تخلص من الأرق بخطوات بسيطة

يعرف الأرق علميًا بأنه اضطراب في النوم يؤدي إلى صعوبة بالنوم، أو صعوبة الاستمرار فيه ما يجعلك تستيقظ مبكرًا مع عدم القدرة على العودة إلى النوم مرة أخرى.

ويؤثر الأرق في مستوى الطاقةِ والصحةِ والأداءَ في العمل وعلى جودة الحياة للشخص المصاب به.

اقرأ أيضًا 12 من مسببات الأرق.. وما هي طرق علاجه؟

أنواع الأرق

وتختلف كمية النوم الكافية من شخص إلى آخر، فيَحتاجُ البالغون إلى سبع أو ثماني ساعات من النوم في الليلة الواحدة، وينقسم الأرق إلى نوعين:

الأرق الحاد

النوع الأول هو الأرق الحاد، وهو أرق قصير المدى، فيستمر مدة أيام أو أسابيع، وغالبًا ما يكون سببه الإجهاد والتعب.

الأرق المزمن

أما النوع الثاني من الأرق فهو الأرق المزمن، وفيه يواجه الشخص صعوبة النوم ثلاث مرات في الأسبوع في الأقل، ويستمر إلى ثلاثة أشهر أو سنوات، وهو النوع الأصعب من الأرق.

اقرأ أيضًا كيف تتغلب على الأرق أو النوم المتقطع؟ وما أسبابه؟

أسباب الارق

لمعرفة وسائل علاج الأرق لا بد من معرفة أسبابه أولًا، توجد عدة أسباب للأرق منها صحية أو نفسية، وأخرى مرتبطة بالعادات اليومية للأشخاص، وتتلخص أسباب الأرق فيما يأتي:

التوتر

إن القلق بشأن العمل، أو المال، أو الدراسة، أو الصحة، أو العائلة يبقي ذهنكَ مشغولًا في أثناءَ الليل، ويجعل النوم صعبًا، وأيضًا الصدمات النفسية مثل وفاة شخص عزيز أو مَرَضِه أو فقدان الوظيفة، وغيرها من أحداث الحياة المسببة للتوتر تؤدي جميعها إلى الإصابةِ بصعوبة النوم والأرق.

الأدوية

قد تؤثر بعض الأدوية في النوم مثلَ أدوية الاكتئاب وأدوية أمراض القلب وضغط الدم، وأدوية الحساسية والمواد المنشطة، فتسبب الأرق.

مشكلات صحية

تسبب الآلام المزمنة وكثرة التبول ومشكلات التنفس صعوبة النوم والأرق.

العادات غير الصحية

ممارسة العادات غير الصحية مثل شرب الكافيين كثيرًا، أو التدخين، أو تناول أطعمة دسمة قبل النوم، أو استخدام الهاتف إلى وقت متأخر، كلها أسباب تؤدي جميعها إلى صعوبة النوم والإصابة بالأرق.

انقطاع النفس الانسدادي

هو من أحد أسباب الأرق، وهو اضطراب يسبب توقف التنفس في أثناء النوم، فيحاول العقل تنبيه الجسم لإيقاظ الشخص حتى يتمكن من التنفس، ما يؤدي إلى الاستيقاظ عدة مرات، والتقليل من جودة النوم، وقد تكون له مضاعفات أخرى شديدة الْخَطَر.

الأمراض

تسبب بعض الأمراض صعوبة النوم والأرق مثل الاضطرابات العصبية كالخرف وألزهايمر والشلل الرعاش ونقص الانتباه وفرط الحركة، وغيرها من المشكلات العصبية.

اقرأ أيضًا 5 أعشاب طبيعية لعلاج الاكتئاب الليلي والأرق وقلة النوم.. تعرف عليهم

وسائل علاج الأرق

تتعدد وسائل علاج الأرق منها العلاجات الدوائية ومنها السلوكية، ومن أهم هذه الوسائل:

تغيير الروتين

فالنوم الجيد بتحديد موعد ثابت للنوم، والاستيقاظ وتجنب أخذ قيلولة في أثناء النهار.

وضع مواعيد محددة للنوم

وعدم الاستلقاء على الفراش دون الخلود إلى النوم؛ لأن ذلك يؤدي إلى الصعوبة في النوم، فإذا لم تستطع النوم في 20 دقيقة، فانهض فورًا من الفراش، ولا تعد إلا عند الشعور بالنعاس.

تغيير بعض العادات الحياتية التي تؤدي إلى قلة النوم

منها التدخين والإفراط في شرب الكافيين، لا سيما في الليل وتناول وجبات خفيفة مساءً، وعدم استخدام الهاتف قبل النوم.

الحرص على جعل مكان النوم مريحًا

فيجب أن تكون غرفة النوم هادئة ومظلمة ومعتدلة الحرارة مع عدم وضع تلفاز في غرفة النوم أو ساعة حائط قرب السرير.

ممارسة أساليب الاسترخاء

كالتأمل والتصور وتمارين التنفس، فهذه الأساليب تعمل على تهدئة الذهن والجسم، ما يقلل التوتر والقلق والتفكير المسبب للأرق.

عدم التفكير في النوم

أي لا تحاول التفكير في النوم بعد الاستلقاء على الفراش؛ لأن القلق من عدم القدرة على النوم سيزيد من الأرق وعدم القدرة على النوم، وسيبقيك مستيقظًا.

اقرأ أيضًا اضطرابات النوم.. وكيف نتعامل معها أثناء الاكتئاب؟

علاج الأرق بالأعشاب

في بعض أنواع الأرق يكون من الممكن علاجه منزليًا باستخدام الأعشاب، فقد أشارت عدة دراسات إلى أن بعض المواد أثبتت فعاليتها في المساعدة على الاسترخاء والهدوء والتخلص من التوتر والقلق والتخلص من بعض أنواع الأرق، ومن هذه الأعشاب:

· عشبة حشيشة الهر.

· البابونج.

· الخزامى.

· كف مريم.

· عصير الكرز.

لكن لا بد من ألا تسبب هذه الأعشاب والنباتات أعراضًا جانبيةً.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

رائع جدا

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يناير 17, 2024, 10:44 ص

شكرا

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يناير 24, 2024, 12:33 ص

مقال استفدت منه وهو من المقالات المقربة المفيده..

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب