المال لغة الحياة


لم يعد الأمر كما كنا نظن... بالمحبة تجمع الجموع وتحشد الحشود ولا بالعرق ولا الدين ولا الجنسية... لا لم يعد الأمر كذلك. 

لقد أصبح الحاكم الفعلي للعالم أجمع هو الثروة... المال هو سلطان الأمة، به تجلب المحبة ولو كانت زائفة، به تحشد الجيوش ولو بالباطل، به ينام صاحب الثروة على رميم الفقراء سواء أكانوا أبناء جلدته أم سواهم. 

لم يعد الإنسان سوى كتلة من الطمع والجشع، وتحاول بشتى الطرق والوسائل الحصول على المال لأن شعار هذا الزمان هو المال... المال هو طريق الحياة الفاره، هو سيد الزمان بمن فيه، فمن لا يملك منه شيئا فهو لا شيء يذكر. 

هو لحظة تمر هو إنسان زائف أو لنقل هو نقش على أحد الجدران.

إن سبب الشرور في هذا الزمان ليس البغض ولا الحقد، ولا المصلحة، ولا حب الذات.. السبب الرئيسي هو البحث عن المال ولا شيء سواه…

قالوا المال هو سبب السعادة ولليوم هو سبب التعاسة والشقاء... سبب الحروب والبطش... هو سبب الموت. 

في خضم هذه الحياة تكسر القيود على جميع الأصعدة وتموت الأحقاد وتلتئم الجروح وتدفن الآهات حول موائد المال. 

يسلب الحق أمام المال وتموت الحقيقة على الأوراق النقدية. 

به وله أصبح الأخ عدوا لأخيه... مخلصا لعدوه... تباع الأوطان وتباح الأنفس بإسم المال... فلا حول ولا قوة إلا بالله.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 30, 2021 - زهراء علي
Nov 30, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 28, 2021 - هبة قطيش
Nov 27, 2021 - هاني ميلاد مامي
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
نبذة عن الكاتب