تعلم كيف تواجه التحديات و سير بثقة نحو أهدافك

الحياة أشبه بمعركة عنيفة محكومين بخوضها، حيث لا يمكن تجنّبها أو تجاهلها ولا بدّ من مواجهتها بكل قوّة وتحدّي لنعيش حياتنا بسعادة وهناء إلى الأبد، لكن وللأسف الكثير من الناس يعجزون عن مواجهة تحدّيات الحياة فيسقطون عند أول منعطف وهذا ما يجعلهم يعيشون ببؤس وشقاء طيلة سنين عمرهم، ولأننا نهتم بأمرك عزيزي ونريد أن تحيا بسعادة وسلام، سنخبرك كيف باستطاعتك أن تتجاوز تحدّيات الحياة بنجاح.

بالطبع لا يمكننا اعتبار أنه من السهل جدا مواجهة الصعوبات والتحديات التي تعترض طريقنا كل يوم، لكن مع التمرن و التأمل جيدا في هذه النصائح ستخرج بقاعدة مفادها أنه لا شيء مستحيل مع الاصرار والاجتهاد و التدريب المتواصل.

1. لاتخف من ارتكاب الخطأ

أنا متأكد أن هذه النقطة تأثر جدا على على مدى استعدادك لمواجهة التحديات في حياتك. أغلبنا يفضل ألا يمر بتحديات أو يخاف من مواجهتهت لاعتقاده بأنه سيخطئ أو يخاف من مجرد التفكير في الوقوع في الخطأ.

اذاكنت تريد أن تتعلم كيف تواجه التحديات أنصحك أن تتعلم كيف تتغلب على مخاوفك، الخطأ هو الذي يقود الى الصواب وهو الذي يساعدنا على تعلم الأمور كما يجب، وفي أغلب الأحوال يقودك الى اكتسابك الى حصيلة وافرة من الخبرات والمعارف الضرورية، لهذا لاتخف أبدا من ارتكاب الأخطاء.

2. لا تشكك أبدا في امكانياتك

لا تشكك أبدا في امكانياتك لأن ذلك الشعور قد يمنعك من خوض التحدي من الأساس. فكم من مواقف تمر بها وتأتيك عروض وفرص كبيرة لكنها بحاجة الى اندفاع كبير نوعا ما من جانبك، وبسبب خوفك وعدم ثقتك بنفسك تقلع عنها وتفضل عدم استغلالها.

لا يجب أن تشعر بالخوف من امكانيتك، التحديات هي أمور جديدة ومفاجأة، قد لا نعرف السير بها منذ أول الطريق، لكن كن على يقين اأنك سوف تكتشف الطريقة الأفضل لمواصلة الطريق أثناء سيرك، وعندها مع التركيز والثقة بالنفس والتكتيك المناسب، تجد نفسك تتغلب على الصعوبات واحدة بعد الأخرى و تقترب من هدفك.

3.اعتمد على خبراتك وتجاربك الماضية    

عندما يواجهك تحد جديد، حاول الرجوع دوما بالذاكرة الى الوراء، فكر: هل واجهة من قبل مشكلة أو أمرا مشابه أو يتعلق بذلك؟ هل هناك امكانية لتطبيق احدى الأمور والاستراتيجيات السابقة ولو بقالب جديد؟ اذا كان بامكانك ذلك يكون رائع، واذا لا على الأقل يجب أن تظل على تواصل مع الماضي و تجاربك وخبراتك، أنا متأكد أنها سوف تعينك في لحظة من اللحظات.

4. تمرن على التحكم بعواطفك

هل تعلم أن الكثير من المشكلات التي تقع فيها تكون ناتجة عن عدم تعاملك بالطريقة الصحيحة مع الموقف، نتيجة لعدم قدرتك على التحكم بمشاعرك والسيطرة على عواطفك؟

الخبر السار هو أنه يمكنك مع التمرين و التدريب الوصول الى نتائج مذهلة في التحكم في مشاعرك و السيطرة عليها، حاول أن تضع نفسك مكان الاخر وستدرك عندها كيف يجب عليك التصرف وقت الأزمات والتحديات.

5. تعاون مع أعضاء فريقك

العمل ضمن فريق هو أفضل الأساليب لمواجهة التحديات وتحقيق النصر وتعلم المزيد من الخبرات و المعارف، عندها وكنتيجة على ذلك، تشعر أن مناخ العمل بشكل عام يتحسن وتشعر بمزيد من السعادة والحماس لمواجهة المزيد من التحديات و تنفيذ المشاريع مستقبلا، لهذا حاول استغلال ذلك جيدا.

6. حدد فترات زمنية لتنفيذ المهام التي يقوم عليها هذا التحدي

يشكل التخطيط و التفكير الاستراتيجي أدوات فعالة تمدك بالعون و الدعم وهي التي تقودك الى تحقيق أهدافك .

ضع هدفا أمامك وقسمه الى مراحل، حدد أهداف مرحلية وضع لها أعمال واجراءات و معايير مفتاحية للأداء، دونها على ورقة أو ضمن ملف وتابع تنفيذها.

التنظيم مهم، عندما تواجه أحد التحديات، أدرس الامكانات و الموارد المتاحة، وضع فترات مرحلية للتنفيذ تأخد بعين الاعتبار جميع هذه الأمور، وسترى كيف يكون من السهل السير للأمام.

خاتمة

أن تتعلم مواجهة التحديات هو أمر غاية في الأهمية و يساعدك على تحقيق الكثير من المكاسب و الأرباح، يساعدك على النضج في الحياة ويهيئك لاعتلاء المناصب القيادية و الادارية و غيرها... كل ما يلزمك في هذه المسيرة هو الوثوق بنفسك، و الصبر والتعلم و المواظبة و الجد والاجتهاد و التعلم الدائم....

كل التوفيق لك والى القاء في تدوينة أخرى... 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

مدون و مهتم بمجال ريادة الأعمال والمال