ثقتك بنفسك عنوان جمالك

هل تعلم أن ثقتك بنفسك عنوان جمالك، فإنك عندما تعتني بنفسك وتعطيها حقها، وتهتمّ بصحتك ومظهرك الخارجي، ونومك في وقت محدد والاستيقاظ مبكراً وممارسة الرياضة وتنمي عقلك، وتهتم بروحك وتغذيها بعلاقتك بربك ترى حينها كم أنت جميل، وتزداد ثقتك بنفسك، وعندما تهتم بجمالك الداخلي وتنمّيه، وتطرد الأفكار السلبية وذكريات الماضي المؤلمة، والخوف من المستقبل، وتدرك أن كل هذا لا فائدة منه، بل يحطمك ويزيد من معاناتك اليومية، بل ويجعلك منعزلاً عن متعة الحياة والأشياء الجميلة التي تحجب عينك عن رؤيتها ومعايشتها في الوقت الحاضر بسبب انشغالك الدائم بهذه الأفكار السلبية، لذا عليك التخلص منها، والتركيز مع نفسك قليلاً، وإعطاؤها حقها، والعمل على تنمية مهاراتك وعقلك والتغيير من أفكارك.

لا تنشغل بأحد، دع الخلق للخالق وانشر البسمة دائماً، واسع للنجاح والتفوق، وعندما تفعل شيئاً في يومك تحبه شجع نفسك به دائماً ليجعلك تتقدم وتحب نفسك أكثر، وسيزيد كل ذلك من ثقتك بنفسك، وسيجعلك شخصاً ناجحاً له بصمته الخاصة التي تميزه بين الناس.

تمسك دائماً برأيك إن كنت على صواب، ولا تدع أحداً يقلل من شأنك، صاحب الصالحين الذين يشجعونك على النجاح والتقدم والرقي، ولا تصاحب الفسدة الذين يقللون من شأنك ومستواك العقلي والثقافي والاجتماعي.

صاحب من هم أعلى منك مقاماً وعلماً وخلقاً وثقافة؛ لكي تعلو دائماً وتتقدم وتحقق أحلامك وترتقي بنفسك.

كن كما أنت جميلاً بذاتك، ولا تتصنع، بل كن على طبيعتك المميزة التي ميَّزك الله بها، وتمثَّل بقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله جميل يحب الجمال"، فكن دائماً جميلاً، واهتم بجمالك الداخلي والخارجي.

وفي النهاية أريد أن أقول: إن ثقتك بنفسك وشجاعتك في اتخاذ قراراتك الحاسمة هما الدافعان اللذان يوصلانك للنجاح والرقي دائماً.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب