..تهانينا بالعام الجديد ولكنه ليس كأي عام..2021

تهانينا بالعام الجديد. .

يجب أن نغلف كل شيء بالحب

في هذا العام الجديد حتى نتمكن من الحصول

على ما هو أفضل لأن الحب هو نهر الحياة

عندما يضيء الحب في حياتنا مثل شروق الشمس،

سيكون عالمنا جميلًا كل عام، . وكل أصدقائي سعداء. .

وكل أهلي. . وأحبابي. . . وكل إنسان في هذا العالم

. يكون سعيد والسعادة حالة نعيشها

عندما نكون عن أنفسنا راضيين

والرضا لا يأتي إلا من

الأعمال الفاضلة

التي تشعر الإنسان بإنسانيته

أرجو أن تتقبلوا تهانينا. . . . وأطيب التمنيات

بالسعادة والعافية والرفاهية. . . . 2021. . . .

. . 2021. . .

إنه لعام مثير. . . يمتد لفترة طويلة. . . لأنه عام استثنائي

يمتد لفترة طويلة. . لأنه سوف يكون هو البداية الحقيقية

تطور حقيقي في كل المجالات وكل الاتجاهات

من حيث الإدراك أنه يجب أن يقوم نظام

عالمي جديد قادر على صياغة المرحلة الراهنة

والتغيرات سوف تكون سريعة

بشكل يتيح السيطرة على المخاطر

البيئية وإيجاد حلول تحد من الركود الاقتصادي

وأشياء أخرى كثيرة سوف تحدث خلال هذا العام أننا

لا نعلم الغيب ولا حتى نجم إنما قراءة

الواقع من خلال الأحداث الراهنة

أحداث مثيرة يا أصدقائي

يجب أن تكون جميل في كل شيء

في تفاعلك في حركة الحياة في أفكارك حتى

تتمكن من رؤية الجمال وأن ترى الوجود

كله من حولك جميلاً

أنت من يصنع دنياه فإن زرعت الحب

فسوف تحصد سعادة

والسعادة ليست بعيدة عنك

لا تبحث عنها في كل الاتجاهات

وكل الأماكن لأنها ببساطة في داخلك

ولكن لن تخرج إلا إذا كنت راضيا بما هو

متاح لديك وأنا أقصد بكلمة رضا التفاعل الحقيقي

في حركة الحياة دون سخط أو النظر لحصاد الغير أو الشعور

بانك غير مقدر من الآخرين أو أنك تفعل ما يستحق الثناء يجب أن

تكون مثل الماء لكي تشعر بجمال الحياة فيجب أن تزرع فيها حب وعطاء

إن الحب والجمال وجهان للعملة الواحدة لا يمكن

للجمال أن يعيش دون الحب ولا الحب

يمكنه أن يثمر دون جمال. .

. تهانينا بالعام الجديد

وأمنياتنا بأن يكون عام خير

ورخاء ورفاهية لكل إنسان في أي مكان. .

دمتم بخير

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 15, 2021 - سماح القاطري
Jan 15, 2021 - عبدالمالك عيسى
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 13, 2021 - Sohila Abdelfatah
Jan 13, 2021 - Assmaâ Azamou
نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..