بيننا حزن يا صديقة

بين رمادكِ

أفتش عن نفسي

أحبس البكاء في جسدي،

فيما الكلمات تنفلتُ من يدي،

لا توقفها الموسيقى،

المنسابة في أذني

صوب رمادكِ

سأمضي في الليل،

 حين يُلَّفُ العالمُ،

 بثوب الحياة الأعمى

سأرتدي العدم،

كي يمتص دمي،

ويمحو ذاكرتي الغائمة،

نعم

ذاكرتي غائمة يا صديقة،

واقفة في منتصف الرأس،

دون أن تسقط نقطة مطر واحدة

سآتي إليكِ وفي قلبي قصيدة،

كتبتها وأنا واقفة تحت الشمس،

حين كنت لا أعرف

المعنى الحقيقي للضوء!

في حقيبتي

سأضع القليل من الظلام

والكثير من الحب،

بيننا حب يا صديقة،

في المساء،

يأتي إلى غرفتي،

فتصحبني الأحلام،

الهائمة في الأبدية،

وحين أصحو،

يشقق النهار وجهي

بيننا حزن يا صديقة..

من أي طريقٍ جاء؟

أيهما يأتي أولا؟

هل يأتي الحزن قبل الحب؟

أم يأتي الحب قبل الحزن؟

بيننا شيء لن أعرفه أبدا،

لن أجعل منكِ ذكرى،

ملفوفةً حول عنقي،

سآتي إليك،

متحررة من الشوك،

المنغرس في جسدي،

ومن صوتي الذي أكل الحكاية،

 حتى صار مرارةً في حلقي،

قرصٌ واحدٌ يكفي،

لتفتيت قصيدتكِ،

الراقدةِ تحت جلدي،

قرصٌ واحدٌ،

يقودني إليكِ

..........................

فوتوغرافيا

 لا تفتشي عن صغاركِ هنا،

لأن اللصوص
حين تعثروا في أصواتهم،
دهسوها،
ثم أكلوها،
حتى انتفخت بطونهم بالدخان،
لا تبحثي عن ظلالهم،
آثارِ أقدامهم،
أو قمصانهم السماوية،
لأن الشمس تبتلع ضوءها،
والأرضَ المعتمةَ،
لا تحتمل الخفةَ،
فتُطيرُّها في الهواء
أيتها الحزينة،
التي تلف جسدها،
في رداء العالم الممزق:
ابتلعي الهواء،
 أطلقي صوتكِ،
مدي يديكِ لتمزيق الجريمة،
افعلي ما تشائين،
لكن،
لا تنسي أن تبتسمي،
حين نلتقط لكِ

صورة فوتوغرافية

................................

نصفان

في أحد المساءات،

حين عاد من الحرب،

ثبَّتَ الحياة على المنضدة،

الانتصاراتُ وضعها في جانبٍ،

والهزائمُ في الجانب الآخر،

وبينهما استلقى،

في الصباح

وجدوه

مقسوما إلى نصفين

.....................................

أنتم تكتبون التاريخ

ونحن نقرأ الكف

نفتح جبهة الحياة،

لندخل الغرف المحرمة،

المسكونة بالهوس..

نسكب دمنا المظلم،

لنمتليء بالخرافة..

 سنصير،

ضحكا، هذيانا،

ثمرة طازجة يأكلها،

طفل جائع

ثوبا دافئا لفتاة عارية

حتما لن نصير حذاءً،

لأننا لن نسير على الطريق،

طريقكم المرصوف بالدم،

 لسنا أبناء القضية يا سيدي

لا تبحث هنا عن

 قنبلة مسيلة للدموع،

أو ذكرى خامدة لرجل صالح،

تحتاج إلى مزيد من الموتى،

كي تشتعل..

أنتم يا سيدي 

نسجتم الحكاية في ساحة المعركة،

حتى صارت أصواتكم سوداء،

وعظامكم جدرانا،

ونحن من نذهب مع الصباح،

دون شروط مسبقة،

نمشي بأياد مفتوحة،

كي لا نقبض على شيء،

وفي الليل،

نعود بلا حكاية

 .........................

في ساحة المعركة

سنترك الحرب وحيدة

لتنزف دمها القديم،

وذكرياتها الجريحة،

سنترك عظامها 

ونسرع بالخروج،

وحين نستعد للقفز بالمظلات

سنغلق الباب خلفنا

ونذهب إلى الحفل

بابتسامة تليق بالحرب،

التي تركناها تنزف،

في بداية

تلك القصيدة!

 .........................

مثل رمح جميل

 الرجل الذي يمسح النهار،

ويطارد الذباب

بابتسامة غامضة،

في ميدان

لا يفتح ذراعيه
إلا لاحتضان الموتى،

أظن أنه لا يملك اسما،

ولا يعرف طريقًا،

يبدو أنه لا يملك شيئا،

غير هيئته

التي تشبه قرية مهجورة،

يزورها الرب كل ليلة،

فتصحو على صوت المطر
لماذا أتذكر هذا الرجل الآن،
وأنا سائرة في ميدان الموت؟

أقسم لك يا صديقي

أنني رأيت "جرحه السري"

يخرج منه،

دون أن يسقط على الأرض،

أقسم لك

أنه اخترقني،

وحتى الآن،
لا يزال مرشوقا في ظهري،
مثل رمح جميل!

 

 ..................

لا مفر

 أغنيةٌ في فمكِ

عشبٌ على جسدكِ

ثمة طائر يهبطُ،

ليموت فوق رأسكِ..

 

 .........................

العائدون

عادةً ما يتركون أثرا هناك

في البلاد البعيدة

يتركون شيئا لا يعود أبدا

هم لا يعرفون الوقوف على الأرض

لا يتحملون قسوة الجذور

يجلسون على الماضي

ثم يركلونه بأقدام تفترسها الغربة

وربما يطلقون عليه الرصاص

صدورهم مزدحمة بالطرق،

لا يتنفسون بسهولة

تتدرب حناجرهم على المسافات الطويلة

فتأتي أصواتهم بعيدة ممزقة

لا تقول شيئا

غير أنهم حين ينفردون بغرفهم

تتساقط دموعهم

بغزارة

 

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أولا وقبل كل شيء يحصل لي الشرف أن أقرأ هذه القصيدة التي زحزحت روح وجداني وجعلت دموعي تنهمر بدون شعور, فتحية احترام وتقدير للشاعرة العظيمة التي تستطيع أن تخلخل الكيان من أول مرة, وبافتخار واعتزاز لانها

مصرية ومصر هي بلد الفن والابداع المتميز

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 14, 2022 - زينب علاء نايف
Apr 16, 2022 - سعيد مبارك سعيد بن عويضان
Apr 15, 2022 - نسرين بورصاص
Apr 11, 2022 - عبدالله حاتم التحفة
Apr 7, 2022 - عمر الشامخ الزبيدي
Apr 4, 2022 - اروى اياد
Apr 3, 2022 - محمد الوصاف
Apr 1, 2022 - جهاد عزالدين
Mar 31, 2022 - شاكر محمد المدهون
Mar 28, 2022 - كينتا شوقار
Mar 24, 2022 - قلم خديجة
Mar 23, 2022 - مها الزواوي
Mar 22, 2022 - دكار مجدولين
Mar 22, 2022 - حسن الهامى محفوظ
Mar 21, 2022 - دعاء عبد الفتاح
Mar 14, 2022 - مريم محمد إسماعيل
Mar 12, 2022 - نضال ابراهيم خميس ضهير
Mar 7, 2022 - الحسانين محمد
Feb 25, 2022 - قلم خديجة
Feb 13, 2022 - آنجي أبو لبدة
Feb 11, 2022 - اروى اياد
Feb 9, 2022 - قلم خديجة
Feb 9, 2022 - قلم خديجة
Feb 7, 2022 - قلم خديجة
Jan 12, 2022 - قلم خديجة
Jan 12, 2022 - قلم خديجة
Jan 9, 2022 - قلم خديجة
Jan 9, 2022 - حسن الهامى محفوظ
Jan 1, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Dec 30, 2022 - نضال ابراهيم خميس ضهير
Dec 30, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Dec 25, 2021 - نضال ابراهيم خميس ضهير
Dec 23, 2021 - حوا عبدالله
Dec 23, 2021 - أيلاريا
Dec 19, 2021 - مريم محمد إسماعيل
Dec 15, 2021 - دكار مجدولين
Dec 6, 2021 - شاكر محمد المدهون
Nov 21, 2021 - محمد الوصاف
Nov 21, 2021 - محمد الوصاف
Nov 20, 2021 - محمد الوصاف
Nov 20, 2021 - سارة اسامة
Nov 14, 2021 - شاكر محمد المدهون
Nov 6, 2021 - محمد الوصاف
Nov 3, 2021 - محمد الوصاف
Nov 3, 2021 - محمد الوصاف
Oct 28, 2021 - مها الزواوي
Oct 28, 2021 - فادية سويهي
Oct 25, 2021 - محمد الوصاف
Oct 19, 2021 - محمد الوصاف
Oct 16, 2021 - دكار مجدولين
Oct 16, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Oct 8, 2021 - د.عبد الناصر العياط
Sep 29, 2021 - محمد الوصاف
Sep 27, 2021 - محمد الوصاف
Sep 27, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 24, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 23, 2021 - عبدالحق
Sep 23, 2021 - محمد الوصاف
Sep 19, 2021 - شاكر محمد المدهون
Sep 17, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 13, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 11, 2021 - أدهم عبد الكريم صمادي
Sep 11, 2021 - عبد الجليل النجار
Sep 11, 2021 - هديل الشاعر
Sep 7, 2021 - محمد الوصاف
Sep 3, 2021 - قصي ابوحميده
Sep 3, 2021 - فريق عليك أن تكن
Sep 2, 2021 - صداقة العزلة
Sep 2, 2021 - صداقة العزلة
Aug 31, 2021 - منصف المهدي آيت سعدي
Aug 30, 2021 - الحسانين محمد
Aug 30, 2021 - وسيم العينية
Aug 27, 2021 - محمد نبيل المدهون
Aug 27, 2021 - عبد العزيز خير الدين
Aug 21, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Aug 19, 2021 - فاروق الغمراوي
Aug 19, 2021 - فاروق الغمراوي
Aug 15, 2021 - محمد نبيل المدهون
Aug 14, 2021 - عبد المجيد مرياني
Jul 31, 2021 - رها صبرا
Jul 30, 2021 - فريق عليك أن تكن
Jul 28, 2021 - أسامة أبو سبيتان
Jul 26, 2021 - عبد الحليم بركات
Jul 9, 2021 - محمد الامين
Jul 8, 2021 - سناء عنتر
Jun 28, 2021 - عبد الحليم بركات
نبذة عن الكاتب

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية