما هو يزحف بيد ورجل ويجرجر اليد والرجل الأُخريان كأن مواتاً حل بنصف جسده
احتملنا ذلك الوصف لهذا الرجل ووضعناه في سيارتنا بينما هو غارق في دمائه فوق الترولي وألقيت بعدها بنظرة بعيدة إلى الجثة الجالسة هناك
نعم، بين أروقة الرعب! ذهبنا بعدها
انطلقت بنا السيارة تنهب الأرض نهباً وساريتها لا تهدأ بالرغم من
فراغ الطريق من المارة؛ راحت تبث القلق والرعب بين ثنايا الظلام في
الشوارع الطويلة المتمددة هناك
و دخلنا قصر العيني..

يتبع ...

بقلم الكاتب


محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .