تاريخ كرة القدم

عام 1931 انطلق دورى المحترفين  واصبحت كرة القدم مركزية فى حياة البشرية.

وبين عام 1936الى 1938 كانت الاهداف جزءا من القصة (عن الابطال والقبور).

ثم جاء الترفيه لينافس الفوز فى الاهمية منذ حوالى نصف قرن طرحت انجلترا فكرة :لكى يستمر اللعب بشكل صحى عليك الاستمرار فى المراوغة ولو بطريقة اقل مما ادى الى اعادة التفكير فى التكتيك .

عام 1939 كان لابد من وضع ارقام على لقمصان اللاعبين وكان كالتالى:  رقم 2 للظهير الايمن و3 للايسروالمدافع الايمن 4والايسر6 ولاعب الوسط 6 المهاجم الايمن 8 والاوسط9 والايسر10والجناح الايسر11والجناح الايمن 7 وكان اللعب بطريقة 2/3/5 او اصطفاف الفرق على شكل w.m .

ولكى يدرك الناس اهمية الجانب التكتيكى للعبة كانت تحتاج الى طبقة اجتماعية معينة تتميز بالتخطيط النظرى وتطبيقه بالملعب.

اصبحت كرة القدم فى اوروبا الوسطى من مظاهر التحضرالى حد كبير وكان لكل مقهى النادى الخاص به فى التشجيع .

وكان للاتحاد السوفيتى نصيبه هو الاخر من نهضة الكرة ولكن كان الوقت متاخرا وهذا كان من ضمن اسباب اتخاذها طابعا جذريا غير مقيد بمفاهيم تاريخية تتصل بالطريقة الصحيحة لاداء اللعبة فكان يلعبها اصحاب العضلات القوية اما الضعفاءلايصلحون الا للمشاعدة فقط فى ظل هذه الفوضى القوية المنظمة.

وبمرور الزمن بدا انشاء الروابط الوطنية لكرة القدم تقريبا فى عام 1936   والذى كان سببا فى ظهور تحيلا اعمق للعبة .

هيديكوتى راس الحربة المتاخر بسب لعبه فى وسط الملعب رغم ارتدائه رقم 9 الخاص بالمهاجم .

كرة القدم لاتكتفى بالجانب النظرى فقط والشرح على السبورة فكان لابد من التنفيذ العملى والنجاح على ارض الملعب وبدا الاتجاه نحو اللامركزية لمشاهدة بعض اللاعبين يتحررون من اقصى اليمين الى اليسارفاصبحت الانسيابية الهجومية على مايرام ولكن هذا يؤثر على النواحى الدفاعية .

بقلم ك/اسماعيل محسن

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب