المشهد الرياضي في مصر


ماذا يحدث في مصر؟

شاهدنا جميعا نحن المصريين أحداث أقل ماتوصف به هى أنها مهزلة بكل المقاييس المعروفة ، ففى يوم الخميس الماضي شاهدنا مباراة قوية بين قطبي الكرة المصرية ، الأهلى والزمالك ، فى مسابقة السوبر المصري وتقام في دولة الإمارات العربية الشقيقة ، انتهت المباراة بفوز نادي الزمالك بالمباراة عن طريق ركلات الترجيح على النادى الأهلى 4/3 ، وكان من المفترض أن تقام مباراة أخرى بين الفريقين في مسابقة الدورى الممتاز ، وهى مباراة مؤجلة من الجولة الرابعة ، إلا أن هناك بعض الأحداث المؤسفة التى شهدتها المباراة بعد نهايتها ، وقامت اللجنة المؤقتة لإدارة الكرة فى مصر بتوقيع بعض العقوبات على لاعبى وادارىى الفريقين ، وذلك من أجل عودة الانضباط مرة أخرى إلى الملاعب والمسابقات الرياضية .

ولكن رفض كلا الناديين هذه العقوبات لأسباب مختلفة ، فنادى الأهلى رفض العقوبات للمبالغة على حد تعبير إدارة النادى ، كما انه وحسب بيان مجلس إدارة النادى الأهلى ، اللائحة التى استندت إليها اللجنة المؤقتة لإدارة الكرة لم يتم إبلاغ الأندية بها من الأساس ، فكيف يتم توقيع عقوبة استنادا إلى لائحة غير معروفة للأندية ، حسب بيان مجلس إدارة النادى الأهلى؟

كما رفض نادي الزمالك أيضا هذه العقوبات ، وأصدر مجلس إدارة النادى ممثلا في رئيس مجلس الإدارة المستشار مرتضى منصور بيانا رفض فيه ماوقعته اللجنة من عقوبات ، ولكن زاد على ذلك أنه رفض المشاركة في المسابقة التي تديرها اللجنة المؤقتة، وبناء على ذلك حدث ماحدث يوم الاثنين الماضي من عدم ذهاب الفريق الأول إلى استاد القاهرة والإعلان عن ذهاب لاعبين من فريق الشباب بالنادى بدلا من الفريق الأول ، وعدم وصول الاتوبيس الخاص الذي يقل اللاعبين إلى ملعب المباراة .

بعيدا عن هذه الأحداث التى كان معظمها متوقعا إلى حد كبير ، فما حدث يعتبر مهزلة وذلك لعدة اعتبارات :_

اولا : هل ماحدث هو رد فعل لأحداث مباراة السوبر ؟ ففى كل الأحوال هناك مبارتين غاية في الأهمية لفريقى الأهلى والزمالك ، يوم الجمعة المقبل يواجه نادي الزمالك فريق الترجى الرياضي التونسي في البطولة الأفريقية ، كما يواجه نادي الأهلي فريق صن داونز فى نفس البطولة يوم السبت المقبل ، فهل كان من الحكمة أن يواجه الناديين الكبيرين بعضهما البعض مرتين في خلال أربعة أيام ؟

ثانيا : كل هذه الأحداث تؤثر على نظرة الإخوة الكرام في الامارات بل وكل العالم إلينا ، فما هي الأسباب التي اوصلتنا إلى هذه الدرجة من عدم احترامنا لبعضنا البعض؟

ثالثا : كان من الممكن ألا نصل إلى كل هذا لو كان هناك أهتمام أكثر من كل الأطراف بالحديث عن هذه الأحداث بطريقة أكثر احترافية .

رابعا : لاينبغى أن ننسى فى كل هذا أن هناك الكثير من المحاولات للتوصل إلى اتفاق حول عودة الجماهير للملاعب مرة أخرى ، إلا أن هذه الأحداث قد تؤثر بطريقة سلبية على عودة الجماهير التى هى بمثابة عودة الروح مرة أخرى إلى مبارايات كرة القدم .

خامسا : مباريات كرة القدم هى المتنفس للجماهير والترفيه عنهم ، ولكنها وبكل أسف قد تحولت إلى مشاحنات وتراشق بالهتافات السلبية وتصريحات لاتعبر عن الهدف الأساسي للرياضة بصفة عامة ، وهى التنافس الرياضي الشريف البعيد كل البعد عن مانشاهده من سلبيات .

من هنا :-

الرياضة هى تنافس شريف بين لاعبين أو حتى مدربين فى إطار روح رياضية واحترام متبادل بين الجميع ، هذا هو الهدف الأساسي من اى مسابقة رياضية ، ولذا لابد من إعادة النظر في المنظومة الرياضية ككل ومحاولة ضبط النفس من كل الأطراف ، والعودة إلى الروح الرياضية الجميلة والتى شاهدناها فى بطولة الأمم الأفريقية عام 2006 والتى أقيمت فعالياتها في مصر ، وقد شاهدنا المدرجات وفيها من الجمهور ليس من الشباب فقط ولكن كافة أفراد الأسرة .

بقلم الكاتب


كاتب مقالات فى مختلف المجالات وخاصة فى المجال النفسى وأى مجال يفيد المجتمع الذى أحيا فيه


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات فى مختلف المجالات وخاصة فى المجال النفسى وأى مجال يفيد المجتمع الذى أحيا فيه