تطور البشر...في مهب الريح

أفكار بشريه حول الفايروس وقدرته على اختراق الحدود معرضا قدرة البشر العلميه للضياع بين ليلة وضحاها.

ها هو كوكب الأرض بدا وكأنه يشيب ويظهر بدور الرجل العجوز الطاعن في السن ذو المناعه الضعيفه الذي لا حول ولا قوة له

والبشر الكائن الذي يعيش على ظهر الكوكب وتتلخص وظيفته بعمران ذلك الكوكب

ومع كل تطوره ونهظته نراه اليوم يقف عاجزا أمام فايروس

البعض منهم يقول انه من صنع البشر لحروب اقتصاديه سياسيه بين الدول العظمى

والبعض الآخر يقول ان البشر لم يصل لهذا المستوى

والبشر واقعون بين مطرقة هذا الطرف وسندان الطرف الثاني

ها هو الفايروس لازال يعبث بارواح البشر غير آبه لنهظه اوروبا الصناعيه وترسانة امريكا العسكريه وغواصات روسيا العملاقه واقتصاد الصين المتطور بسرعه ونووي اليابان

متخطيا جميع مطارات العالم دون جواز سفر ولا يحترم البروتوكولات الدوليه بدءا من الصين وشرق اسيا وصولا لإيران ومن ثم لاوروبا وصولا للامريكيتين دون قيد أو شرط مخلفا الالاف من الضحايا واضعافهم من المصابين تاركا لنا سؤال واحد: 

هل أن تطور البشر أصبح في مهب الريح؟

ننتظر العلم البشري للاجابه عن هذه التساؤلات في قادم الأيام لفك شفرة الحيرة التي تنتابنا والذهول الذي خيم علينا بعد كل ماحصل. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 24, 2021 - فاطمة السر
Feb 24, 2021 - سماح القاطري
Feb 23, 2021 - احسان
Feb 23, 2021 - سماح القاطري
Feb 22, 2021 - ثلجة ريان
Feb 22, 2021 - سماح القاطري
نبذة عن الكاتب