الوقت


أظل أتساءل متى سيمر الوقت حتى يأتي الوقت الذي أريده أن يأتي؟

لقد مر الوقت وجاء الوقت الذي كان قدومه بعيداً قي نظري.

كل الوقت يمر هو لحظات من عمري.

هذه اللحظات تأخذ من ضحكاتي للوقت.

تنزل دمعي للوقت.

كلها للوقت الذي يسرق منا كل الوقت لأنه ليس الوقت.

عندما انتظرت الوقت مرة من أجل وقت اللحظة التي تخيلتها وجت الوقت قد جاء ولم يكن الوقت كما تخيّلت.

فظلّت في داخلي علّة بجرح لا يرى ولكن سببه الوقت.

لولا أن الوقت لم يطول لما كنت قد انتظرت وجرحي يطول.

ظلم الوقت هو الذي جعلني أجرح رغم أني للجروح طبيب.

وربما ليس للوقت علاقه باختياري الوقت لأنّه لنا في الوقت خيال كما فيه حياة.

إنّ وقتنا محتوم بتخيلتنا التي تطول.

فربما في هذا الوقت أدرك شعور ذلك الوقت المفقود.

بقلم الكاتب


فتاة ليبييه. محامية في طريق البداية و حالمة بمستقبل افضل عشرينيه ... متفائلة .. راغبة في حياة جميلة. محبة لتصوير ... ولست بمحترفة. كن معي ولا تكن ضدي. فالانسان يجبر ولايقهر .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

المتغطي بالزمان عريان كما يقال

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 28, 2022 - صفاء ديب
Jan 26, 2022 - آية حسام مراد
Jan 23, 2022 - صفاء ديب
Jan 21, 2022 - سالي عماد
Jan 20, 2022 - توجان محمد
Jan 20, 2022 - مبارك بيلا
نبذة عن الكاتب

فتاة ليبييه. محامية في طريق البداية و حالمة بمستقبل افضل عشرينيه ... متفائلة .. راغبة في حياة جميلة. محبة لتصوير ... ولست بمحترفة. كن معي ولا تكن ضدي. فالانسان يجبر ولايقهر .