تمائم الفراق


مر وقت طويل

مذ أصبحنا غرباء

تغيرت عناويننا

وسَطَا على دروب العودة

قطّاع الطريق

كانوا الدليل كذئب ليلى

ليوقعوك في الحريق.

نال الحريق من تمائم حرزنا

وتهالك العقد الوثيق

أَوْقَعَتْ في شَرَكِ النفاق؟؟

ورأيت زيف الأصدقاء؟؟

حتى سواد الليل لم يستر مكائدهم

فكيف عنها لا تفيق؟!

أم أغشى بصيرتك الظلام فلم ترى

يد الخبيث من الرفيق؟

صدقاً ستبقى متعبا

وداؤكَ اَلشَّكّ العميق.

دواء دائك لا يكون مشورة

أو اتكالا على صديق..

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

اتمنى ان تتفضلو بقراأة مقالي 🌷🌷🌷

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - محمد الوصاف
Sep 27, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 24, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 23, 2021 - عبدالحق
Sep 23, 2021 - محمد الوصاف
Sep 19, 2021 - شاكر محمد المدهون
نبذة عن الكاتب