اليكِ انتِ

انتِ لا تشبهين احدًا، انتِ لا مثيل لك، انتِ كالقمر متفردة بجمالك متميزة عن غيرك لا يوجد منكِ الا نسخة واحدة ....

انتِ قوية بنفسك، قوية بما تملكين من مزايا لا يملكها غيرك، انتِ تملكين قوة بداخلك كفيلة لتحطيم كل احزانك ....

انتِ الكنز في حياة كل من حَولك وانكِ لخسارة كبيرة لكل من لا يوجد في حياتك، فهنيئًا لمن يعرفك ويتقرب منكِ ويا حسرة على من لم يُقابلك بَعد .....

هل تذكرين كم موقفًا حدث لكِ وشعرتِ انه نهاية الكون وانك لن تتعافي منه مطلقًا؟؟ هل تتذكرين كم شخصًا ترك حياتك ورحل؟؟  كم صديقةً خذلتك وتركتك وانتِ في اشد احتىاجك لها؟؟ كم سمعتِ كلام سيئًا يحبطك ويقول لكِ انك لن تصلي الى احلامك ؟؟ .

 انظري الى نفسك الان كم اصبحت اكثر قوة بفضل ابتعادهم عنكِ، كم كانت كلماتهم المؤلمة التي تدور في خاطرك الان هي السبب في ان تكملي طريقك وتصلي الى ما تريدين، وتذكري دائمًا انهم لو كانوا خيرًا لكِ لما رحلوا ولو كنتِ خيرًا لهم لما فرحوا بابتعادك.

انظري لمن بقي معك فهؤلاء هم الصادقين حقًا الذين لم يترددوا لحظة في اسعادك ولم يتركوكِ في اشد فترات حياتك حتى وان لم تطلبي منهم البقاء، اذهبي اليهم الآن واشكريهم على مساندتهم لكِ فهم خير عون ...

انهضي وافعلي ما يسعدك لا تتركين نفسك لظلمات افكارك ولا تصغين الى المحبطين من حولك، حققي احلامك، مارسي هويتك، افعلي ما تريدين فعله ولا تلقي بالًا لاحد لطالما ما تفعلىنه ليس خطأ او عيب .....

غريبة انتِ تسألين عن مكانتك في قلوب من حولك ولا تعلمين انهم لهم الفخر لوجودك في حياتهم....

كوني فخورة بنفسك وبعائلتك، كوني فخورة بشكلك حتى وان لم يكن مثاليًا في عيون من حولك، كوني فخورة بمهنتك وكليتك، بعائلتك وبنشأتك كوني فخورة بكِ ...

لا تتصنعي لتصبحي مثل شخصٍ نال حب كل من حوله، فمعظم من حوله ينافقوه، ربما تقربوا منه ليقضوا بعضًا من مصالحهم مثلًا ....

كوني معجبة بكِ لتنالي اعجاب من حولك وحتى وان لم تنلي اعجابهم فيكفي انك احببت نفسك بعيوبك وميزاتك، يكفي انك احببتكَ ...

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب