بوزون هيغز

 

بوزون هيغز المعروف أيضًا بأسماء أخرى بما في ذلك بوزون BEH هو جسيم أولي تم افتراض وجوده بشكل مستقل في عام 1964l من قبل فرانسوا إنجليرت وروبرت بروت، بواسطة بيتر هيغز ، مما يسمح بشرح كسر التفاعل الكهروضعيف إلى تفاعلين من خلال آلية BEH وبالتالي يفسر سبب وجود كتلة لبعض الجسيمات والبعض الآخر ليس كذلك. تم تأكيد وجودها تجريبيًا في عام 2012 من خلال استخدام LHC .

آلية هيجز: تقوم على فكرة أنه على الرغم من أن معادلات الحركة لها تناظر ، فإن الحلول ليست بالضرورة متماثلة.

من وجهة نظر ميكانيكا الكم، الفراغ نفسه في حالة طاقة منخفضة جدًا

القبعة المكسيكية.

تخيل أن هذه المادة الصلبة المقلوبة (الشكل اعلاه) تدور بشكل متماثل لجميع قيم المجال الأفقي مثل القبعة المكسيكية في الأسفل، كما تدور بشكل متماثل. إذا كانت الطاقة الكامنة تجمع فعليًا عند ذلك، فإن الطاقة القصوى للقبعةـ ستكون في الجزء العلوي من القبعة، ولن يكون الجزء العلوي من القبعة موقعًا للاستقرار بل موقعًا لعدم الاستقرار.

إذا وضعت كرة في الأعلى، فسوف تتدحرج لأسفل وستذهب إلى حافة القبعة، ومن هناك لن تكون حالة الطاقة الدنيا عند قيمة الحقل الصفرية، ولكن سيكون لدينا مساحة تحتوي على حقل وقيمة الحقل في جميع النقاط في الفضاء ليست صفرًا، كما يمكنك تخيل تدوير قيم الحقل بعصا صغيرة والتي لن تكلفك طاقة لاًنك لن تحتاج لرفع قيمة الحقل لًعلى القبعة، بكلمة أخرى يمكنك ان تحصل على حركة حيث تدور فيها قيم الحقل ببطء حول قمة الطاقة الكامنة ،وفي فضاء قيم الحقل هذا الدوران سيمثل شحنة من دون بذل أي طاقة أساساً تدعى هذه الظاهرة بالتكاثف وتدعى أحياناً الكسر التلقائي للتناظر.

بوزون هيغز ليس له علاقة بالإنزلاق حول قمة القبعة بل تذهب لمكان محدد في الفضاء وتبدأ بأرجحة الحقل نحو الداخل والخارج، بحيث كلما ابتعدت أكثر كلما كان التكاثف أشد وكلما اقتربت من المركز كلما ضعف التكاثف، إذاً يتأرجح ذهاباً وإياباً ويشكل نوعا ًمن أمواج الإنضغاط في التكاثف، وهذه الظاهرة وهذا التأرجح هو ما يعرف ببوزون هيغز .

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب