تشبع أم إصابات؟...ليفربول والسقوط المتكرر

السقوط المتكرر:

تتابعت هزائم فريق ليفربول مؤخرا بعد أن كان متصدرا للدوري الإنجليزي الممتاز و ذلك بعد انتصاره على منافسه على الصدارة وقتها توتنهام هوتسبرز و بعد ان كان انتصار مبشرا و دليلا على تماسك الفريق بالرغم من الإصابات الكثيرة لكن الصادم أنه توالت التعادلات و الخسائر و نزيف النقاط حتى أنه في آخر ثلاث مباريات لم يحصد منها سوى نقطة وحيدة منهم خسارته من فريق بيرنلي التي كسرت سلسلة عدم الهزيمة على أرضية ميدانه ملعب أنفيلد دامت 68 مباراة متتالية و لم تتوقف المصائب تواليا حيث أنه خرج من الكأس من الجولة 32 على يد غريمه التاريخي مانشستر يونايتد الذي تمكن من إقصائه بنتيجه 3-2 لصالح الشياطين الحمر.

و يحتل الفريق حاليا المركز الرابع في ترتيب الدوري بفارق نقطة واحده عن توتنهام هوتسبرز الذي يحتل المركز الخامس و بفارق نقطتين عن فريق ايفرتون الذي يحتل المركز السادس و لكن بفارق مباريات متأخره عن الأول بفارق مباراة متأخرة ل توتنهام و مباراتين متأخرتين ل ايفرتون و أيضا يتأخر فريق أستون فيلا بمباراتين و فارق 5 نقاط فقط.

مما يهدد ليفربول بالهبوط أكثر في الترتيب الذي من الممكن ان يصل إلى المركز السابع.

المشاكل الحالية لليفربول:

يختلف المحللين كثيرا في إرجاع الهبوط الحاد في نتائج فريق ليفربول لسبب معين و لكن هذه أكثر المشاكل الذي أجمع عليها المحللين معتقدين أن هذه تعد أكبر المشاكل التي تهدد الفريق و لابد من التغلب عليها إذا ما أراد فريق ليفربول العودة إلى مستواه الذي عهدته الجماهير و العودة للمنافسة على الألقاب و المراكز الأولى في جميع البطولات المشارك فيها.

إصابات متكررة:

علقت الكثير من الصحف العالمية والمحللين تراجع مستوى الفريق إلى الإصابات العديدة التي لطالما عانى منها الفريق منذ بداية الموسم الحالي و خاصة في مركز قلب الدفاع حيث أنه قد تعرض لإصابة لاعبه الهولندي فان دايك الذي يعد من أعمدت الفريق الأساسية إذا لم يكن الأهم إلى جانب كل من محمد صلاح و أليسون بيكر و لم تتوقف الإصابات على ذلك حيث أنه عانى أيضا من إصابة كل من جو جوميز قلب الدفاع الآخر و جويل ماتيب قلب الدفاع الإحتياطي و تياجو ألكانترا الوافد الجديد و متكرر الإصابات نابي كايتا مما بعثر أوراق مدرب الفريق يورجن كلوب و أدى به لتغيير مراكز متواسطي ميدانه إلى قلوب دفاع و لكن هذه الخطوة أثرت بالبنيان الرئيسي للفريق و أفقده لمسته و شكله الهجومي و حدته المتعارف عليها.

تشبع اللاعبين:

وأرجع جزء آخر من المحللين ليس بالقليل سبب التراجع إلى جنب الإصابات الكثيرة إلى إنتشار حالة تشبع بين اللاعبين التي ظهرت و تمثلت في فقدان الحدة والحماسة في اللعب التي لطالما كانت من الأسباب الأساسية لتفوق فريق ليفربول في العديد و العديد من المباريات و التي لدوما كانت السبب الحاسم للمباريات الصعبة و يرجع ذلك التشبع إلى فوز ليفربول بالبطولات الكبيرة بأنواعها كبطولة دوري أبطال أوروبا و بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز و غيرهم من البطولات و التي افقدتهم الشعور بالرغبة و السعي نحو هذه البطولات ثانيا فلقد استشعروا المجد وعاشوه مسبقا و عدم تجديد الدماء في الفريق أدى أيضا إلى تزايد هذه الحالة عند اللاعبين.

و من الأسباب الكبيرة أيضا لفقد الحدة و القتالية في الملعب بين اللاعبين هو ارتباط أسماء بعض اللاعبين الكبر في الفريق بشائعات عن صفقات و رغبات في الانتقال عن الفريق سعيا وراء تجارب جديدة ...وسوف نتترق لمناقشة مثل هذه الإنتقالات المتوقعه في مقالات قادمة بإذن الله.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب