تجربتي مع الكورونا .. وشفائي بعد عناء

تجربتي مع الكورونا
أولا : أسجد لله حمدا وشكرا أن تخطيت مرحلة الخطر ومر على إصابتي بهذا المرض أكتر من ٢٥ يوم وتعافيت بحول الله وقوته ...
ثانيا : 

فهذا ما كنت أشعر به : لابد من الانتباه لهذه الأعراض جيدا 

حمى وارتفاع شديد في درجة حرارة الجس.

الشعور بالألم الشديد في الجسم بأكمله، وبالتحديد في العضلات والضلوع والصدر.

الإصابة بالسعال والسعال المستمر  ولا يتوقف لعدة دقائق

.الشعور بالتعب العام والإرهاق الكامل في الجسم وعدم القدرة على القيام بأي مجهود .

التهاب شديد في منطقة الحلق يرافقه الشعور بالحرقة.

.الشعور بعدم القدرة على استنشاق الروائح وذلك ناتج عن اضطرابات في حاسة الشم .  

الكرونا تجعل الشخص يفقد القدرة على تذوق الأطعمة بالشكل الطبيعي.

.الإصابة بالألم الشديد في منطقة الرأس والصداع الشديد

.ضيق شديد جدًا في التنفس

.عدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.

.الشعور بالغثيان الشديد، وفقدان الشهية والقيء المتكرر

.اضطرابات في منطقة الجهاز الهضمي، و إسهال

  .الطفح الجلدي

ثالثا : أشكر كل أهلي وأصدقائي وأقاربي على ما قدموه لي من دعم نفسي ودعوات بالشفاء
ليس من شك في أن المولى تبارك وتعالى قد استجاب لهم جميعا ونجاني من هذ المحنة
أشكرهم من كل قلبي أبطال مصر كما اشكر الجيش الأبيض الأبطال الحقيقيين .. الأطباء ..  العظماء الذين أولوني جهدا عظيما من اهتمامهم ورعايتهم ووقتهم الثمين ..
وكل الشكر لأصدقاء الفيس بوك الذين عاشوا معي لحظة بلحظة كل لحظات الألم العذاب  
متعهم الله جميعا بالصحة والعافية
رابعا :ليس من عاش التجربة كمن سمع بها
هي تجربه مريره مؤلمه مرهقه قل فيها ما تشاء
- حين تستجدي نفسا تتنفسه فلا تجد نسمة هواء وإن وجدتها فإنك تتوسل إليها أن تدخل إلى رئتيك فتأبي ..
- حين تكون المسافة خطوات معدودة لتصل إلى حمام غرفة نومك فتراها مسافات طوال .
- حين لا تستطيع أن تواجه الشمس وأنت مشتاق إليها .

- حين تصاب بالكحة الهستيرية المتواصلة  من أول الليل حتى شروق الشمس وأنت عاجز عن المقاومة

- حين تفقد قدرتك على الحركة أو قدرتك على النوم وتضع جميع الوسادات بجوارك ومن أمامك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك من أجل سنة من النوم  ولو يسيرة تعزلك عن عالم الألم ولو للحظة وجيزة ..
-  وحين تسلم أمر إلى الله سبحانه وتعالى وأن الموت قادم لا مناص في ذلك وتجهز نفسك للقاء الله وتصل لمرحلة أن الله تبارك وتعالى أحن عليك من أبيك وأمك والناس أجمعين وأن الحياه الحقيقية هي التي تبدأ بعد الموت ..... حتما سوف تصل إلى كل تلك المراحل وبكل آلامها وآمالها ..
ووسط كل هذه المحن ..
ينجيك الله تبارك وتعالى ويكتب لك حياة جديدة
نعم مررت بكل ذلك وأكثر وأشد
لقد كنت أكثر الناس حرصا وطبقت العزل المنزلي بكل تعليماته
أستقل سيارتي الخاصة وأرتدي الماسك وأستخدم المطهرات في المكتب وفي السيارة وفي المنزل وفي العمل وغي المواصلات العامة ..
أخذت بجميع الأسباب ..
إلا أنه كان مكتوب على أن أصاب
ولا مفر من قدر الله... وأغلب الظن أنني أصبت بالعدوي في العمل
وكنت أتردد كثيرا إلى عملي الذي لا أحب أن أتركه .... إلا أنني متأكد أنني أصبت في العمل

لأنني مع بدء هذه الجائحة أقلعت عن الزيارات والتنزهات ..
🌹🌹🌹  أصدقائي وأحبابي 🌹🌹🌹
تجنبوا الإصابة قدر المستطاع
ارتدوا الماسكات. ... طبقوا التباعد الاجتماعي ..
لا تستخدموا أي شيء مشترك مع أحد
لا تستخدموا برادات المياه العامة حاليا  .. نهائيا .
لا تصافحوا .. ولا تعانقوا .. ولا تقبلوا .
الموضوع أخطر مما تتصورون ..
والمرض لا يفرق بين أحد لا بين غني ولا فقير ولا بين متعلم وغير متعلم ولا بين طبيب ولا محامي ولا مهندس ولا معلم ولا فقير ولا وزير ..
المرض قاس وصعب.. التجربة قاسية وصعبة
تجنبها قدر الإمكان من أجل نفسك ومن أجل أسرتك .. ومن أجل من تحب .

الوباء كالنار أطفئوه بالتباعد .. التباعد ..
شفا الله كل مريض ونجاه من هذه المحنة ..
على أن نجاني من هذه المحنه وادعوه تبارك وتعالى أن يتم على الشفاء وأن أعبر مرحله النقاهة التي تلي مرحلة التعافي من كورونا المستبد .

وليس المستجد ..
ولك الحمد والشكر يا رب على كل حال كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
  والحمد لله رب العالمين 🤲 🤲 🤲

                  على نعمة العافية  

من بات أمنا في سربه .. معافى في بدنه .. عنده قوت يومه .. فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ..

              صدق الرسول المصطفى الكريم عليه وعلى آله وأصحابه أفضل الصلاة وأتم التسليم   

بقلم الكاتب


معلم خبير


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب