تاريخ الطماطم


يجب أن يكون هناك آلاف الأطباق التي تكون فيها الطماطم هي المكوّن الرئيسي أو العنصر الأساسي.

نظرًا للون، والنكهة، والتنوع، قطعت الطماطم شوطًا طويلاً من حضارات الأزتك القديمة لتصبح عنصرًا أساسيًا تقريبًا في مطابخ اليوم.

"على الرغم من أن الطماطم تعتبر من الخضروات نظرًا لاستخداماتها المختلفة في الطهي، إلا أنها في الواقع فاكهة تنتمي إلى عائلة البطاطس والفلفل والباذنجان".
العديد من الأطباق الأكثر شيوعًا ولذيذة التي يتم تحضيرها اليوم تعود إلى العصور القديمة، وتبادل النباتات الغذائية بين العالم القديم والجديد.

يعود أصل الطماطم إلى جبال الأنديز السفلى، وقد زرعها الأزتيك في المكسيك. كلمة الأزتك "توماتل" تعني ببساطة "الفاكهة المنتفخة" وأطلق عليها الغزاة الإسبان "طماطم". تم إدخال الطماطم، إلى جانب الذرة، والبطاطا، والفلفل الحار، والبطاطا الحلوة في إسبانيا في بداية القرن السادس عشر بفضل رحلات كولومبوس.

ربما وصلت الطماطم لأول مرة إلى إشبيلية، التي كانت واحدة من المراكز الرئيسية للتجارة الدولية، خاصة مع إيطاليا. في عام 1544م على وجه التحديد، قدَّم المعالج الإيطالي (ماتيولي) معرفته إلى إيطاليا ("مالا أوريا"، فيما بعد "بومودورو"). حتى الخصائص المثيرة للشهوة الجنسية نُسبت إليها في فرنسا، حيث كان يطلق عليها اسم "pomme d'amour".

يعود تاريخ أول وصفة معروفة منشورة في نابولي لـ "صلصة الطماطم على الطريقة الإسبانية" إلى عام 1692م.

على الرغم من أن الطماطم تعتبر من الخضروات نظرًا لاستخداماتها المختلفة في الطهي، إلا أنها في الواقع فاكهة تنتمي إلى عائلة البطاطس، والفلفل، والباذنجان.

الطماطم هي واحدة من أكثر الأطعمة أو المكونات شعبية في أوروبا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تنوعها وسهولة دمجها جيدًا مع الجبن، والبيض، والأسماك، واللحوم، والخضروات، ومجموعة متنوعة من الأعشاب العطرية.

الطماطم مغذية ومنخفضة جدا في السعرات الحرارية. تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين سي، وحمض الفوليك. وبالإضافة إلى ذلك، فهي أهم مصدر غذائي لصبغة حمراء تسمى "اللايكوبين"، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة، ويمكن أن تكون مضادة للسرطان ومفيدة في مشاكل البروستاتا.

يرتبط ارتفاع مستوى اللايكوبين في البلازما بانخفاض معدل الإصابة ببعض أنواع السرطان، وخاصة سرطان البروستاتا، يستوعبها الجسم اعتمادًا على نوع المنتج الذي يتم استهلاكه.

تمتص بلازما الدم اللايكوبين بشكل أفضل عندما تأتي من المنتجات المصنوعة في درجات حرارة عالية مقارنة بكمية معادلة من الطماطم الطازجة. وبالمثل، فإن اللايكوبين الناتج عن عصير الطماطم المعالج بالحرارة أعلى منه في عصير الطماطم الخام.

توصي الإرشادات الغذائية الوطنية والدولية بتناول كميات أكبر من الفاكهة والخضروات، وتنصح بتناول خمسة حصص على الأقل يوميًا، بما في ذلك الطماطم.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب