المؤنساتُ الغاليات

نَحنُ كائنات أرق مما يكون،

بكلمة نَفرح كأننا لم نحزن أبداً

وبأخرى تضيق بنا الحياة

نغضب من أتفه الأسباب ولا أحد يفهمنا

يُقال فهمنا لغز يحتاج لفك شفرات ولكن الأمر أسهل من كل هذا...الأمر بسيط جداً

قلوبنا بسيطة.. تفرح من أقل الأشياء

وإذا فرحت يوماً نست أنها حَزنت دهراً

برسالة غير متوقعة في وقت حُزن نَفرح بها

بكلمة أنا بجانبك وقت تعب ننسى التعب

برؤية طفل يضحك نضحك معه

برؤية غزل البنات نجري عليه كالأطفال

نبكي أحياناً على أمور لا تستدعي البكاء ولكن نضحك بعدها وكأن شيء لم يكن

نسامح دائماً ولا يوجد لرقة قلوبنا مثيل    

كلمة  "ناقصات عقل ودين فخر لنا" 

نعم نَحنُ ناقصات عقل لأن عاطفتنا أقوى ..أرحم.. أحن.. أنقى..

ناقصات دين لأمور شرعية......

هذه فطرتنا التي خلقنا الله عليها ولم تكن أبداً نقص،  بل ..فخر

وأما الذي يراها عيب فالعيب فيه هو 

 "نَحنُ المؤنسات الغاليات"

 "نَحنُ المأوى الدافئ"

"نَحنُ السند" 

"نَحنُ الحنان" 

"نَحنُ الرحمه"

"نَحنُ العطاء" 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 16, 2021 - kaan kaan
Apr 15, 2021 - أميرة المكي
Apr 14, 2021 - hind elmetwaly
Apr 13, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب