بأي لغة حب تتكلم ؟

أنا أحبك.

هذا اعتراف تقدمه لمن تحب، هي مجرد كلمة بسيطة تقدمها للطرف الآخر. من الممكن أن لا تعني شيء ولكنها من الممكن أن تعني الكثير. من الممكن أن تكون حقيقية ومن الممكن أن تكون كاذبة. من الممكن أن تظهرها للطرف الىخر ولكنه لا يشعر بها أو لا يفهمها. قد يكون الطرف الآخر شخص ما أعجبك، صديقك المقرب، شريك حياتك، أو حتى أحد أفراد عائلتك وليس بالضرورة فقط ان يكون شريكك بالحياة.

من وجهه نظر كل واحد مننا، هذه الكلمات لا تعني شيء إن لم تكن هناك أفعال تأكدها. وهذه الأفعال تماما وكأنها لغات. فهي الطريقة العاطفية التي تعبر بها عاطفياً عن الحب للطرف المقابل والتي تتوقع أن يعاملك بها. وهذه اللغة من المتوقع منها أن تملىء الخزان العاطفي للأخرين.

إذن، ما هذه اللغات، وكم عددها؟ هل سأستطيع تعلمها بسهولة؟ كيف سأعرف ما هي لغتي وما هي لغة الآخر؟!

عزيزي القارئ، الأمر بسيط جداً وليس بهذه الصعوبة. فهناك خمس لغات أساسية للحب ومن السهل تعلمها.

لغة الحب الأولى: كلمات التشجيع والثناء

الشخص الذي يتحدث بهذه اللغة يحب كلمات التشجيع والمديح والثناء. يستخدم هذه اللغة دائماً لكي يتفوه ويتحدث عن الأشياء الإيجابية بالطرف الاخر ويؤكد عليها، يقوم بامتصاص السلبيات بذكر الايجابيات، يستخدم الكلمات العاطفية الرقيقة وقت حزنه، يستخدم كلمات لطيفة عند الطلب ولا يستخدم صيغة الأوامر، ويقوم بتشجيعه بكلماته في الاوقات الصعبة، كلمات لطيفة غير فظة. ولأنه يتوقع بانها هي فقط الطريقة التي يعبر بها الاخرون عن حبهم يبقى منتظرا ًمن الشخص الاخر ان يذكر هذه الكلمات ويؤكد عليها ويتعامل معه بنفس الطريقة لكي يمتلئ خزانه العاطفي. من الممكن أن يكون الطرف الاخر يتحدث بنفس لغته ولكن إذا لم تكن نفس اللغة؟ سيظن أحد الأطراف بان الطرف الثاني لم يعد يحبه.

لغة الحب الثانية: تكريس الوقت

الشخص الذي يتحدث هذه اللغة يحب ان يقضى أوقاته مع الطرف الآخر. ليس فقط البقاء بجانبه وانما بالجلوس معه، التحدث إليه، الذهاب معه في نزهه. المشي سويا. الشعور بان الطرف الآخر أعطاه وقت مخصصاً له هو فقط دون ان يقاطعهم شيء. فهو يكرس وقته للآخر وينتظر من الاخر ان يكرس له وقته.

لغة الحب الثالثة: تبادل وتقديم الهدايا

الشخص الذي يتحدث هذه اللغة يحب العطاء. فهو يقوم بمنح هدايا للطرف الاخر. ليس من الضروري ان تكون هذه الهدايا مكلفة أو ثمينة. هناك اشياء بسيطة قد تجعله يفرح. قد تكون كتابا يحبه، اداة يستخدمها في عمله، أو قد تكون ورقة مكتوب عليها "صباح الخير". وبالمقابل هذا الشخص ينتظر العطاءات من الطرف الاخر لأنه وبوجهه نظره هذا هو الإعتراف الحقيقي بالحب

لغة الحب الرابعة: الاعمال الخدمية

هذا الشخص يقدم الخدمات التي يحتاجها الطرف الآخر تعبيرا عن حبه له. وهذه الخدمات من أي نوع يحتاجها، خدمة في مهمة لا يستطيع إتمامها. وهو بالمقابل ينتظر الشخص الآخر ليقدم له مثل هذه الخدمات تعبيراً عن حبه.

لغة الحب الخامسة: الاتصال البدني

هذا الشخص يحب الاحتضان، اللمس، التقبيل وهكذا. فهو يفعل ذلك للطرف الاخر. فالتواصل بدنيا امر مهم جدا بالنسبة له وبالأخص في وقت الأزمات. ويقوم باستغلال الفرص لفعل ذلك. يحسس الطرف الاخر بوجوده بجانبه بلمسة رقيقة او بإحتضانه. وهو ينتظر ذلك من الشخص الآخر.

اكتشاف هذه اللغة في نفسك أو في الطرف الآخر ليس بالمهمة الصعبة. ابحث عن الأشياء التي تحبها وتجعل قلبك ينشرح من السعادة واربطها بواحدة من هذه اللغات، ثم اطلب بلسانك من الطرف الاخر ان يتصرف وفق ما تحب. على سبيل المثال: ان كانت الكلمات تجعل قلبك ينشرح، عليك ان تخبر الطرف الاخر بان الكلمات مهمة لديك وهي لغة الحب الاولى عندك. أما عن اللغة الخاصة بالطرف الآخر ف يمكن اكتشافها مما يقوله لك دائما ومما يزعجه ولا يريده، من كلماته لحظات الغضب. على سبيل المثال ان قال لك: انت منشغل بالعمل ليل نهار، هذا يعطي ايحاء لك بان لغته الخاصة هي تكريس الوقت وعليك تكريس بعض الوقت معه. وقس على هذا المنوال.

جميعنا نتحدث هذه اللغات الخمس، ولكن هناك لغة واحدة أو رئيسية يفضلها كل واحد منا. ليس من الضروري مطابقة لغة الحب الخاصة بك مع الطرف الآخر. لذا، عليك أن تفهم تماماً ما هي لغة الحب الخاصة بالطرف الاخر لكي تتحدث معه وفقاً لها وتقوم بملء خزانه العاطفي وتجعله سعيد دائما ومشع, وعليك أيضا أن تعرف ما هي لغة الحب الخاصة بك كي تفهم نفسك وترشد الطرف الآخر الى الافعال التي تجعلك سعيداً وتجعل خزانك العاطفي ممتلئ. احذر أن تعامل الطرف الآخر باللغة التي تتحدثها انت، ابحث عن اللغة التي يتحدثها هو وقم بمعاملته وفقا لها.

إن لغة الحب الخاصة بي هي كلمات الثناء والتشجيع. بالنسبة لي الكلمات جدا مهمة، أحب الكلمات اللطيفة والتشجيعية وأكره الكلمات العنيفة في الأوامر حتى وان كانت صغيرة أو لم يلاحظها الطرف الاخر. حفظت الكلمات التي اصدرها من حولي بالحرف الواحد. احتفظت بالكلمات الورقية المكتوبة كرسائل من الاشخاص من حولي في صندوق ذكرياتي. اعمل جاهداً على اكتشاف لغات الحب التي يستخدمها الاشخاص من حولك. واكتب لنا في التعليقات، بأي لغة حب تتكلم؟

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات
mrabti aya - Jun 2, 2020 - أضف ردا

رائع ظنت انها احدى الخواطر

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

22 عام من الحياة. مهندسة صناعية | لست كاتبة ولكني أصنع محتوي جيد مفيد.