تنظيف الأسنان

الأفراد الذين يعانون من عدوى اللثة قد تكون ملزمة لخلق الخرف، وقد ظهر فحص آخر.

أجرى الباحثون اختبارات للسائل النخاعي، الذي يشمل المخ والحبل الشوكي، وأجرى مسحات بكتيرية على لثة المتطوعين. وكشفت أن الأفراد الذين يعانون من رفاهية الفم عاجزة بالإضافة إلى ذلك كان مستويات أكثر أهمية من بيتا اميلويد, بروتين محفوف بالمخاطر وجدت في أذهان مرضى الزهايمر.

مرض اللثة هو قرحة نموذجية مع نطاق من الأسباب، مثل نظافة الفم عاجزة، والعامل الملح، والعمر والتدخين، وجميع العوامل التي تزيد من خطر الفرد.

النهج الأكثر مثالية لتشجير وعلاج مرض اللثة، وفقا لإدارة الرفاه العام الإنجليزية (NHS)، هو اتباع إطار التنظيف لائق، بما في ذلك تنظيف الأسنان مرتين في اليوم لمدة دقيقتين، وذلك باستخدام معجون الأسنان كبيرة، والخيط والزيارات القياسية لأخصائي الأسنان.

بيتا اميلويد البروتينات الانضمام في المخ وهيكل لويحات تشمل الخلايا العصبية, إعاقة قدرة العقل ودفع انخفاض الفكرية.

ومع ذلك ، في حين تم إثبات وجود اتصال قوي بين البروتين والخرف، كيف يسبب بيتا اميلويد المرض لا يزال مجرد جزء من الطريق استيعابها.

إحدى فرضيات القيادة هي أن العدوى الحارقة، على سبيل المثال، مرض اللثة، تمنع الجسم من إزالة أي أميلويد من المخ.

وللتأمل في هذه الصلة، أخذ الباحثون الأميركيون مسحات من اللثة واختبارات السائل النخاعي من 48 متطوعاً سليماً تجاوزوا 65 عاماً.

وكان توازن الكائنات الدقيقة لكل واحد من الأفراد 48 يتناقض مع مستويات بيتا اميلويد وتاو، وهو بروتين آخر معروف بوجوده في مرضى الخرف.

أدرك الباحثون درجة الكائنات المجهرية "الجيدة"، على سبيل المثال، الرتّبة والإشعاع، وقارنوها بوجود ميكروبات "رهيبة"، بما في ذلك ما قبل الفاتوتا والبورفيرومونات.

وتظهر المعلومات أن الناس الذين لديهم ميكروبات أكبر من الكائنات الحية الدقيقة الفظيعة في اللثة لديهم مستويات أقل من الأميلويد في السائل النخاعي، مما يدل على أنهم أكثر نفورًا من خلق الخرف.

"بقدر ما تشعر أي شخص، وهذه هي الدراسة الرئيسية لإظهار وجود صلة بين المنطقة المحلية البكتيرية غير المستوية تحت خط اللثة والعلامات الحيوية للسائل النخاعي لمرض الزهايمر في الأفراد العاديين فكريا أكثر رسوخا" وقالت الدكتورة أنجيلا كامر من كلية نيويورك كلية طب الأسنان، والخالق الرئيسي للتحقيق. الفم هو موطن للكائنات الحية الدقيقة المؤذية التي تقدم تفاقم والميكروبات الرفاه الدفاعي. وجدنا أن دليل على المخ يرتبط بالميكروبات غير الآمنة الموسعة وانخفاض في كمية الكائنات الحية الدقيقة المربحة".

يقبل المحللون أن وجود عدد كبير من الكائنات الحية الدقيقة السليمة في فم الفرد قد يساعد في معارضة تفاقم المرض وتأمينه ضد مرض الزهايمر.وأوضح الدكتور كامر: "تظهر نتائجنا أهمية ميكروبيوم فموي واسع النطاق، وظيفة الكائنات المجهرية "الرهيبة"، ولكن بالإضافة إلى الكائنات الحية الدقيقة "العظيمة"، في ضبط مستويات الأميلويد.

هذه الاكتشافات تثبت أن الميكروبات الفموية المختلفة تعمل مع تدفق القروح الأميلويد.

لم يكتشف العلماء أي دليل على بروتينات تاو في الأمثلة المأخوذة من الأعضاء، على أي حال، عندما كان الفرد لديه درجات كبيرة من الأميلويد.

ولذلك، فإنها لا يمكن أن تقرر ما إذا كانت إصابات تاو سيخلق في الأفراد مع درجات كبيرة من اميلويد، أو على فرصة الخروج أنها سوف تبني مرض الزهايمر.

المحللون حاليا إعداد أولية سريرية للتحقق مما إذا كان تحسين رفاهية اللثة من خلال التنظيف العميق يمكن ضبط اميلويد العقل وشل عدوى الزهايمر.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

ممتع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب