تقلبات جوية


عزيزي القارئ سلام عليك سلام الأحبة: 

اليوم في تمام الساعة السادسة صباحاً، استقلّ "شريف هزاع" سيّارته الخاصة، لكنّ النّوم لم يكن يغادر عينيه إذ إنه من الأشخاص الذين لا يفضلون النوم كثيراً، فهو يقضي معظم أوقاته مفكراً في أمور شتى. 

أغمض عينيه بضع لحظات حتى تنبهت حواسه لصوت سقوط الأمطار على نوافذ السيارة، ولأنه كان يختلف عن الكثيرين منَّا الذين يقومون بإطلاق بعض الهمهمات اعتراضاً على تنظيفه للسيارة، واتساخ ملابسه خصوصاً الأحذية، كان ما يجول في خاطره الآتي:

في يوم 22 سبتمبر قد بدأ خريف العام، ومنذ هذا اليوم لم تشهد بلدنا تقلبات جوية تُذكر إلا يوم الجمعة الماضي على بعض المناطق الشمالية، ولأن الطريق الذي سيسلكه كان بجوار إحدى المستشفيات، فقد جال بفكره أنه لابد من توفير العناية اللازمة للمرضى في مثل هذه الظروف والتي تتمثل في توفير الطاقم الطبي للحالات الطارئة، وهو ما يعني أنه سيتم إلغاء الإجازات لأفراد هذا الطاقم، كما سيتم على صعيد آخر توفير الإمكانيات اللازمة، ألا وهي الأدوية والتأكد من بنوك الدم، ليفتح بطلنا عينيه ليجد طفلاً تصعب عليه الحركة في الشوارع المبللة ليعطي احتمالاً، وهو ربما ذهابه منفرداً في مثل هذا الوقت وفي مثل هذا السن بغض النظر عن اعتماده على نفسه، أو ربّما أنّ أحد والديه أو كلاهما يقضي واجبه في أحد المستشفيات.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل ورائع جدا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب