الملكة يو جين


تعيش الأميرة يو جين في مملكة تشاي في القرن الثاني قبل الميلاد، مملكة تشاي تتميَّز بالجمال الفريد وكأن الطبيعة تعانق المملكة في الوادي الزاهر ونهر السند، أعجوبة خلابة يتدلى منه الماء العذب فيروي ظمأ الجميع، من يرى المملكة يتعجب من جمالها الساحر، وكأن المملكة مثل نور الشمس تشع النور كل صباح...

الإمبراطور شاي جنك يحكم المملكة بالقوة والحب، وجهه كالنور حين يخرج كأن البدر يتلألأ فيه عيونه الواسعة وكأنها تستكشف الجميع، وجسده صلب قوي مثل درع الحماية لمن يعيش في مملكة تشاي، الملك شاي جنك يسمع كل من حوله ويتكلم بحكمة كلامه مهيب شعبه يعشقه ففي عهده وصلت المملكة النجاح والنهر يفيض بالعطاء...

له بنته يو جين، والتي تلقب بأميرة الحكمة هي فيها سحر خاص تجمع بين جمال تشاي الفريد فالوجه دائري شديد البياض، والشعر يلتف حول جسدها في عناق، والعينين واسعتين كعيون الغزال، والأنف صغيرة، والشفاه كأنها حبات من الزمرد، والجسد مثل مملكة تشاي ممشوق وجميل...

الأميرة يو جين ذهبت لوالدها أبي أريد الذهاب للاحتفال مع الناس في عيد الربيع أشعر بكل الفرح والسعادة حين تلمع عيونهم بالحب، وأخبرك بما يريدون يا والدي... لا أريد حراساً حتى أندمج معهم...

نظر الملك تشاي جنك لابنته، وقال لها: لك ما تريدين.

ذهبت الأميرة بسرعة البرق للاحتفال دون حراسة، ورأت الجميع في أبهى السعادة، الموسم وفير من الخيرات والناس تعشق الملك لعدله وحبه للملكة، تهلل وجه الأميرة جين حين رأت عيون الكل تشع بالحب والخوف لا وجود بينهم، لكن كانت عيون تتربص للأميرة يو جين رجال الوزير تشاو بالو هو وزير الملك حاد الطبع عيونه غليظة ووجه أسمر شديد الشحوب والجسد، كأنه صخر من الفولاذ حاد...

كان يطمع في زواجه من الأميرة يو جين؛ ليرث الحكم لكن الملك رفض فور علمه بالأمر، وقال ابنتي الدرة الفريدة لن تتزوج إلا من ملك تتوّج الحكمة قلبه وعقله، كانوا رجال الوزير تشاو بالو معها في كل مكان، ذهبت تستريح تحت ظل شجرة تغرد بصوتها العذب، أتت البلابل حولها وحين غنت صوتها أثر بجماله كل من حولها من الطبيعة، فالبلابل تغرد معها في تناغم، والصدى يصدح في المكان فيزداد بهاء...

وفجأة لم تشعر بشيء حولها الأميرة يو جين كانوا رجال تشاو بالو اختطفوها بسرعة، وذهبوا بها في عرض البحر، استيقظت فوجدت نفسها مكبلة اليدين لم تبكِ فهي قوية الإرادة تفكر بذكاء، علمت ما فعلوا ولم تنطق بحرف!

جاء أحد الرجال تشاو بالو وقال لها: انظري ماذا فعلت بنفسك أيتها الأميرة، ردت: أخبرني والدي عن تشاو بالو وعن كل الجرائم التي يفعلها لكن فشلت كلها بفضل والدي...

نظر الرجل وقال: لو فكرتي وتزوجت به أليس أفضل! وانطلق يضحك بسخرية من الأميرة... ظلت مدة في عرض البحر حتى نزلت أرض كأنها الشمس الأرض تحتضن السماء في إبداع، والمكان بديع الجمال، قلبها مضطرب لكن تشعر بالأمن في هذا الأرض، كيف وهي خارج مملكتها لكن المكان له سحره على الجميع... 

ركبت معهم الأحصنة وانطلقوا بها مدة حتى سلموها لتاجر لم تعرف لغة، ولم تفهم الكلام، تركوها وانطلقوا... فكرت في الأمر وسمعت كلامهم حتى تدبر أمرها أخذها التاجر وذهبت معه قصرًا وجدته آية من الجمال...

