تكبير الصدر طبيعياً

يعتبر الصدر ذو الجحم الكبير من عوامل الجمال والأنوثة وخاصة في عصرنا الحالي على عكس ما كان سائدًا قديمًا.

لذلك أصبحت النساء يلجؤون إلى عدة أمور تساعد في تكبير الصدر، ومن أهم هذه الأمور هي العمليات الجراحية التي تعطي نتائج رائعة، ومرضية فعلًا، ولكن تبقى هذه العمليات خطيرة نوعًا ما وذلك لما تحتويه من مواد غير صحية يتم وضعها في الجسم.

لنتجه إلى تكبير الصدر بالمواد الطبيعية:

يوجد العديد من الأدوية الموجودة في الصيدليات لهذا الغرض أي لتكبير الصدر، ولكن هذه الأدوية ممكن أن تقدم لك سيدتي نتائج مرضية، وتقوم لتكبير الصدر ولكن سلبيات هذه الأدوية بأنها تزيد من نسبة الاستروجين، وهو الهرمون الأنثوي الذي يحرض، ويساعد على تكبير الصدر، وبالتالي يساعد على ظهور الخلاية السرطانية، ويسبب الأمراض لذلك لا نصبح أبدًا باستعمال الأدوية التي تقوم بتكبير الصدر.

الكريمات المستعملة لتكبير الصدر... أغلب هذه الكريمات أو جل تكبير الصدر، لا تعطي نتائج مرضية بشكل كاف، فهي ممكن أن تزيد حجم الصدر بنسبة قليلة جدًا لكنها تبقى آمنة، ويمكن استبدالها بتدليك منطقة الصدر بزيت الحلبة، فهو آمن ويساعد على تكبير الصدر بشكل جيد.

شرب منقوع الحلبة والذي يعتبر أمرًا شائعًا، وخاصة في الفترة الأخيرة بحيث أن الفتيات الصغيرات يلجأن إلى شرب منقوع الحلبة لأنه يزيد من الهرمون الأنثوي، وبالتالي يساعد على تكبير الصدر، وهذه المعلومة صحيحة فعلًا لكنها تؤدي إلى تشكيل الخلايا السرطانية لذلك وجب التنويه.

من أهم الطرق لتكبير الصدر في المنزل وبشكل آمن جدًا وصحي، هو ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وما أقصد به هو التمارين الخاصة لرفع وشد الصدر، وتحصلين على نتيجة واضحة بعد شهر من التدريب بالإضافة إلى الانتباه إلى النظام الغذائي الذي يساعد على تشكيل الدهون في هذه المنطقة.

صدر النساء يختلف عن صدر الرجال لأن صدر الرجال مكون من عضلات يمكن من خلال التمارين الرياضية وتناول البروتينات أن يحصل الرجل على صدر كبير وواضح الحجم لكنه مكون من العضلات بشكل واضح، على عكس النساء بحيث أن صدر النساء يحتوي على أنسجة شحمية وكتب دهنية ويحتوي على عضلة صغيرة جدًا لذلك يجب ممارسة الرياضة من أجل هذه العضلة الصغيرة، ارفعها وشدها وستلاحظ الفرق البسيط لكنه مرض وجميل بالنتيجة.

أتمنى السلامة والصحة للجميع والاقتناع بأن خلقة الله هي أجمل شيء لذلك لا داعي لعمليات التجميل أو تناول الأدوية التي ممكن أن تؤدي بحياتنا إلى مكان لم نكن نرغب به.

أرجو إذا أعجبك المقال أن تكتب لي في التعليق ذلك، وإذا كنت تعانين من مشاكل في البشرة أو الشعر، أرجو أن ترسل لي عبر التعليق ما هي المشكلة التي تعاني منها، وذلك من أجل أن أكتب لك مقالًا عن مواد طبيعية لعلاج هذه المشكلة.

أشكرك على القراءة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب