تربية الطفل ودورها في الصحة النفسية

تتميز مرحلة الطفولة عن غيرها من المراحل، وذلك باعتبارها أهم مرحلة يمر بها الإنسان، وذلك لحساسيتها المفرطة، فطفل في أثناء هذه المرحلة يكون بمثابة الورقة البيضاء يتعلم من غيره أغلب تصرفاته سواء أكانت هذه التصرفات صحيحة أم خاطئة.

هنا يظهر دور التربية والتي تعد من أهم أساسيات هذه المرحلة الحساسة، باعتبار هذه الأخيرة مورد أساسي لتوجيه الطفل توجيهها صحيحا.

وتتعدد الأطراف المتدخلة في تربية الطفل وهي: الأسرة كركن أساسي والمجتمع والمحيط الذي يعيش فيه الطفل.

ومن بين أهم الأطراف الفعالة في تربية الطفل نجد أفراد الأسرة.

لكن توجد بعض التصرفات والمشاكل التي تعد سببا في انحراف السلوك وتأثر سلبا على تصرفات الطفل .

ومن بين أهم المشكلات التي تؤثر على الصحة النفسية للطفل ما يلي :

 - عبارة جارحة يتعرض لها الطفل مثل وصفه بالحيوان... إلخ.

- تعامل أفراد الأسرة بجفاء مع الطفل.

- عدم احترام رغباته ، واستخدام سياسة التسلط .

- العنف وضرب الطفل بهدف تربيته.

- عدم الاهتمام به وعدم توفير حاجاته.

- إهمال الأمهات العاملات لأبنائهم وعدم إعطائه القدر الكافي من الحنان، وتربيتهم بشكل جيد وتصحيح سلوكهم.

- الأثر المحيط والمجتمع في تصرفات الطفل وتربيته، وذلك ناجم عن إهمال الأسر لا أطفالهم وتركهم يقضون أغلب أوقاتهم في الشارع مما يؤثر في سلوك الطفل وتعلمه للأفكار الخاطئة، ويؤثر بدوره على تصرفاته وحالته النفسية والصحية.

غياب حس المسؤولية لدى بعض الأسر.

فكل هذه الأسباب النجمة عن التربية الخاطئة تنعكس سلبا على الصحة النفسية للطفل. وتؤثر في تصرفاته وحتى أن أثرها قد يصل إلى إعاقات ومشاكل مستقبلية وأمراض نفسية تعيق مستقبل هذا الطفل وتسبب له حاجزا قويا أمام العيش بشكل طبيعي ومن هذه الأمراض النفسية نجد الخجل والغضب والقلق والتوتر، الاكتئاب

وقد توصل هذه الأمراض النفسية إلي أثار عقد نفسية تقف أمام طفل وتعلمه بشكل جيد. ووصوله إلى طموحاته، لدي يجب مراعاة جانب تربية الطفل وتخصيص آليات فاعلة للتوعية الأسر للقائم بدوهم على أتم وجه تفاديا لهده الآثار التي قد تنجم عن التربية الخاطئة وقلة الاهتمام من قبل الأسر.

بقلم الكاتب


طالبة جامعية في تخصص الأدب العربي

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..



المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

Charifa Ch - Oct 30, 2020 - أضف ردا

تعد الصحة النفسية للطفل من بين اهم العوامل التي قد تؤثر سلبيا على تفكيره . 🌷🌷🌷🌷🌷

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال رائع شكراا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
Charifa Ch - Oct 31, 2020 - أضف ردا

شكرا اخي الكريم

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالبة جامعية في تخصص الأدب العربي