..تهانينا بالعام الجديد ولكنه ليس كأي عام..2021..2

تهانينا بالعام الجديد. . . . 2021. .

وأمنياتنا ورغباتنا الحارة أن يكون هذا العام

عام سعيد على كل إنسان في كل مكان وأن يكون

هذا العام بداية النهاية للأزمات والنزاعات وأن

يكون عام توافق واتفاق وانتقال سلمي

سلسل من مرحلة إلى مرحلة

أفضل وأكثر أمن وأمان

وأن يكون العنوان

الرئيسي هو الإنسانية والإنسان

عندما يضيء الحب في حياتنا مثل شروق الشمس،

سيكون عالمنا جميلًا كل عام، وكل أصدقائي سعداء. .

وكل أهلي. . وأحبابي. . . وكل إنسان في هذا العالم

. يكون سعيد والسعادة حالة نعيشها

عندما نكون عن أنفسنا راضيين

والرضا لا يأتي إلا من

الأعمال الفاضلة

التي تشعر الإنسان بإنسانيته

والجمال لا يختزل

في الشكل فقط إنما

هو موجود في كل شيء

بداخلنا أو محيط بنا في السلوك

في التعامل مع الآخر حتى في نظرتنا

لكل شيء يجب أن تكون بحب وأن تكون برفق

والرفق يزين الأفعال والأعمال يجب

أن ننتبه المنظار الذي نرى من خلاله الأشياء

أننا الآن في بداية عام جديد ولكنه ليس كأي عام من

الأعوام أنه بمثابة مرحلة انتقالية من منطقة زمنية ذات

وعي متوسط إلى منطقة زمنية ذات وعي عالي

وسوف تنهار معظم الأنماط المتراكمة عبر

الزمن نحن نعيش لحظات ولادة

زمانية وتفاعلية من حيث

إنه لن يعود شيء

كما كان من قبل سوف

يحدث تغير كبير في تفاعلنا

في حركة الحياة والسبيل للمرور

بسلام بل والاستفادة الفعلية من أي أحداث

مهما كانت هو عملية إعادة تدوير الأفكار والأنماط

والتكيف مع أنظمة الحياة الجديدة التي فردة

نفسها على الجميع ولكن لديها أسباب

وأهم هذه الأسباب الانتهاكات

البيئية التي لا يناقشها

الكثير من المختصين ولا

يهتم بها الكثيرين من عامة الناس

وإني أظن أن معظم مشكلات العالم

السبب الرئيسي فيها التعليم أو نوع التعليم

يجب على الجميع أن يعي أن كل إنسان مسؤول

عن الحفاظ بل والحماية للبيئة لان البيئة تعنى المكان

فإن أصيبت البيئة بضرر فهذا الضرر عائد علينا وأنا حفظنا

على البيئة فسوف يعود علينا ذلك أيضا لأننا نؤثر في كل

شيء في عالمنا هذا وتتأثر بكل شيء موجود فيه

فيجب أن يكون هدفنا الأول في هذا العام الجديد

هو الحفاظ على البيئة بقدر المستطاع

حتى لا نضطر لدفع الفواتير

الناتجة عن إهمال

البيئة أنها فواتير غالية

جداً بل باهظة الثمن. .

تهانينا وتمنياتنا للجميع بالتوفيق. .

دمتم بخير. .

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 15, 2021 - عبدالمالك عيسى
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 13, 2021 - Sohila Abdelfatah
Jan 13, 2021 - Assmaâ Azamou
Jan 11, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 7, 2021 - سماح القاطري
نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..