تراب الماس... حين يكون اجتزاز أهم أجزاء الرواية عرضاً جانبياً

تراب الماس... بين الرواية والفيلم

رواية تراب الماس من تأليف الكاتب أحمد مراد وصادرة عن دار الشروق في عام (2010م) وترجمت إلى الإيطالية.

أما الفيلم المقتبس عن هذه الرواية تراب الماس فعُرض في أغسطس 2018م، من بطولة آسر ياسين، عزت العلايلي، منة شلبي، وماجد الكدواني ومحمد ممدوح، وإخراج مروان حامد، وتأليف أحمد مراد.

القصة

يعيش طه حياة باهتة رتيبة، حيث يعمل كمندوب دعاية طبية في شركةٍ للأدوية، يتمكن طه بلباقته الكبيرة ومظهره الجيِّد في أن يستميل أكبر الأطباء للأدوية التي يروج لها، في المنزل يعيش طه بصحبة أبيه القعيد، عندما تحدث جريمة قتل غامضة، يتداعى عالم طه بأكمله إلى الأبد، ويبدأ هو في اكتشاف الكثير من الأسرار التي تدخل به إلى عالمٍ جديد قوامه الجريمة السادية والفساد.

بين القارئ والمتفرج

قرأت رواية تراب الماس فور صدورها في 2010م ثم شاهدت الفيلم بالأسبوع الماضي ولم تنتابني نفس الحالة التي اعترتني حين قرأت الرواية، فعدت لقراءتها من جديد ووجدت الكثير من الاختلافات التي افقدت الفيلم أثر السحر الذي احدثته الرواية.

طه الزهار

أبدع الكاتب أحمد مراد في رسم شخصية البطل طه حسين الزهار، جعلتني كقارئة أتوحد مع هذه الشخصية فيعتري جسدي ما يعتري طه من غضب، خوف وقلق وحتى رعشة يديه وصداعه النصفي الذي لازمه طوال أحداث الرواية بعد تلقيه ضربه على رأسه كادت تودي بحياته، في حين ظهرت آلام طه في عدة مشاهد هزيلة تجعلك مجرد مشاهد، عابر سبيل ولست جزءاً من الحكاية.

أما عن علاقته بأمه التي أماتها الفيلم ببساطة، وكان لها دور هام في الرواية في حوار مع طه حول هوس والده بالقتل تأديباً للبشر حتى تجرأ وقتل صديقتها، وكان هذا سبب طلاق والدته وابتعادها عن ولدها خوفاً من انتقام والده.

ياسر الصديق المخلص والمعين لطه طوال أحداث الرواية، اسقطه الفيلم عمداً لسبب أجهله على الرغم من دور ياسر المهم في مساعدة طه وإضفاء بعضاً من الكوميديا في أحداث الرواية القاتمة، ليتحول الفيلم إلى صورة شديدة القتامة بغياب شخصية ياسر.

المقدم وليد سلطان

تستفيض الرواية في شرح شخصية المقدم وليد سلطان ضابط الشرطة الفاسد وعلاقته بزوجته صديقة أخته التي أحبها منذ كان طالباً بالكلية، انجذابه لجمالها، لبياض قدميها وهي تعزف البيانو، لعائلتها المرموقة، وانجذابها للمنصب والمستقبل المبشر لوليد، ثم كيف تحولت العلاقة بينهما بمرور الوقت إلى فتور دفع وليد للزهد في زوجته بعد اكتشاف سطحيتها واهتمامها بالمنظرة وتجمعات نميمة السيدات في النادي، وكيف تغيّر حالها قلقاً وسوء معاملة بضياع (البريستيج) بعد وقف زوجها عن العمل في فضيحة جنسية لم تأبه بها.

اختصر الفيلم كل هذا بمشهد ساخن لوليد مع زوجته وتبادل حديث مقتضب عن خاتم ألماس تود شراءه فيجيبها بفتور أن تذهب إلى المطعم الذي يمتلكه لأخذ ما تريد.

سارة

عبث الفيلم تماماً بشخصية سارة فحولها من صحفية شابة محجبة ومدخنة، تغرد خارج سرب النمطية وتسعى بالخروج في المظاهرات إلى تغيير سلبيات الحكومة والمجتمع، إلى مجرد معدة برنامج لمذيع شهير تقع في غرامه ثم تنتهي علاقتهما بقتله بتراب الماس بعد أن اغتصبها وصورها، وهو ما لم يحدث في الرواية.

تراب الماس

استخدم تراب الماس بزخم في الفيلم وكأنه الحل السحري لكل المشكلات، في حين كان للرواية رأي آخر، فتخلص طه من هاني برجاس الذي كان متورطاً في قتل والده عن طريق حقنة أوقفت قلبه.

كما انتقمت سارة من شاب تحرش بها في إحدى المظاهرات بصفعة وفضحة أمام رفاق المظاهرات، وليس بالقتل كما في الفيلم.

النهاية

نهاية الرواية مشرقة تفوح منها رائحة البحر وموسيقى الجاز، فبعد أن يتخلص طه من أعدائه يترك عمله كمندوب للمبيعات في شركات الأدوية وينتقل للإقامة في مدينة الغردقة الساحلية ويعمل كعازف درامز في أحد المقاهي، يظهر في نهاية الرواية وقد اكتسب وزناً وعاد لكامل صحته.

بينما ينتهي الفيلم بكآبة باستمرار سارة وطه في حياتهما القاتمة ويتقاربا محاولان بألم تجاوز معاناة الماضي.

أعلم جيداً أنه لا بد من تغيير بعض أحداث وتفاصيل الرواية لتتشكل في صورة على شاشة السينما، ولكن هذا التغيير ظلم القصة الأصلية التي كتبها أحمد مراد -وإن كان هو نفسه الذي حولها لعمل سينمائي- وتجاهل شخصيات وتفاصيل كان دورها شديد الأهمية لفهم تاريخ والدوافع لتصرفات كل شخصيات الفيلم.

بقلم الكاتب


كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر