تمرين للمرأة الحامل: هل يشكل خطورة على الجنين؟

دراسة حديثة بحثت مستوى وعي 90 امرأة حامل حول الرياضة الحامل. ووجدت الدراسة أن العديد من النساء الحوامل يخشين من النشاط البدني ويتوقفن تمامًا عن ممارسة ما فعلوه قبل الحمل خوفًا من إلحاق الضرر بالجنين. هذه النتائج مهمة للغاية ومثيرة للقلق. على الرغم من حجم الدراسات المنشورة في هذا المجال، على سبيل المثال ما تم نشره منذ عام 1888 حول أهمية ممارسة الرياضة أثناء الحمل ، حتى الآن، لا يبدو الوعي بالموضوع رائعًا.

أهم نتائج هذه الدراسة:

• قالت 50٪ من النساء اللاتي شملتهن الدراسة أنهن مارسن الرياضة لمدة 90 دقيقة قبل الأسبوع من الحمل. كانت النسبة المئوية للنساء اللواتي استمررن في النشاط البدني بنفس عدد الدقائق بعد بدء الحمل 27 ٪ فقط.

أخبرت أمهاتهن معظم النساء اللاتي يعتقدن أن التمرين يمكن أن يضر بطفل لم يولد بعد.

• المرأة التي تعمل خارج المنزل لديها نشاط بدني أكثر أثناء الحمل من ربات البيوت.

إلى حد ما ، يتهم الباحثون أطباء أمراض النساء بعدم زيادة الوعي بأهمية وفوائد النشاط البدني للنساء الحوامل.

فوائد ممارسة المرأة الحامل:

ممارسة الرياضة للمرأة الحامل لها فوائد كبيرة، لأنها تحسن إلى حد كبير الإحساس الجسدي والنفسي للمرأة الحامل وتقوي عضلاتها التي تدعم وتدعم وزن الجسم. من بين هذه المزايا:

قلل الآلام المختلفة التي تحدث أثناء الحمل، مثل آلام أسفل الظهر.

• تساعد النساء المصابات بسكري الحمل على توازن نسبة السكر في الدم.

يمنع الاكتئاب أثناء الحمل وبعد الولادة.

• أكبر فائدة للنشاط البدني أثناء الحمل وقبله هو الحفاظ على وزن صحي، لأنه من الصعب جدًا الحفاظ عليه دون ممارسة الرياضة. من المعروف أن زيادة الوزن أثناء الحمل يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم وحتى زيادة خطر الإصابة بداء السكري. بالإضافة إلى ذلك، تجد النساء البدينات صعوبة في الحركة أثناء الحمل ، مما قد يؤدي إلى وذمة في الساق وزيادة زيادة الوزن.

• ينصح بشدة بالسباحة أثناء الحمل كنوع من التمارين ، حيث أنه يعطي شعورًا بانعدام الوزن في الماء ، في حين أن الأنشطة الأخرى الموصى بها هي بيلاتيس واليوغا.

إن ممارسة الرياضة للنساء الحوامل مفيدة ويجب أن تستمر النساء في ممارسة الرياضة وتذكر أن الغرض من النشاط البدني هو منع ضعف الجسم واسترخاء العضلات وتحسين حالتهم البدنية، ولكن يجب أن يكون النشاط معتدلاً وتحت السيطرة. إذا كنت حاملاً بتوأم، يُنصح بالنشاط البدني حتى الأسبوع الثامن والعشرين؛ ولا يُنصح بالنشاط البدني على الإطلاق، إذا كنت حاملاً بأكثر من جنينين.

بعض النصائح:

فترة النشاط البدني اليومي الموصى بها أثناء الحمل هي 30 دقيقة.

• يجب على النساء اللاتي لم يشاركن في النشاط البدني قبل الحمل ويرغبن في القيام بذلك خلال هذه الفترة البدء في المشي.

• إذا كنت قد بدأت للتو نشاطًا بدنيًا أثناء الحمل، فيجب عليك التقدم تدريجيًا وعدم القيام بأنشطة لم تعتاد عليها أو لا يمكنك القيام بها بسبب الحمل.

• إذا كنت معتادًا على ممارسة التمارين الرياضية في مجموعة في صالة الألعاب الرياضية، فيجب أن تخبر المدرب أنك حامل.

• يجب تجنب الحركات المفاجئة، مثل القفز والالتواء، وتجنب جميع أنواع الرياضات المتطرفة والغوص.

• يجب الانتباه إلى درجة حرارة الجسم حتى لا تزيد كثيرا، لأن ذلك يمكن أن يسبب الجفاف، مما قد يؤدي إلى الولادة المبكرة. تساعد السباحة على تنظيم درجة حرارة الجسم.

يجب التوقف عن ممارسة النشاط الرياضي واستشارة الطبيب، في حالة حدوث تشوهات مثل: النزيف، والإغماء، وتسرب السوائل من المهبل، والألم الشديد، وعدم وضوح الرؤية والارتباك، وعندما لا تشعر بالجنين أو أي شيء آخر علامة غير متوقعة تحدث بعد أو أثناء التمرين. في الحالات العادية، يوصى بممارسة الرياضة للنساء الحوامل، وخاصة للنساء الأصحاء، اللاتي يحملن حملًا صحيًا ولا يواجهن أي مضاعفات. من المستحسن استشارة الطبيب قبل البدء في أي نشاط بدني، وإذا كان لديك عادة ممارسة الرياضة قبل الحمل، فمن المهم إبلاغ الطبيب أنك تخطط للاستمرار أيضًا أثناء الحمل.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.