بالأرقام، سداسية بايرن ميونيخ عام 2020 أفضل من سداسية برشلونة عام 2009.

نجح بايرن ميونيخ الألماني في تحقيق إنجاز السداسية في العام 2020 مكرراً الإنجاز التاريخي الذي سبق لنادي برشلونة أن حققه العام 2009، فبعدما بقي برشلونة وعشاقه يتباهون بهذا الإنجاز طيلة 11 عاماً وبعدما عجز جميع الأبطال عن تكراره بما فيهم بايرن ميونيخ عام 2013 عندما اكتفى بالخماسية وفشل في التتويج بالسوبر المحلي وبرشلونة نفسه عام 2015 عندما اكتفى هو الآخر بالخماسية وأخفق في الفوز بالسوبر المحلي، تمكن نادي بايرن ميونخ من ذلك.

بعد تتويج النادي البافاري بلقب مونديال الأندية كسادس لقب يحرزه في السنة، حتى بدأت الجماهير مباشرة ًمن كلا الطرفين تقارن بين الإنجازين وأيهما كان أجدر به من الآخر.

ووحدها الأرقام من شأنها أن تكون فيصلاً بين العملاقين، وفي هذا السياق تؤكد أرقام كل فريق أن السداسية التي حققها بايرن ميونيخ كانت أفضل من سداسية برشلونة ولو بفارق بسيط.

من حيث عدد الأهداف، فاز بايرن ميونيخ بالألقاب الستة بعدما سجل 164 هدفاً وهو نفس الرصيد الذي بلغه برشلونة والفارق بينهما في الأهداف التي تلقاها كل فريق، فالبافاري تلقى 52 هدفاً بينما تلقت شباك الكاتالوني 57 هدفا.

أما من حيث النقاط، توج بايرن ميونيخ بلقب الدوري الألماني بعدما حصد 82 نقطة بفارق 13 نقطة عن وصيفه بوروسيا دورتموند، حيث توج باللقب بعدما حقق 26 فوزاً وأربعة تعادلات ولم يخسر سوى أربع مواجهات، وخلال34 جولة سجل خط هجومه بقيادة الهداف البولندي روبيرت ليفاندوفسكي 100 هدف ولم تستقبل شباك حارسه مانويل نوير سوى 32 هدفا، أي أنه أنهى الموسم بفارق تهديفي إيجابي بلغ 68 هدفا.

وأما برشلونة فأحرز لقب الدوري الإسباني عام 2009 بعدما حصد 87 نقطة من 38 جولة حقق خلالها الفوز في 27 مباراة وتعادل في ست مباريات ولم يخسر سوى خمس مواجهات، وسجل هجومه بقيادة الهداف الأرجنتيني ليونيل ميسي 105 هدفاً بينما تلقت شباك حارسه فيكتور فالديرز 35 هدفاً ليصل الفارق التهديفي إلى ٧٠ هدفا.

وفي كأس ألمانيا نالَ بايرن ميونيخ لقب البطولة بعدما حقق العلامة الكاملة وفاز بجميع مبارياته مسجلًا 16 هدفاً دون أن تستقبل شباكه سوى ثمانية أهداف وبالمقابل، توج برشلونة بطلاً لكأس الملك بعدما فاز هو الآخر بكافة المباريات التي خاضها وسجل هجومه 17 هدفا ودخل شباكه ستة أهداف.

يظهر الفارق بين السداسيتين في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث يتفوق الإنجاز الألماني على نظيره الإسباني، فبايرن ميونيخ أحرز لقب صاحبة الأذنين بالعلامة الكاملة ودون أن يخسر أي مباراة حيث نجح في الفوز ب11 مباراة سجل خلالها 43 هدفاً ولم تهتز شباكه سوى ثماني مرات ومن بين الانتصارات التي حققها فوزه الساحق والتاريخي على برشلونة بثمانية أهداف لهدفين في الدور الربع النهائي من المنافسة، بينما البرشا وفي طريقه لصعود منصة التتويج بلقب رابطة أبطال أوروبا عام 2009 حقق سبعة انتصارات فقط وتعادل في خمس مباريات وبلغ الدور النهائي دون أن يفوز في مباراتي قبل النهائي وإنقاذ للخسارة أمام شاختار الأوكراني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، وتوج بعدما سجل 32 هدفا أي 11 هدفاً وهو أقل مما سجله هجوم البايرن بينما استقبلت شباكه 13 هدفاً أي أكثر مما اهتزت شباك البايرن خمس مرات.

توج بايرن ميونيخ أيضاً بكأس السوبر المحلي بعدما فاز على بوروسيا دورتموند بثلاثة أهداف لهدفين من مباراة واحدة بينما جاء تتويجه بكأس السوبر الأوروبي بعدما تفوق على اشبيليا الأسباني بهدفين لهدف واحد.

أما برشلونة فأحرز السوبر الإسباني بتغلبه على اتلتيك بيلباو بعد مباراتي ذهاب وإياب بخمسة أهداف لهدف واحد بينما احتاج لهدف نظيف ليفوز بكأس السوبر القاري على حساب شاختار الأوكراني.

في مونديال الأندية توج بايرن ميونيخ باللقب العالمي بعدما حقق فوزين في الدور قبل النهائي على حساب النادي الأهلي المصري بهدفين نظيفين وفي الدور النهائي على حساب تيغريس المكسيكي بهدف نظيف.

أما برشلونة فنالَ لقبه العالمي عام 2009 بعدما سجل خمسة أهداف وتلقى هدفين، حيث فاز في الدور النصف النهائي على اتلانتي بثلاثة أهداف لهدف واحد وفاز في النهائي على استوديانتيس الأرجنتيني بهدفين مقابل هدف واحد.

يحسب لبايرن ميونيخ أنه حقق إنجاز السداسية بعد بداية موسم متعثرة أجبرته على تغيير جهازه الفني بإقالة الكرواتي نيكو كوفاتش وإسناد المهمة لهانز فليك بينما برشلونة حقق السداسية عام 2009 مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا ودون تغيير الجهاز الفني وبعد تعاقدات وازنة قام بها النادي عكس النادي البافاري الذي لم يجرى انتدابات كبيرة في الميركاتو الصيفي للعام 2019.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب