تضخم الذات سبب الفشل والعيش داخل وهم النجاح


إن الإنسان الذي يعاني من تضخيم الذات يعيش داخل وهم النجاح، ويعيش بشعار (أنا أفضل إنسان) في كل شيء، وليس هناك إنساناً أفضل مني.

هكذا يحدّث نفسه باستمرار ويعيش معتمدًا على الآخرين، يعيش هكذا بلا تحمل مسؤولية نفسه؛ فتراه متراجعاً في جميع نواحي حياته، تراه يأخذ مصروفه من والده مع أنه متخرج من الجامعة ولديه مهنة، ولكنه يعيش بوهم أنا إنسان عظيم، أنا إنسان ناجح، ولكنك لو تأملت حياته فهو يعيش مُقتاتاً على الآخرين، تراه يأخذ من هذا ويعتمد على ذاك.

هكذا هي حياته لا يعتمد على ذاته ولا يتحمل مسؤولية نفسه، ولكن صفعة الحياة تأتي لا محالة.

تمرّ السنين وتمرّ معها الأيام، وهو على حاله لا يتطور، ولا يتحسن، ولا يتغيّر، لأنه سجين معتقداته الواهمة والواهنة، والتي عفى عليها الزمن متأنية صفعة الأيام صفعة كان ولا بدَّ من حصولها (صفعة القدر)؛ لتترك بداخله الألم الذي سيكون بداية أمل، بداية حلم، بداية حياة جديدة.

هذا الألم يكون في شكل قدر محتم ولا بدَّ منه كأن يفتح بيتاً جديداً، ويكون رَبّ أُسرةٍ في خواء رجل أعرج يترنح يمنةً ويسرةً لا يدري أين يذهب ولا ماذا يريد، يسأل نفسه سؤالاً تلو الآخر كيف سأطعم زوجتي؟

بل كيف سأطعم أطفالي الصغار الذين يعتمدون عليَّ بعد الله في أكلهم، وشربهم، وسكنهم، وفي دراستهم بالمستقبل القريب؟

يأتي سؤال مباغت يصعقه ويفيقه من سكرته، كيف سأعول أسرتي وأتحمل مسؤوليتهم وأنا لم أتحمل مسؤولية نفسي بتاتاً؟

هذه هي مدرسة الحياة يا صديقي، فوالداك وكل من كنت تقتات من تعبهم لتأخذه بيسر وسهولة ومن غير تعب لن يدوموا لك، ولن تستطيع أن تعتمد على أحد منهم في حياتك الجديدة.

أسأل الله أن يشفي كل مصاب بالتضخم الذاتي، ويرزقه الاعتماد على نفسه، وتحمل مسؤولية نفسه أولاً، ثم مسؤولية أسرته (زوجته وأولاده ووالديه بعد الكِبَرْ).

عنوان المقالة وكثير من الأسطر مقتبسة من كتاب:
فن اللامبالاة لمارك مانسون.

بقلم الكاتب


كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات في جميع المجالات بإذن الله تعالى