بين علي الطنطاوي وناصر العبودي

شهد أدب الرحلة في زمن عليّ الطنطاوي ازدهاراً كبيراً، ولم يزل قلمه يسطّر مشاهد ووقائع وحوادث في كثير من البلدان التي زارها..

وصفحاته تنبئ عن مكامن دُرِّه وإبداعه، فأخلدت لغته ما الزمان به مزِينٌ، وما كثر به اليقينُ

وقد أفرد الطنطاوي كتباً لعدة بلدان زارها مثل بغداد، وإندونيسيا، وضمّن ذكرياتِه بعض الأحاديث عن الهند، والسعودية.

طريقة الأديب عليّ الطنطاوي في كتاباته

وأما أسلوبه في كتاباته، فقدت خلا من الغموض، واتخذ البيان سبيلاً إلى توضيح أفكاره، فكان قراؤه معه طوال رحلاته الأدبية.

ولم يكن عليّ الطنطاوي مقصراً؛ حيث كان يدقق في توخي الألفاظ المناسبة لما يدون في مدوناته قبل نشره، ولم يكن مبالغاً في المعنى المؤَدَّى.

تعرف على محمد حافظ رجب: الأديب الصارخ الذي صمت طويلاً ومات أخيراً

مات عليّ الطنطاوي ولم يوجد من يماثله في الفكر والتدقيق والتحقيق إلّا بعد أن نبغ ناصر العبودي الذي تجاوز الثرى إلى الثريا، فما وطِئت قدمه دولة إلا وأنامله تكتب ما يعجب منه الكون.

طريقة الأديب ناصر العبودي في كتاباته

ولقد كان للعبودي أسلوبه في الكتابة عن الرحلات، حتى إنه قال إنه في قصيدة له إنه كتب ما لم يكتبه أحد..

فالعبودي مستيقظ ذكاءً، لا ينسى الحوادث، ودقته فوق الوصف، وكلماته سهلة في الفهم، واختياره لها دقيق، فلا يسرف فيها، ولا يبالغ.

ولقد وصف حال المسلمين في الأقطار وصفاً دقيقاً، ولم يغفل جانباً من الجوانب التي ينتظرها القرّاء.

وعليّ الطنطاوي يحاول أن يكون قُراؤه مستمتعين بما يكتب من الأفكار، وكان يخلط بين المزاح؛ حتى لا يملوا مما يقدم من أفكاره، بغض النظر عن سرده الطويل واستطراده الذي يضيف بعضاً من المعاني التي تبعث في الروح إحساسا وحيوية.

فرحم الله الأديبين رحمة واسعة

 

تجد أيضاً على منصة جوَّك:

- الحكمة ضالة الحكماء: رسائل الإمام "محمد عبده" مفتي مصر والأديب الروسي "ليو تولستوي"

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 28, 2022 - شوقي عبدالله مهدي رسام
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 16, 2022 - نوران رضوان @
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 13, 2022 - مرام القادري
Sep 13, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Sep 12, 2022 - كنعان أحمد خضر
Sep 12, 2022 - محمد ممدوح محمد علي
Sep 12, 2022 - هاني ميلاد مامي
Sep 11, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Sep 11, 2022 - شرين رضا
Sep 10, 2022 - محمد عبدالقوي العليمي
Sep 10, 2022 - منال الكاتبة والأدبية
Sep 7, 2022 - ترتيل عبد الحميد عبد الكريم محمد نور
Sep 6, 2022 - لين عبدالمطلب السح
Sep 5, 2022 - رضوان راشد الخضمي
Sep 5, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Aug 31, 2022 - دكار مجدولين
Aug 24, 2022 - النسر الذهبي
Aug 23, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Aug 16, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 16, 2022 - حوراء الأخرس
Aug 15, 2022 - محمد عبدالكريم
Aug 15, 2022 - شعيب محمد سعيد غالب شريان
Aug 15, 2022 - كنعان أحمد خضر
Aug 15, 2022 - دكار مجدولين
Aug 14, 2022 - احمد عبد السلام محمد
Aug 13, 2022 - بيسان صبحي سويدان
Aug 13, 2022 - صفاء محمداحمد موسى عثمان
Aug 12, 2022 - صلاح عبد النبي بدر
Aug 11, 2022 - عبدالرحمن خليل رمضان
Aug 2, 2022 - زينب علي باكير
Aug 1, 2022 - مرح خالد بشير
Jul 31, 2022 - هاجر حسن ابراهيم يوسف
Jul 30, 2022 - محمد نور مالك
Jul 30, 2022 - لوريال السلام
نبذة عن الكاتب