أنت كل شيء

عجبت لبعض الشعوب يقولون

أشياء كثيرة لا يفهمون الكثير عنها حتى

إن بعضهم ينادي بالحرية وهم تتغلغل

بداخلهم جينات العبيد فعجبت

لشعوب قامة من غفلتها

وانتقدت وأزالة غبار

العبودية والاستعباد حتى

ولو شئ قليل حتى أنني نظرت

داخلي فوجدت العالم كله يتحرك

فيه الجمال تفوح منه رائحة الحب كالمسك

الواضح الصريح وفيه القبيح يتدفق ويسيل

حتى أصبح وديان تغزو صحراء العمر

الحزين الذي يسكن في مقاطعة

الفرح ولكنه حزين وفيه الخير

بالكاد يقف وينظر بتعجب

على أفعال وتفاعلات

ليس لها في الأصل مثيل

وفيه الشر مستعد أن يتوهج

ويسطو حتى على كل شئ جميل

وبديع حتى الطيبة وحدها تقاوم وتحاول

أن تقف صامدة أمام شر قد ارتفع

وتوهج أنها أمواج المحيط تحيط

نفسي المسكينة التي

تستسلم بسرعة

لشئ أبداً أبداً لم

ولن يدوم الحياة لغز

ولكل حياة لغزها والألغاز

مختلفة حتى لا ينبغي سرقة

الحلول في بعض الأحيان ننظر

إلى ثمار تحصد ونظن أن حصادها لم

يشتغل عليها ويتعب إنما نظن أنه

قد بذر البذور ثم أتى في الصباح

ليحصد الثمار دون أدنى

مجهود والمجهول

سفينة ركابها

لا يعقلون ولا يفهمون

هم بالكاد يستمتعون وهم

في حالة من الخمول إنما نور الشمس

دليل على أن النهار أصبح في عالم الوجود

حتى الليل له نوراً  ولكل ليل نهار وليل نهار ليل

..وكل شئ يمر ويطوى ويذوب وأن كل شئ

بما فيه يجد أن الحياة لغز عجزت الفلاسفة

بكل توجهاتهم وعلمهم عن التفسير

الحقيقي الصحيح حتى العلم والعلماء

لم ولن يقدموا لنا شئ يبهر أو حتى

ينير الطريق إنما في السعي وراء

الرفاهية الكل يسعى ويلهث

لعله بالراحة والمتعة

يفوز ويلوذ

دمتم بخير

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

بارك الله فيكم اخي الفاضل.🤲
اعتذر على عدم نشر أي قصيدة منذ وقت بعيد ،لأنني أشارك ببعضها في إحدى المسابقات الأدبية ببلدي.ادع لي اخي بالتوفيق.وشكرا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

بسم الله والحمد لله..بارك الله بكم واسعد قلوبكم تقبلوا من فضلكم تحياتى وتمنياتى بالتوفيق..موفق ان شاء الله ..وكل عام وانتم بخير ..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

عيد مبارك سعيد اخي الكريم وكل عام وانتم بخير
شكرا جزيلا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 22, 2021 - hind elmetwaly
May 21, 2021 - براءة رامي عبد المنعم زعتري
May 9, 2021 - Chaymae El Harrak
May 9, 2021 - لمياء بوعيشي
May 8, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..