يطل على نهر جميل مثل نهر السند عندهم في مملكة تشاي، نظرت للنهر بجمال وعشقته كما تعشق نهر السند، لكن أين أنا حاولت أن تهدأ لتعرف أين هي... عرفت بعد أنها في مصر الفرعونية كانت ذكية وسريعة الفهم، ووجدت فرصة من أحد المعلمات في القصر لتتعلم اللغة تعلمت في أسابيع، والكل سحر بفهمها القوي وسرعة البديهة، عندها علمت أن القصر للملك حتحور، وجدت الملك شاب لكن له قوته الطاغية على من حوله... 

حكيم شديد الذكاء بشرته سمراء لكنه جميل وجهه دائري حد والعيون حادة مثل الصقر ونظراته كلها مهابه يهتم بمملكة حورس ويبدع فيها مملكة حورس كل حياته يفكر بشعبه 

ورأت بنفسها عظمة حضارة حورس تدون الكتابة على أعلى المسلات وقرأت وعلمت عظمة شعب حورس رأت فيهم الجد والهمة والنشاط ورأت كيف يشيدون المباني الأثرية بطريقة تسحر كل من رآها زاد الحب في قلبها لمملكة حورس 

طلب الملك حتحور كاتب جديد له أسرعت مربيته حتشيما بالرد عندنا يو جين تكتب اللغة ببراعة وتعلمتها في أسرع وقت ولن تخرج أي سر 

أتت يو جين لأول مرة تكون بقرب الملك حتحور كأن له تأثير كبير عليها كيف لملك في عمره يحكم 

ويجعل مملكة فريدة في الجمال بهذا الشكل سمعته ورأت حكمته وعظمة فكره

رآها الملك فتعجب من هذا الجمال الفريد فيها لكن أعجب بثقافتها وحين تكتب له الأفكار ثم تعيد القراءة يجد الكلام وكأنه في تناغم، تكتب الكلام بسحر خاص، وبحكمة تامة، وبأروع أسلوب، تولَّد الحبّ في قلبه لها، وسحر بها، ورفض أي كاتب آخر غيرها... 

كانت الأميرة يو جين ينبض قلبها بقوَّة عندما تكون بقرب الملك حتحور، أعجبت به وتربع الملك على قلبها وكانت تريد إخباره عن أصلها لترحل، ولكن تختار التوقيت المناسب... 

خرجت ليلاً وتخفت بين الأشجار وسمعت حديث الوزير هليموس وهو يخبر الجنود خطة القتل للملك في المعركة غدًا...

بسرعة البرق ذهبت فأخبرت الملك ألا يخرج للقتال، ويخرج الوزير بدلاً عنه، نجا الملك حتحور من القتل، وقتل الوزير الخائن هليموس...

كان الحب بينهما مثل الشمس يراها ينبض قلبه، أحبها بقوة وهي أحبته لكن لا يمكن الزواج فحق الزواج لوالدها تشاي جنك...

في احتفالات العيد أراد الملك حتحور إعلان من تكون ملكة لحورس ويتزوج بها، ووقف أمام الجميع وأعلن يو جين أنها المختارة لهذا الزواج وسعادة الملك بقوة لارتباطه بها، قالت والدموع شلال على وجنتيها، وقلبها يضرب بقوة، وتكلمت بعد مدة بالكاد أنت شرف لي أيها الملك حتحور...

لكن أسرت وأنا أميرة الحكمة في مملكة تشاي في السند، والزواج عندنا حق والدي الملك شاي جنك، ولن أتزوج إلا بموافقته فإن تريد الارتباط فاذهب لوالدي...

فرح الملك حتحور، وقال لهذا رأيتك وكأنك أميرة القصر، وإن لم تكوني أميرته في الحال هرولت مسرعة تبكي ذهب وراءها... سأذهب أميرتي وأطلبك من والدك وأنا أعدك بنفسي هناك...

ذهبوا معاً للملكة تشاي وأعجب والدها بالملك حتحور، وقال الملك شاي جنك موافق ابني حتحور؛ لنقيم الزواج في مملكة تشاي الآن احتفالاً بعودة أميرة الحكمة والزواج معاً.

وأقيم العرس في مملكة تشاي في السند العظيمة ومملكة حورس في مصر وكأنهما حضارة نهرين معنا.

بقلم الكاتب


حياتي الأدبية كاتبة وروائية أعشق لغة الضاد وأسرد عنها الحكايات بأسلوب قصصي بديع مصرية الهوى وطني أفتخر حياتي العملية أخصائية تخاطب وتوحد ونفسية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

حياتي الأدبية كاتبة وروائية أعشق لغة الضاد وأسرد عنها الحكايات بأسلوب قصصي بديع مصرية الهوى وطني أفتخر حياتي العملية أخصائية تخاطب وتوحد ونفسية