بانكس: تسببت له حادثة سير في فقدان عينه اليمنى

لم يكن حظ بانكس أفضل من حظ سيب مايير، حيث تعرض هو الأخر لحادثة سير تسببت له في فقدان عينه اليمنى وهو ما دفعه إلى التقاعد المبكر، حيث ترك عرين الإنجليز لخلفه بيتر شلتون، ورغم أن بانكس كان لا يزال قادرا على العطاء، إلا أن نتائج الحادث كانت حائلا بينه وبين الاستمرار مع المنتخب الوطني خاصة وانه أبان على كفاءات عالية أثناء كأس العالم بالمكسيك، عندما وقف سدا منيعا أمام الملك بليه لما صد تسديدة رأسية اعتقدها هذا الأخير هدفا محققا، قبل أن يحولها بانكس إلى الزاوية، ومع ذلك، وبعد أن تنحى مكرها من حراسة المنتخب الإنجليزي، ظل مرتبطا بكرة القدم إلى موسم 77/78 حيث وضع حدا لمشواره الرياضي...

ولد غوردون أنكيس بانكس في 30 دجنبر 1937 بشيفلد بإنجلترا، وانضم وهو تلميذ لفريق صغير بمدينته، وخلال رحلة دراسية لألمانيا لفت الانتباه بعد أن فاز صحبة باقي زملائه بدوري الرين هناك، وبعد عودته مباشرة انضم لفريق معمل الفحم حيث كان يشتغل هناك، وأبان عن مهارات عالية، مكنته من الانضمام لفريق شيفلد، وفي موسم 58 انطلق مشواره مع شيفلد باللعب في أول مباراة ضد كولستر بالقسم الثالث ولعب له 23 مباراة، قبل أن ينتدبه فريق لسيستر في الموسم الموالي بمبلغ مالي وصل آنذاك إلى 7000 جنيه إسترليني...

بعد كأس العالم لسنة 1962 بالشيلي، لم يظهر الفريق الإنجليزي بمظهر لائق وهو ما دفع بالناخب آلف رمزي إلى الاستعداد المبكر للكأس التي تستضيفها إنجلترا سنة 1966، وعمل على تجديد الفريق ونادى على بانكس، إلى جانب بيتر بونيتي، وكانت أول مباراة لبانكس، تلك التي جمعت المنتخب الإنجليزي بالمنتخب الاسكتلندي خلال أبريل 1963، وخسرها ب(1/2) ومع ذلك توالت المباريات الودية بحكم أن الإنجليز كانوا مؤهلين بحكم استضافتهم للكأس، وبدأ بانكس يكسب رسميته وثقته داخل المجموعة الرسمية، التي كانت تضم كلا من الأخوين بوبي وجاكي تشارتون وجيفري هيرست وبوبي مور وأخرين، وأثناء المنافسات الرسمية احتل الإنجليز الصف الأول بفوزين وتعادل. وفازوا على الأرجنتين في دور الربع ب(1/0) وعلى البرتغال في نصف النهاية ب(2/1) وسجل أوزوبيو ضربة جزاء على بانكس، اعتبرت من أجمل الأهداف خلال الدورة، وجاءت المباراة النهائية، التي جمعت الإنجليز بألمانيا، والتي افتتحت باب التسجيل في الدقيقة 12 على يد هالر ولم ينتظر الإنجليز كثيرا حيث عادل هيرست النتيجة في الدقيقة 18، وخلال الشوط الثاني سجل بيترس للانجليز في الدقيقة 78 وبينما كان ال94 ألف متفرج يستعدون للاحتفال بأول كأس في تاريخ الإنجليز، يسجل ويبير هدف التعادل في الدقيقة 90، ليحتكم الفريقان إلى الأشواط الإضافية، حيث انتفض الإنجليز وسجل هيرست في محاولتين في الدقيقة 101 و120 ليمنح الإنجليز أول كأس عالمية...

وقبل كأس العالم المذكورة، كسب بانكس رسميته مع فريق لسيستر، حيث استطاع الفوز صحبته بكأس الرابطة الإنجليزية سنة 1964، وضاعت منه ألقاب أخرى، إذ لعب نهايتين أخريين، وخلال كأس العالم لسنة 1970 وجد رمزي صعوبة بالغة في التحضير لها لقلة المباريات الرسمية، حيث لم يبرمج الفريق الإنجليزي مباريات تأهيلية لأنه الفائز الأخير بآخر كأس، فاكتفى ببعض المباريات الودية، التي لم تكن المحك الحقيقي لمعرفة مدى جاهزية اللاعبين، خاصة وأن الإنجليز كانت مطالبة بالدفاع عن لقبها، ورغم أنها استطاعت المرور إلى الدور الثاني باحتلالها للصف الثاني وراء البرازيل بفوزين وهزيمة، فإنها اصطدمت مرة أخرى بالألمان، وتقدمت بهدفين من توقيع ميلري في الدقيقة 32 وبيترس في الدقيقة 50، وظن الإنجليز أنهم ضمنوا التأهيل وتراجعوا إلى الوراء وهو ما دفع ببكنباور إلى الصعود واستطاع تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 69 وعادل سيلر الكفة في حدود الدقيقة 80، ليعاد سيناريو كأس العالم لسنة 1966 ويحتكم الفريقان للأشواط الإضافية، حيث أجهض ميلر حلم الإنجليز بتسجيله لهدف التأهيل في الدقيقة 106...

ومن غريب الصدف أن أول مباراة دولية لبانكس كانت ضد أسكتلاندا وآخر مباراة له كانت أيضا ضد اسكتلاندا في 27 ماي 1972. وفي 22 أكتوبر 1972، فقد بانكس التحكم في سيارته وانقلبت محدثة عاهة مستديمة بعينه اليمنى، التي كانت السبب في تنحيته عن المنتخب الإنجليزي وهو في الرابعة والثلاثين من عمره..

سجل الألقاب:

فاز مع لسيستر بكأس الرابطة الإنجليزية سنة 1964.

فاز مع شارج لافيل بنفس الكأس سنة 1972.

فاز سنة 1972 بلقب أحسن حارس إنجليزي.

فاز بلقب ثاني أحسن حارس عالمي للقرن وثالث أحسن حارس أوروبي للقرن.

فاز بلقب أحسن حارس إنجليزي للقرن.

فاز بلقب أحسن حارس أوروبي خلال سنتي 1970 و1972 لقب تمنحه فرانس فوتبول.

فاز بكأس العالم لسنة 1966 مع الإنجليز.

شارك في ثلاثة كؤوس عالمية، 1962 و1966 و1970.

لعب 73 مباراة دولية مع المنتخب الإنجليزي.

لعب 703 مباراة خلال مشواره الرياضي.

حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة كيلي في فبراير 2006.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب