تجارة الأحداث على مر التاريخ الحديث ..

في مشهد معبر من مسرحية ماما أميركا للمبدع وأحد أساتذة المسرح العربى محمد صبحى، يحكى فيه عايش شحاتة منافع عن والده الذى قام بتصنيع ٢٠ ألف علم لمصر، وحينما إستعد لبيعها، تغير شكل العلم، فقام والده بتصنيع نفس العدد بشكل العلم الجديد، ولكن تكرر نفس الأمر ببدء الوحدة بين مصر وسوريا ؛ فقام بتصنيع نفس العدد بشكل العلم الجديد المعبر عن الوحدة، وهم أن يبيع لكن إنفضت الوحدة !!، وهكذا في كل مرة ومع كل حدث جديد، حتى إنتهى الأمر بإلقاء الأعلام فوق سطوح المنزل

وعلى الرغم من أن المقصد من المشهد كان سياسيًا، يتحدث فيه المؤلف عن الوحدة العربية، إلا أن هناك بُعدًا إقتصاديًا لا يقل أهمية  خاصةً في ظل الظروف الراهنة وانتشار فيروس كورونا المستجد، حيث راجت تجارة مستلزمات الوقاية من كمامات، ومطهرات، ومنظفات وغيرها، فظهرت طبقة أغنياء الحرب، تلك الطبقة التى قرأنا أو سمعنا عنها، أو شاهدناها في أكثر من عمل فني، مثل فيلم السوق السوداء للعبقرى زكى رستم، والذى يحكى عن فترة الحرب العالمية، وكيف كانت هذه الطبقة تستغل تستغل الظروف والأحداث، فيرفعون أسعار سلع معينة يحتاجها الناس، بل ويحتكرونها، ويصاحب ذلك بالطبع أنواع عديدة من الغش التجاري، حيث ظهرت كميات كبيرة من مستلزمات طبية مغشوشة ؛ وذلك بهدف الربح الكبير والسريع.

وعلى الرغم من أن الدين قد حرم شرعًا على التجار إستغلال حاجات الناس، خاصةً في وقت الأزمات مثلما يحدث الآن، من رفع لأسعار بعض السلع وإحتكارها، وقد ورد عن معمر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحتكر إلا خاطئ .. رواه مسلم، وعن رفاعة رضى الله عنه أنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المصلى، فرأى الناس يتبايعون فقال : إن التجار يبعثون يوم القيامة فجارًا إلا من إتقى الله وبر وصدق .. رواه الترمذي

ورغم ذلك، مازال البعض يتاجر بالأزمات، في ظل أزمة طاحنة أرهقت الدول والشعوب، دون وازع من ضمير أو دين يمنعهم عن هذا السلوك اللإنسانى، ومازالت تجارة الأحداث التي تضرب بجذورها في عمق تاريخ البشرية منذ أن بدأت تعرف طريق الحرب فيما بينها، وسوف تظل مع كل حدث جديد أو أزمة  ؛ بهدف جني الأموال، وتحقيق الأرباح الكبيرة بطرق تتنافى مع الدين والأخلاق و قيم الإنسانية.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

باحث ومؤلف في العلوم الإدارية والإجتماعية، صدر له أكثر من ٣٠ كتاب وبحث، بالإضافة إلى جوائز بحثية ، ويعمل بوظيفة مدير عام