الفن وجسد المرأة


هو أيسر الطرق الآن في عصرنا الحديث، وذلك في عرض المشكلات الاجتماعية والسياسية والموضوعات التي تشغل الرأي العام، كما أنه يساهم بشكل كبير في الوصول لحل الكثير من المشكلات التي تواجه المجتمع الفن من أعظم الأعمال التي يقوم بها الإنسان في زماننا الحالي لكن في الآونة الأخيرة أصبح الفن مجرد عمل تجاري يقوم به أصحاب المال تحت مسمى الفن السامي، لكن في الحقيقة فهو عمل تجاري حلم الشهرة هو حلم الكثير من الفتيات الجميلات والموهوبات، لذلك يبدأن بالدخول إلى عالم الغناء والتمثيل ويحلمن بالعالم الوردي لكن يصدمون بالواقع، منهن من تستسلم وتنتهز الفرصة ومنهن من تتمسك بمبادئها وموهبتها يذهبن إلى هنا وهناك من أجل الفرصة فيجدن أن الفرصة للجسد والشكل فهم الأساس والموهبة في المتطلبات الأخيرة، فكم من فنانات موهوبات في الظلام أو أعلى الهامش، لفقدانهن عامل الشكل والقوام الجذاب أو لعدم رضائهم التنازل فتصبح هي وموهبتها مهما كانت متفردة لا قيمة لها، لأن السوق لا يحتاج ذلك، بل يحتاج جسداً ينشطه نجد في كثير من الأفلام والفيديوهات الغنائية من يقوم بالإخراج والتصوير بالتركيز على مفاتن الممثلة أو المطربة تحت مسمى الفن، لكنه يعلم كل العلم أن ذلك سيجلب الخير الكثير عليه وعلى صاحب المال، ويجبر ضحية الشهرة أن تفعل ذلك وذلك، لأن هذه المشاهد والحركات مهمة لسياق الدراما، أو أن الفن فن ليس فيه كلام ويستغلون الجسد في إعلان ما، أو في غير ذلك، لأن ذلك سيجلب المال الوفير ولا ينظر هؤلاء المتاجرين بالفن لما سينتج عن هذا المحتوى غير الأخلاقي من انحلال في المجتمع ومن تفشي غرائز الشباب برؤية ذلك الجمال والقوام المغري لذلك يجب وضع حدود وضوابط لكل عمل فني، والتوقف عن قول إن ذلك فن، بل القول إنها تجارة واستغلال لأجساد النساء تحت مسمى الفن يجب أن يساعد الفن في الارتقاء بالمجتمع، ونشر القيم والأخلاق السامية به وليس الانحدار به في مستنقع البذاءة والفحش فالمجتمع يرقى برقي فنه، فالفن في عصرنا الحالي كالعلم والاقتصاد يجب أن يكون جبلا راسخا يرتكز عليه المجتمع وينهض به فليس هناك مجتمع متقدم إذا لم يكن يحترم أجساد نسائه.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب