الفن السابع وثورة يوليو 52 الجزء الأول .

 الفن السابع وثورة يوليو 1952 م .

تعتبر ثورة يوليو أم الثورات فى المنطقة العربية والأفريقية ودول العالم الثالث ،

كانت ملهمة لكثير من الشعوب والبلدان وسأتناول فى هذا المقال الأفلام التى تكلمت

عن ثورة يوليو 52  حيث تأتى ذكراها الثمانية والستون هذه الأيام .

كما شهدت حقبة الخمسينات والستينات ظهورعدد كبير من نجوم الأدب والفن ،

من أمثال نجيب محفوظ ويوسف إدريس وخيري شلبي وإبراهيم أصلان وإحسان عبد

القدوس ونعمان عاشور ، والفريد فرج وصلاح أبو سيف ويوسف شاهين ... وغيرهم

مما كان له أبعد الأثر فى  ازدهار الفن السابع ( السينما )  .

وقد شهدت فترة ثورة يوليو  أعلى معدل إنتاج سينمائى ، لأن الدولة كانت  تعتبر السينما من القوى الناعمة التى لها دور فى تصدير مبادئ الثورة إلى البلدان العربية ، ودعم مبدأ القومية العربية التى كانت ثورة يوليو تتبناه فى الخمسينيات والستينيات .

أكثر هذه الأفلام حبكة فنية وشهرة هى المأخوذة عن نص أدبى ،  منها :

1 - فيلم "القاهرة 30" ناقش الظروف التى أدت الي قيام الثورة وأثار الأزمة الإقتصادية 1929 م  ، قصة نجيب محفوظ  ومن إخراج صلاح أبوسيف (رائد الواقعية فى السينما المصرية ) ، ومن بطولة سعاد حسنى، وأحمد مظهر،  وتناول الفيلم مقارنة بين محجوب عبد الدايم المتسلق الانتهازي ، وعلي طه المناضل الثورى  .

2 - فيلم "الباب المفتوح " عن قصة  للأديبة لطيفة الزيات والمخرج هنري بركات ، بطولة  : فاتن حمامة و محمود مرسي. ، إنتاج عام 1963 م  ، تدور الأحداث حول ليلى التي تعيش في أسرةٍ متوسطة ، وتحاول أن تثور وتشارك في المظاهرات لكن يكبحها والدها بعنف ويعاقبها بشدة ، تقع في حب ابن خالتها ، سرعان ما تكتشف أنه لا يختلف عن أبيها كثيرًا، فتتركه ، وتقابل فيما بعد صديق أخيها الثوري والمنفتح فتُعجب به، لكن تتعقد الأحداث بسبب الأحداث السياسية والاجتماعية. فتبدأ رحلتها من أجل إيجاد ذاتها بعيدًا عن أفكار المجتمع المناقضة لما تؤمن به ، ويحكى الفيلم عن الفترة 1951 م وحتى 1956 م ، وهو يوصل رسالة  عن أهمية مشاركة المرأة فى المجتمع حتى فى الأحداث  السياسية .

3 - فيلم "الله معنا" إنتاج عام 1955 م  ، تأليف إحسان عبد القدوس وإخراج أحمد بدرخان ، بطولة فاتن حمامة ، وعماد حمدي و شكري سرحان ، ويحكى الفيلم أن  ذهب الضابط عماد للمشاركة في حرب فلسطين بعد أن يودع خطيبته نادية ابنة عمه التاجر الثري، يصاب عماد ويبتر ذراعه، يعود مع عدد من الجرحى والمشوهين وهذا يؤدي إلى حركة تذمر بين رجال الجيش وأن هناك رجالًا وراء توريد الأسلحة الفاسدة للجيش منهم والد نادية، يتكون مجموعة من الضابط الأحرار الذين أخذوا على عاتقهم أن ينتقموا لوطنهم، يطلب عماد من نادية البحث في أوراق والدها على دليل يؤيدهم .

4 - فيلم " غروب وشروق "  قصة رأفت الميهى و المخرج كمال الشيخ ، بطولة سعاد حسني و رشدي اباظة  و صلاح ذو الفقار ، ناقش ملامح تكوين الثورة والخيانة الزوجية و تسلط الأب كما نرى شيطنة الماضي المتمثّل في العهد الملكي .

5 - فيلم ''رد قلبي'' 1957 م  قصة '' يوسف السباعي'' ، وإخراج ''عز الدين

ذوالفقار''، وإنتاج ''آسيا''،  بطولة شكري سرحان ، مريم فخر الدين ، صلاح ذوالفقار  وهوقصة حقيقية تتناول الصراع الطبقى فى المجتمع ما قبل ثورة يوليو من خلال قصة حب بين فتاة ثرية وشاب فقير من عامة المجتمع وتدور الأحداث فى خط درامى تصاعدى حتى حدوث ثورة 52  التى بشرت بإختفاء الطبقية ،علماً بأن المؤلف من ضباط الجيش وكان صديقاً لعبد الناصر  وقد حضر عبد الناصر شخصياً عرض خاص لهذا الفيلم .

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

Mostafa Mahfouz Rashwan بكالوريوس علوم قسم كيمياء جامعة أسيوط سنة التخرج 1996 م أعمل بمجال الدعاية الطبية أهوى الكتابة