أنت ماذا بالنسبة لي


غريب أنا أصبحت لك أشتاق 

وللحديث معك كثيرة التلهف

وكثير لبالي صرت تشغل 

كامل اليوم أصبحت أفكر بك

لكل حديثك وكلماتك أنا أتذكر

لطريقة حديثك أنا أقلّد 

على طبيعتي معك أنا أكون 

غريب معك أشعر بقلبي يرقص 

كلماتي عند الحديث معك تضيع

ورغم ذلك حديثي أصبح عنك 

ولك أنت أصبحت كلماتي 

صوتي في حضورك يرتجف 

حتى أن أذني تتمنى سماع صوتك فقط 

عيني حتى عندما أغلقها أنت من تراك 

الغضب منك أنا حقا لا أستطيع 

وللخصام معك أنا لا أقدر 

المشاعر نحوك لم أعد عليها أسيطر 

ورغم ذلك لمشاعري نحوك أنا لا أفهم 

لا أفهم لماذا أريدك لوحدي 

لا أعرف أنت ماذا بالنسبة لي 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

رائع جدا ومميز
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا متابعة طيبة جزاك الله خيرا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب