ثمرة من ثمار الحمضيات: تعد من أكثر الفواكه شيوعًا في العالم

تنتمي ثمار الحمضيات إلى عائلة Rutaceae وهي من الأشجار المثمرة دائمة الخضرة والتي تتميز بوجود الغدد الدهنية في معظم أجزائها، مما يضفي عليها رائحة عطرية غريبة تميزها عن باقي الأشجار. أنواع الفاكهة الأخرى. ثمارها من نوع خاص من فاكهة التوت يسمى Hesperidium ، وتضم عائلة الرتبية العديد من الأجناس ، وهي من أكثر الأجناس أهمية من الناحية الاقتصادية التي تنتمي إلى جنس الحمضيات.

ويُعتقد أن جميع أنواع الحمضيات التي تنتمي إلى جنس الحمضيات موطنها المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في آسيا وجزر الملايو ، ومن هذه المناطق انتشرت الحمضيات إلى أجزاء أخرى من العالم من منطقة واحدة تمتد بين خطي عرض 40 شمال وجنوب خط الاستواء وكانت معروفة قبل عام 2000 قبل الميلاد وتضمنت انتقالها إلى الشرق الأدنى من الدول العربية وإلى جميع دول العالم الساخنة ، لكن الصينيين هم أقدم الكتب عن الحمضيات. تعتبر ثمار الحمضيات من أهم أشجار الفاكهة الاقتصادية والصحية للاستهلاك العالمي لأنها تولد فوائد تجارية للقارات الست وسوق الفاكهة العالمي.

ويعتبر البرتقال والليمون من ثمار الحمضيات التي تعد من أكثر الفواكه شيوعًا في العالم ، وخاصة في المناطق الاستوائية.

وتتميز ثمار البرتقال بمذاقها الحلو بدون مرارة.

زراعة ثمار البرتقال القديمة تحت أشجار النخيل أو بطريقة مفتوحة في بعض المناطق ، وتتميز أشجارها بوجود بعض الفروق في قوة النمو الخضري ووفرة المحصول ، وغالباً ما تكون ثمارها مستديرة إلى بيضاوية ، والجلد ناعم ، واللب كثير العصير ، وطعمه حلو ومشوب بالحموضة.

وتزهر أشجار البرتقال في العراق خلال شهري آذار (مارس) ونيسان (أبريل) ، وتعطي الأشجار أزهاراً وفيرة ، ولكن فقط 3-6٪ منها تعطي المحصول النهائي. أما بالنسبة للبرتقال العصير ، والذي يسمى أيضًا برتقال الشاموت ، فثماره متوسطة إلى كبيرة الحجم ، بيضاوية الشكل ، غنية بالعصارة ، بنكهة فاخرة وخالية من البذور تقريبًا وقشرة الثمرة سميكة وقوية وهذا التنوع غير مناسب. العراق وفي حال زراعته يكون عدد الثمار قليل اضافة الى النوعية الرديئة حيث يكون القشر سميك ومحتوى العصير منخفض. أما بالنسبة لصنف هاملين ، فثماره غنية بالعصارة حيث تكون نسبة الحموضة فيها أقل ، والجلد ناعم وغير سميك ، والبذور قليلة أو قد تكون معدومة ، والثمار صغيرة صنف فالنسيا ، ثمارها متوسطة إلى كبيرة الحجم وممتدة قليلاً ، وثمارها عديمة البذور تجاريًا وذات نكهة فاخرة وحموضة عصيرها أعلى قليلاً من حموضة العصير. برتقال أبو سرة وفاكهة لها قشرة متوسطة السماكة ، يطلق على صنف تفاح الصنوبر التنوع بهذا الاسم بسبب الرائحة العطرية لفاكهة وفواكه صغيرة إلى متوسطة الحجم ، حيث تحتوي على البذور ، والبرتقال الدموي الذي يتميز باحتوائه على الأكياس والعصارة وأحيانًا قشر الأنثوسيانين والليكوبين ، وصنف مورو وهو أحد أصناف فصيلة البرتقال الدموي ، ثمارها كبيرة متوسطة إلى كبيرة ذات شكل كروي أو بيضاوي خالي من البذور والفواكه ذات النكهة المرغوبة ، كما أن صنف Taroko هو أحد الأصناف التي تنتمي إلى مجموعة البرتقال الدموي وهي ثمارها متوسطة إلى متوسطة الحجم وقليلة أو معدومة بذور.

ويأتي برتقال الذرة الرفيعة في الدرجة الثانية بعد البرتقال العادي ، وثماره خالية من البذور وسهلة التقشير ، ومتوسطة الحجم وبكر ، لذا فهي عديمة البذور ، والجلد متوسط ​​السماكة (0.5-0 70 مم ونسبة العصير 45-52٪ وهي صنف مبكر النضج بينما يستخدم البرتقال المهروس في بعض مناطق زراعة الحمضيات (ديالى) وهي منشأ الأصناف البرتقالي.

ويزرع البرتقال بكثرة في ليبيا لما له من فوائد غذائية وطبية عديدة ، حيث أنه غني بالفيتامينات ، وخاصة فيتامين سي ، وهو أحد مضادات الأكسدة التي لها دور في حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجذور الحرة. بالإضافة إلى أهميته في خفض مستويات الكوليسترول في الدم والمساعدة في الحد من الإصابة بأمراض القلب. يحتوي البرتقال أيضًا على عناصر معدنية لها تأثيرات مختلفة على صحة الإنسان. هناك العديد من الدراسات السابقة حول التقارير عن وجود العناصر المعدنية في أصناف مختلفة من البرتقال ، فمثلاً حدد دلين ومقداس 13 عنصرًا ، بما في ذلك Mn و Na و Mg و K و Ca. وتمكنت المجموعة أيضًا من تحديد مجموعة من العناصر بما في ذلك عنصر البوتاسيوم.

ويلعب البوتاسيوم دورًا أساسيًا في الحفاظ على توازن الماء وإنتاج البروتين وإنتاج الطاقة.

وأظهرت العديد من الدراسات حول الصوديوم والبوتاسيوم حالة من التوازن بينهما داخل الخلايا الحية. لوحظ أن معظم الصوديوم يتواجد خارج جدار الخلية بينما يوجد البوتاسيوم بالداخل ، وتبلغ نسبته داخل الخلية حوالي 95٪. هذا التوزيع للصوديوم والبوتاسيوم ينظم ضغط الدم ويحافظ على توازن السوائل. وتوزيعه في الجسم كذلك يحافظ على عمل الخلايا العصبية والعضلات ، بما فيها العضلات ، وعمل الكلى. وتختلف أنواع البرتقال باختلاف أجزاء العالم من حيث محتواها من المعادن والسكر.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية