بالهوى قلبي تعلق

                            بالهوى قلبي تعلَّق

 

وما في الكون أشقى من محبّّ      

                                         وإنْ وجد الهوى عذب المذاق

تراه باكياً في كلِّ  حينٍ 

                                      مخافة فرقةٍ أو لاشتياق

 

● دمشق؛ في العشق لا ينفع التيمم والوضوء، بل الغرق أقرب للتقوى! ، غرقنا في هواكِ لها من مجير؟!

قالوا : إن المحبّة هي الأنس بالمحبوب، ولكن ليس لنا من ذلك شيء ، ولكنني قلت مخاطباً فؤادي : 

• ألا يا قلب فلتخبر دياري 

                                 بأن الهجر لم يكن اختياري

أعيدوني إلى داري وجاري

                                فهذا الآن قد أمسى قراري

ولكن قلبي لم يكترث للهيام الذي أسرج داخلي فردّ :

• لا ترتجي من غير ربك حاجة

                                فالله يرزق من يشاء ويمنع

إن تستجر بالله ترقى للعلى

                               فالذلُ منك إلى الإله سيرفع

بعدها ، سجن لساني في غياهب السجون، ولم يدر ما يقول!

فخضع للفؤاد طائعاً .

ولكن هل تعلمون؟ لقد كان الفؤاد محقاً فيما قال، فما أبهى الرجاء من الله !!

لقد ألهبت في داخلنا وتأججت نيران الأشواق والأتواق والاحتراق إلى دمشق .

 قالو جننت بمن أهوى فقلت لهم

                                         ما لذة العيش إلا للمجانين. 

● دمشق، قد أسقمنا الفراق ، فهل من ترياق؟؟! .

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 14, 2020 - ليلى المخشوني
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Aug 27, 2020 - سماح القاطري
Aug 26, 2020 - يسري سلامه حجازي
Jul 13, 2020 - زيزي شوشة
نبذة عن الكاتب