تعرف على علاج جديد لمرض السرطان

إن خلايا الجسم تُصنع عن طريق التعبير المورثي انطلاقاً من خيوط الـ (DNA) وكل خلية لها دورة حياة، فيتم استبدالها وتصنيع غيرها بشكل مستمر في العضوية. لكن حدوث أي خلل على المستوى الجيني يؤدي لإنتاج خلايا غير طبيعية وضارة، ويحدث ذلك بفعل عوامل بيئية كالتدخين، والكحوليات، ودخان المصانع، والإشعاعات، والنظام الغذائي غير المتوازن، أو عوامل وراثية.

اقرأ أيضاً تعرف على أعراض سرطان الدم أو اللوكيميا

تجربة علاج السرطان

وعند إفلات خلية واحدة ضارة من الجهاز المناعي يتم تكاثرها ليتشكل على المدى البعيد ما يسمى بالورم السرطاني.

سعى الباحثون في السنين الماضية لإيجاد علاج فعال ونهائي لمرض السرطان الذي تتعد أنواعه، فظهرت العلاجات المعروفة ضد هذا المرض كالعلاج الإشعاعي، والكيماوي، والجراحي، إلا أن جُلّ تلك العلاجات تعتبر نسبية ولها أعراض عدة على المريض.

في مدة ليست ببعيدة تمت تجربة علاجية على 14 حالة سرطان قولون من الدرجة 2 و3، وهي كالآتي:

·       خلال كل 3 أسابيع يأخذ كل مريض حقنة.

·       المدة: 6 أشهر.

·       الغاية: إذا تم تحقيق نسبة 20% من التحسن، سيكون إنجازاً عالمياً.

·       النتيجة: خلال 6 أشهر سجلت نسبة 100% من التحسن؛ أي اختفاء السرطان كلياً من كل الحالات الـ 14.

أقل ما يُقال عن النتيجة المتوصل إليها من هذه التجربة إنها رهيبة ومذهلة..

يا ترى ما هو محتوى الحقنة؟

وما هو هذا العقار العجيب؟

اقرأ أيضاً ماذا عن سرطان الدم؟!

طريقة عمل العقار

العقار اسمهدوستارليماب(Dostarlimab) ينتسب إلى مجموعة الأجسام المضادة أحادية النسيلة، وبكل اختصار هذا العلاج لا يقتل السرطان ولا يمنع عن الخلايا السرطانية الغذاء، بل يعتبر ككاشف للسرطان.

عند دخول دوستارليماب للعضوية يذهب إلى الخلايا السرطانية (الورم)، ويغير من شكلها ويبينها للجهاز المناعي وينشط هذا الأخير لإقصائها.

كأن هذا العقار يرفع الحجاب عن السرطان وينادي يا مناعة، يا خلايا ليمفاوية، السرطان هنا، من ثم يأتي الجهاز المناعي الذي خلقه ربك ليقضي على الورم، ويمحُه تماماً من العضوية كأنه لم يكن أصلاً، إذ يُعتبر عقار الدوستارليماب علاجاً مناعياً بحتاً يتفوق على كل العلاجات المسبوقة التي تأخذ دور الجسم في القضاء على السرطان.

اقرأ أيضاً أمل جديد لمرضى السرطان من جامعة كولورادو.. معلومات لا تفوتك

لماذا نجح هذا العلاج؟

دواء الدوستارليماب يعتبر ورقة رابحة؛ لأن غايته تنشيط الجسم لإقصاء السرطان، وليس له أي دخل في عمل الجهاز المناعي، الجسم في الحالة الطبيعية يقضي على ملايين الأجسام الغريبة، والبكتيريا الضارة، والفيروسات، والخلايا السرطانية، لكن عندما يتعب تظهر الأمراض بما فيها السرطان.

إذن.. من يراهن على مناعة الله تعالى التي أودعها في جسم الإنسان سيكسب وسيعافى، وهذا العلاج أثبت مدى قوة وأهمية الجهاز المناعي الطبيعي، فجميع العلاجات السابقة نسبية لأنها أخذت دور المناعة لإقصاء الخلايا السرطانية.

السر تجاه أي مرض

سأسلك سؤالاً مباشراً عزيزي القارئ: هل تريد الصحة التي تجعلك مقاوماً لأي مرض في أي زمن؟

أم تنتظر المرض لتحاول مقاومته ببعض الأدوية المُصنعة وأنت طيلة حياتك غير مهتم بجسمك؟

جوابك سيكون بمثابة تنبؤ بحالتك الصحية بعد سنوات، فما ظهرت الأمراض الحالية التي شهدناها إلا نتيجة لأعمال الناس من فساد في البر والبحر.

ألم يقل الله سبحانه وتعالى: "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ" الروم:41.

كيف لا تحمي نفسك وأهلك بعد هذه الآية؟

فسبب تعب الجسم وعدم قدرته على إقصاء الأجسام الغريبة يعود إلى سلوكيات الإنسان في عدة ملفات في حياته بما فيها التغذية والبيئة المحيطة بالجسم.

اهتم بمناعتك، إني لك ناصح أمين

مبارك للأشخاص الـ 14 لشفائهم من ذاك المرض الخبيث مع تمنياتي بالشفاء لكل مريض، أما هذا العلاج الجديد فيُعتبر أول مسمار في نعش شيء اسمه سرطان.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب