القلب

القلب ..

إن من أحب الكلمات والأصوات التي لا زلت أذكرها منذ ملايين السنين من عمري الطويل صوت أمي عندما تصرخ - كلما وقع بي أذى حين أتعثر في خطواتي بين الأعشاب والطوب والحصى وجزوع النخل وأكوام القمامة وأجران القمح ومساقي  ( جمع مسقى اسم مكان ) الزراعات المنتشرة حول منزلنا الريفي القديم - ضاربة بكف يدها على صدرها (  يا قلبي ) .. (  يا قلب أمك  ) ليعبر هذا الصوت عن أكبر جرعة مختلطة من حنان وشفقة ومحبة وحرص وخوف وهلع وفزع ورعب وترقب وحذر .. إنه قلب الأم يا سادة .. قلب حنون ، ليس كقلب الأسد ذلك اللقب الذي لقب به ريتشارد الأول ملك انجلترا رمزا للشجاعة، إلا أن القلب ما زال يطلق على مجموعة من النجوم السماء تسمى " قلب العقرب " ونباتا معمرا في أرض اليابان يطلق عليه " قلب مريم " له زهور قلبية الشكل ذات لون أحمر وهناك " القلب المقدس والذي يطلق على كنيسة مسيحية موجودة في باريس فوق ربوة مونمارتر قد شيدت على الطراز البيزنطي بعد الحرب الفرنسية وتتميز بقبتها الضخمة ..

ونعود مرة أخرى لنقلب في القلب على وجوه متقلبة فهناك قلب الأسد – كما قلنا -  دليل على الجرأة والشجاعة ، وقلب ميت دليل على عدم الخوف، وقلب أبيض دليل الطهر وقلب أسود أي حقود، وأعمى القلب لا يهتدي إلى صواب، بسيط القلب أي طبيعي على الفطرة، سليم القلب أي صافي النية وصالح الضمير.. وجامد القلب : قاسي، وبلا قلب : لا رحمة عنده..

بلغت القلوب الحناجر اشتدت الأمور، فتح قلبه أي باح بالسر، ومخلص قلبا وقالبا أي ظاهرا وباطنا ..

ومن تقلبات القلب .. قلب الأمر رأسا على عقب غيرها  .. وقلْبُ كُلِّ شَيْءٍ : وَسَطُهُ  وقَلْبُ النخلة: جُمَّارُها وقلبُ الشجرة: ما لان من جوفها ..

وقبل الختام فقد سمي القلب قلبا لأنه يتقلب ولا يستقر على حال- فاللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، غير أن قلبا واحدا لا يفتأ يستقر على الحب والعطاء ولا ينقلب أو ينقطع عنهما إنه  " قلـب الأم ".

                                                                                                              

                

بقلم الكاتب


معلم خبير


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب