القصة الحقيقية لاختراع برايل


الكثير من الحوادث الأليمة التي تصيب الإنسان ويظنّ أنّ فيه الشرّ له، لكن كما يقول أجدادنا "في باطن الشرّ يوجد الخير"، وهكذا قصة (لويس برايل) من يظنّ أنّ حادثاً مع لويس ووالده سببٌ في حلٍّ لكافّة المكفوفين في العالم.

 من هو مخترع برايل؟ 

(لويس برايل) هو مخترع هذه الطّريقة عندما فقَد بصره وهو يبلغ من العمر ثلاث سنواتٍ بعد تعرّضه لحادثٍ في عام 1812م.

ولد (لويس برايل) في 4 يناير 1809م، ونشأ لويس مع عائلته في بلدةٍ تسمّى (كوبفراي) في فرنسا بعد أن تعرّض والد برايل لحادثٍ؛ فَقد لويس بصره من الجرح الذي أصابه ثمّ زادت درجة العمى عندما أصيب بعدوى.

القصة الحقيقية لاختراع برايل:

في إحدى المدارس الأولى للمكفوفين في العالم - في المعهد الملكي للشباب المكفوفين في باريس - طوّر لويس نموذجًا أساسيًا لطريقة برايل - المستخدمة اليوم - وهو يبلغ من العمر 15 عامًا فقط.

لم يكن بمقدور أحدٍ أن يتنبأ بالفوائد التي ستعود بها هذه الحادثة على مجتمع ضعاف البصر، وفتح لويس برايل عالم القراءة والكتابة والموسيقى للملايين. 

ما هي طريقة برايل؟

طريقة برايل هي نظامٌ للقراءة والكتابة باللّمس للمكفوفين حيث تمثّل النقاط البارزة أحرف الأبجدية، ويحتوي أيضًا على معادلاتٍ لعلامات الترقيم ويوفّر رموزًا لإظهار مجموعات الحروف.

برايل يعطي الأفراد المكفوفين الوصول إلى مجموعةٍ واسعةٍ من المواد بما في ذلك القراءة الترفيهيّة والتعليميّة، وقراءة القوائم الماليَّة وقوائم المطاعم التي لا تقلّ أهميةً عن العقود واللّوائح وبوالص التأمين والأدلة وكتب الطّبخ التي تشكّل جميعها جزءًا من الحياة اليوميّة للبالغين.

من خلال طريقة برايل يمكن للأشخاص المكفوفين ممارسة الهوايات والإثراء الثقافي بموادَّ مثل: النوتات الموسيقية، والترانيم، وأوراق اللّعب، وألعاب الطّاولة.

باستخدام طريقة برايل يمكن للمكفوفين مراجعة الكلمة المكتوبة ودراستها، ويمكنهم أيضًا التعرّف على الاصطلاحات المكتوبة المختلفة، مثل: التهجئة وعلامات الترقيم والفقرات والحواشي السُفلية. 

آلية عمل برايل  

تمّ قراءة طريقة عمل برايل عن طريق تحريك اليد أو اليدين من اليسار إلى اليمين على طول كلّ سطرٍ، في العادة تتضمّن عملية القراءة كلتا اليدين، فتقوم أصابع السّبابة بالقراءة.

متوسّط ​​سرعة القراءة حوالي 125 كلمة في الدقيقة، ولكن يمكن الحصول على سرعات أكبر تصل إلى 200 كلمةٍ في الدقيقة.

بقلم الكاتب


صحافة واعلام مهتمة بالمحتوى والكتابة الأدبية وفي مجال الصحة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

صحافة واعلام مهتمة بالمحتوى والكتابة الأدبية وفي مجال الصحة