النداء الروحي من واقع العلم .. الجزء الثاني بالدليل المثبت ((( و خلقناّ من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها ))) ج6


أضعت وقتا كثيرا في التفكير تارة والهروب تارة أخرى؟! أهو حقا أو أهي حقا ما أبحث عنها واعتقدت إنها لا وجود لها!!؟؟

ما أراه حقيقي.. لا أنا أحلم.. بل أنه محض خيالي فحسب؟! لهذه الدرجة. . . نعم لهذه الدرجة فأنتم (نفسا واحدة حَقًّا) . . . حتى وإن بدوتما في المظهر مختلفين تماما أو ربما لستم بنفس العمر بل متقاربين الرجل أكبر أو المرأة هي أكبر.. وأيضا قد يورد بأن أحدكما قد تزوج قبل سواء كنتي أنت أو الرجل!

سابعا عشرا: فكثيرا ما يلاحظ أن علاقة (النداء الروحي) تجسد ما كنت تحلم به وأنت في مقتبل العمر واحتفظت به داخل عقلك الباطن ولكنه ظل داخلك طيلة الوقت،

وعلى سبيل المثال للتوضيح: في حال أنك حلمت أن تتزوج من عارضة أزياء ولكنك محوت الفكرة من عقلك لمجرد إن عارضة الأزياء تعرض جسدها أيضا مع عرض ملابسها فعندما قابلتها وجدت نفسك منجذب إليها على الرغم من إنك رفضت فكرة عارضة الأزياء ولكن سادت في داخلك وأصبحت جُزْءًا منك فجذبتها إلي حياتك منعكسة على باطنك لذا لأنكما سويا نسخة واحده وليست نسختين أي أن أحدكما ظَاهِرِيًّا ما هو إلا تجسيد لباطن الآخر والعكس صحيح قد يكون باطن أحدكما ما هو الا ظاهر الآخر، فكثير ما يلفت نظرنا كثيرا أزواج يبدوان لي وجود أي علاقة بينهما من حيث الشكل في المطلقة لكنهما متآلفين بحد كبير!! والأجدر أن أقول إنهما فقط متطابقين وكل منهما يعكس صورة الآخر سواء في ظاهره أو باطنه.

ثامنا عشرا: التشابه العميق بينهما لقسمات وجههما فكل منهما يحمل صفه الآخر ولكن بشكل أنثوي أو ذكوري ولكنهما بنفس الملامح سواء كانوا لا يظهر عليهم عمرهم الحقيقي ربما ولكنهما يكفيهما أنهم على تواصل روحيا جيدا لتجد المحيطين يلاحظون هذا جيدا ويعتبرونهم أشقاء للشبه العميق بينهم.

وهذه العناصر الهامة جدا التي قمنا بسردها تفصيلا كانت بمثابة علامات تتعرف من خلالها على (ندائك الروحي) هنا يأتي السؤال الأهم؟؟؟ متى أعرف أنني بعلاقة (نداء روحي) تسير وفقآ للتوازن الروحي والمادي وتسير على وتيرة مستقرة وحميدة غير مرضية بأمراض النفسية كالتعلق المرضي أو الانغماس وتكون على رضاء كل من الطرفين وليس على حساب طرف دون الآخر؟! هذا ما سنتعرف عليه في البند التالي بعنوان ما قبل الصحوة الروحية لكل منهما وما بعدها:

يتبع،

الجزء السابع من نفس المقال وتحت عنوان النداء الروحي من واقع العلم.. الجزء الثاني بالدليل المثبت

(((وَخُلُقنَا من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها))) ج7

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا