بين "الكوميديا الإلهية" لـ"دانتي" وبعض المصادر الإسلامية "دراسة مقارنة لبعض المستشرقين"

"الكوميديا الإلهية" لـ "دانتي" هي ملحمة شعرية، تسرد أحداثا غريبة، لأبطال خارقين، ويسيطر عليها عنصر الحكاية، بأسلوب جميل.

وقد ذاع صيت ملحمته الشعرية، وتمت ترجمتها للغات عديدة منها العربية، وهي رحلة خيالية لعالم الآخرة، وزيارة للجحيم والمطهر والجنة، وبها تصوير بديع يدل على مدى المقدرة التخيلية لدانتي.

يبدو مدى حب الشاعر للمبادئ السامية والأخلاق الحميدة، ومدى بغض الشاعر لكل ما ينافي الأخلاق والفضائل.

وقد تأثر "دانتي" في هذا العمل الرائع، ببعض المصادر العربية والتي ذكرها المستشرق الإسباني "آسين بلاثيوس" في كتابه "أثر الإسلام في الكوميديا الإلهية".

صدر هذا الكتاب باللغة الإسبانية عام 1919م، وتمت ترجمته إلى العديد من اللغات، ومنها اللغة العربية على يد "أ. جلال مظهر".

درس المستشرق الإسباني "آسين بلاثيوس"؛ أوجه التشابه والتأثير والتأثر بين "الكوميديا الإلهية" لـ "دانتي"، وبين الرحلة الخيالية التي ألفها المتصوف الأندلسي "محيي الدين بن عربي" (ت 1240م)، في كتابه "الفتوحات المكيَّة"، وفي فصل خاص اسماه "بن عربي" بـ "كيمياء السعادة".

وجد "آسين بلاثيوس" أن "بن عربي" استلهم رحلته الخيالية من واقعة "الإسراء والمعراج" المذكورة في المصادر الإسلامية، كما وجد من خلال أسس الأدب المقارن ومقارنة الملحمة بالتراث والمصادر الإسلامية، الكثير من أوجه التشابه.

تصور "آسين بلاثيوس" أن "دانتي" ربما اطلع على المصادر الإسلامية من خلال رحلات الحج أو التجارة أو البعثات التبشيرية أو الحروب الصليبية، لكن كيف وصل إلى دانتي ترجمة عن "المعراج"، ما هو الدليل المادي؟!

كانت الإجابة على يد المستشرق الإيطالي"تشرولى"، والمستشرق الإسباني "خوسيه سندينو"، حيث وجد المستشرق الأول نسختين مترجمتين إلى اللاتينية والفرنسية، لكتاب عربي اسمه "المعراج"، وجدهما في"أكسفورد" و"باريس".

أما المستشرق الثاني فقد وجد ثلاث ترجمات باللغات الإسبانية، واللاتينية، والفرنسية، لنفس الكتاب العربي "المعراج".

وبذلك تم إيجاد الدليل المادي، حيث أن هذه الترجمات الثلاثة، وجدت في أوروبا، تحديداً عام1264م، أي قبل ميلاد "دانتي".

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب