الفصل التاسع من رواية الشبية

فهي جريئة ومتدنية الأخلاق وتستمتع بنظرات الرجال حولها إلى جسدها الشبه عاري وأمام العملاء والضيوف تسعى إلى السيطرة على الكورنو المحبب إلى قلب(الشبيه) فهي في منتصف الثلاثين تقريبا ممتلئة الجسم قصيرة بعض الشيء تهوى اللون البني فذلك لون استقرارها النفسي والذي يرضي غرورها بملاحظة نظرات الرجال الغير حميدة نحوها! تسعى إلى ما يسعى هو إليه وأقصد (الشبيه) وتتحرش به كثيرا من أجل السيطرة عليه واستثارة شهوته وإخضاعه فهو أيضا مراوغ جيد فتعرضه لكثير من الإحراج أمام ضيوفه فإنها تختلس من جراءتها الخبث والدهاء تَحْقِيقاً لأطماعها الغير حميدة بالمرة والملتبسة من الشياطين وهو يعلم ويتجاهلها ولا يقاومها بشهامة منه وليس كما تظن هي، لا يقوم ضدها بأي نوع من أنواع التعدي على خصوصياتها! فلو أنني كنت مكانه لأبرزت لها ملاحظتي أول مرة بجانب من اللطف على جسدها الشبه عاري وفي المرة الثانية بشيء من الحدة وإن كررتها أكرر بنفس الأسلوب ولكن أمام الجمع فلن تفعل ولم تكررها مطلقاً للمرة التالية يقيناً. 
الجانب الأسري (للشبيه) المتمثل في زوجة جميلة تتحلى بجانب كبير من الطيبة والوفاء والإخلاص من أصل طيب ولكنها على قدر من التطلع المستمر وهذا ما يجعل منها نسيج جاهز لزخرفة الكثيرات من شيطانات الجن والأنس لكل زخارف الدنيا فهي تهوى كل ما هو مزخرف حقًا ولا تلتفت إلى المضمون قط أي إنها ضحكت عليه هو الآخر(الشبيه) حيث ما تؤمن به من أفكار، قد نقلتها إليه وقامت ببرمجة وعيه الكامل! 
لديهم من الأبناء ثلاثة من الذكور في غاية من الجمال والبراءة حيث أكبرهم يشبه أباه وأوسطهم يشبه الأم وأخرهم خليط بين الأب (الشبيه) وزوجته. إنها العائلة الحقيقة السعيدة بل والمنظورة حقا، حيث ظهر ذلك على الحاقدات عليه وأقصد من هن صديقات بعمله السابق (الشبيه) الغير مخلصات بالمرة (وزوجته الفاتنة الوفية) وما يكيد لهم أهل السوء باستخدام زوجته للمكر بها فسرعان ما تتخلى عنه وترده وحيداً ليهوي هو إلى قاعٍ ويتحول من (النسخة الأصلية) من ذاته إلى (الشبيه) في براثن بل وأحضان الساقطات بل ويسقط ما تسبب إليه لنفسه ولزوجته على الآخرين من الأبرياء الذين لا ذنب لهم في كل ما يواجه من ألم ويأس مستمرين خالدين معه أعاذنا الله وإياكم شرور القلوب حقًا!  
  
فإن القلوب لها مغاليق لا يعلم ما سرها إلا هو ومن ولاهم الله وجعلهم على مقربة منه يقرءون ولا يتواجدون يستمعون ولا يستمع منهم موجودين ولا يرأون متجلون ولا يظهرون يتجولون في اليقظة والمنام بين أمر الله وأمر الله ومن أمر الله.  أرواحهم أرواح متجولة، قلوب لا يعرف سرها ولا مستودعها إلا هو، قلبي يحدثني دوماً فأستمع إليه حقا إذ يبدو أنه صوت الحقيقة في داخلك فلا تدعه يمضي هكذا، صدقني عزيزي القارئ الكريم فلا يوجد في هذا الكون شيء إلا وأحدث إشارة وعلامة لما يحدث بعدها عن أخبار لاحقة بحكمة من لدن حكيم فأتبع السبب فإن فيه النجاة ولكن لا تؤمن به لأنه عجز وكسل منك بل وفتنة قلبية يتأثر بها العقل فيهوي ويصير منغمساً! فلا تكن منغمساً ولكن كن فقط متوازناً ولا تؤمن إلا به هو (مقدسك الروحي)، أقم شعائره بقلبك قبل جوارحك ليكون هو سندك الحقيقي ولا يتركك أبدًا، فكن له حتى يكن لك كل شيء لن تتناهى قصة الشبيه إلى هذا الحد وما هو سر علاقته بي؟ فهو يحوم حول النادر ومكتنز فقط للنوادر في هذا الزمان أو دعنا نقول إنه (المثمن الحقيقي) للجواهر ومكتشف النجوم الحقيقيون الموهوبين بحق ولكن أساء الاستخدام قليلاً ويطمع فيما هو ليس له منذ البداية ولكنة أغفل دوره الحقيقي ونسي شيئان مهمان جدًا وهما كيفية الاستقطاب ودوره الأساسي وفهم الآخرين جيدًا وهذا ما يجهله تمامًا ولا ينقل بطريقة الميديا في المطلق! 

يتبع...

الفصل  العاشر من رواية الشبية

رواية الشبية - الفصل الاول

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا