القلق: العلاج الطبيعي، الانتعاش الدائم

على مر السنين، كان هناك العديد من العلاجات المقبولة لحالة القلق، لكن العديد منها مؤقت ويفشل في تحقيق الراحة الكاملة أو الشفاء الدائم.

من ناحية أخرى، فإن النهج الطبيعي هو العلاج الذي يخلق سلوكيات جديدة ويهدئ بدوره فرط نشاط العقل، مما يؤدي إلى التعافي الدائم، تعلُّم كيفية اتباع الخطوات البسيطة وتطبيقها في حياتك، هو مفتاح الانتعاش الطبيعي والسريع والدائم. تحل راحة البال محل الأفكار المقلقة وتصبح السعادة البديل المرحب به للخوف.

أعد تدريب الدماغ 

دائماً يبدأ بفكرة، نحن ما نفكر فيه ومن خلال تعلم تغيير طريقة تفكيرك، يمكنك التحكم بشكل كامل في الطريقة التي يتصرف بها جسمك، الأمر بسيط مثل إدراك أفكار "ماذا لو" السلبية وتغييرها قبل أن تصبح سلوكك التلقائي.

إن إدراك هذه الأفكار هو الخطوة الأولى، كم مرة في اليوم تبدأ أفكارك بمخاوف ومخاوف "ماذا لو؟" الاعتراف بهذا السلوك هو بداية تغييره، إنه أمر سهل مثل تبديل منظور "ماذا لو" بطريقة أكثر إفادة "فما هو" منظور بشأن القضية أو الموقف، من خلال القيام بذلك، فإنك تضع حداً للإفراز المستمر للأدرينالين، والذي يحدث مع كل جملة "ماذا لو" التي تخطر ببالك، بدون إطلاق هذه المادة الكيميائية باستمرار.

إطعام العقل والجسد

يلعب الغذاء والتغذية دورًا كبيرًا في الطريقة التي نشعر بها، من خلال اختيار الأطعمة الصحيحة، يمكننا التحكم في الطريقة التي نشعر بها ونتصرف بها، إنه لأَمر لا يصدّق ما يحدثه الاختلاف في اختيارات الطعام في حياتنا اليومية، في المنزل أو في العمل أو في المدرسة. يمكن زيادة التركيز والتركيز من خلال الخيارات الغذائية المناسبة. نختبر الطاقة دون الشعور "بالأسلاك" ، يأتي النوم بسهولة أكبر عندما تحكمه خياراتنا الغذائية، يتم استبدال القلق بالسلام والهدوء والثقة بالنفس، فقط عن طريق إجراء تغييرات بسيطة على الأطعمة التي نختارها في كل وجبة ووجبة خفيفة.

سيؤدي تعلم استخدام الأطعمة البروتينية (اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجات الألبان) مع كل وجبة ووجبة خفيفة إلى استقرار مستويات السكر في الدم، مما يؤدي إلى سلوك أكثر هدوءاً.

يساعد تعزيز السيروتونين (المادة الكيميائية الجيدة في الدماغ) بشكل طبيعي في الحفاظ على عقل وجسم أقل قلقًا، ويتم تحقيق ذلك بشكل طبيعي عن طريق تناول المزيد من البروتين في النظام الغذائي، إلى جانب الكربوهيدرات الجيدة، وهذا يعني أنك تقوم بتصنيع السيروتونين بشكل طبيعي في الدماغ عن طريق تناول الطعام بشكل صحيح كل يوم.

الأدوية "تمسك" بالسيروتونين في الدماغ ولكن إذا كنت لا تأكل بشكل صحيح، فإن جسمك لا يصنع السيروتونين، هذا يعني أن هناك القليل من السيروتونين ليحتفظ به في الدماغ باستخدام الأدوية . ينعكس هذا بوضوح في الطريقة التي قد لا تزال تشعر بها بالأعراض. من ناحية أخرى، إذا كنت تأكل بشكل صحيح، وتجدد السيروتونين على أساس يومي من خلال القيام بذلك، فأنت تشعر بشكل طبيعي بتحسن، دون التعرض لخطر الآثار الجانبية أو أعراض الانسحاب.

هذه الطريقة البسيطة والفعالة لاستخدام البروتينات والكربوهيدرات للإفراج الموقوت عن السيروتونين في الدماغ هي الحل الطبيعي للتعافي الدائم من أعراض القلق، إلى جانب إعادة تدريب العقل الحساس. في الأساس، يتعلق الأمر بتناول البروتينات مع كل وجبة ووجبة خفيفة، مع استخدام الكربوهيدرات المعقدة لإطلاق مادة السيروتونين في الدماغ عندما تكون جاهزًا للاستقرار للنوم. ينتج عن هذا الحصول على قسط من الراحة أثناء الليل مع فائدة إضافية تتمثل في الشعور بأنك مثل "نفسك القديمة" عند الاستيقاظ في الصباح، مرة أخرى، بروتين مع كل وجبة ووجبة خفيفة وكربوهيدرات (حبوب جافة وخبز محمص ومفرقعات) بدون بروتين قبل النوم، مما يطلق مادة السيروتونين في الدماغ، مما يؤدي إلى استرخاء العقل وجاهزيته للنوم، مساعد طبيعي للنوم بدون مواد كيميائية.

في الختام العملية المكونة من خطوتين: إعادة تدريب خطة الدماغ والتغذية

إن الجمع بين التفكير الصحيح واستخدام الأطعمة لخلق عقل وجسم أقل تفاعلًا هو المفتاح لفتح الباب لراحة البال الكاملة والدائمة. يمنحك هذا سيطرة كاملة على ما تريد أن تشعر به، دون الحاجة إلى الأدوية أو المصادر الخارجية ، إنه علاج بسيط وفعال وله نتائج دائمة ناقص الآثار الجانبية وأعراض الانسحاب أو تفاعلات التدخل.

هذا يخلق التغيير الحقيقي وراحة البال في فترة قصيرة من الزمن. تصبح مسؤولاً عن تعافيك دون أن يؤثر الجانب المزعج الذي ربما عانيت معه في الماضي مع الأدوية. هذا النهج البسيط هو الدفاع الطبيعي والأقوى ضد أعراض القلق المتطفلة، مع التحكم الكامل في حياتك، الأهم من ذلك كله، هو العلاج الوحيد للشفاء الدائم دون آثار جانبية أو تفاعلات متداخلة.

بقلم الكاتب


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .