الفشل بعد النجاح

كثير منا يعاني بعد النجاح الفشل قد تستغربون من هذا المعنى؟ كيف بعد النجاح فشل؟ قد تكون طالب متفوق وتأتي بدرجات متفوقة وتحقق مراكز متقدمة ولكن تأتي فترة لاتريد أن تمسك كتاب ويحصل عندك اكتئاب قد تبكي دون سبب قد يريد بعض الأشخاص الانتحار مثلما حدث في الشاب الذي انتحر من برج القاهرة بالرغم أنه حقق نجاح ودخل إلى كلية الهندسة إلا أنه انتحر لماذا؟ ! وهنا انقسم الناس إلى فريقين، فريق قال هذا خطأ وإنه سيدخل النار وفريق آخر قال لا يمكن الآلام النفسية لاتحتمل بالنسبة لي أنا أنضم إلى الفريق الثاني لانستهين بالأمراض النفسية والاكتئاب وهذا لايعني أن أقول انتحروا وهنا سأتناول معكم كتاب لقد قرأته لعل يغير من تفكيركم من الاكتئاب وكيف تواجه هذا كتاب اسمه قوة الآن لكاتب إيكهارت تول الآلام النفسية لأي شخص 1-ألام الماضي 2-ألام المستقبل ومشكلة الإنسان دائماً بيندم على الماضي ويفكر في المستقبل فيضيع الحاضر في الوسط ولكي تعيش اللحظة 1-أنت لست عقلك: العقل هي وسيلة لجمع البيانات وتخزينها في الذاكره وتتحول إلى أوامر لتفعلها في المستقبل ولكن الإنسان يستخدم المعلومات ليفكر في المستقبل ويندم على الماضي لذلك الشخص حاضراً جسمنياً وغائباً ذهنياً(الوقت والعقل لاينفصلان)ولكن نتخلص من الوقت الوهمي يجب أن نقبل الأن سواء بالسلب أو الإيجاب وغير فكرتك عن الوقت اعتبر الماضي دروس وأن اللحظه الحاليه توصلك إلى حلمك في المستقبل والقضاء على الألام النفسيه هي مرحله التنوير و يجب التغلب على جسم الألم والأنا بيعتبر الكاتب أن الأنا هي بتغذي جسم الألم وقد يتساءل البعض ماهي الأنا؟ ! هي الناس بتفكر فيا ازاي أو انك تحسب بالذنب نحو نفسك وللتغلب على الأنا لاتهتم بأراء الناس سواء بالسلب أوالإيجاب، وهنا يجب أن نستشير أحد عند الإحساس بالضغوط والرجاء عدم ازاء الناس بالكلام أحياناً الكلمه بتجرح أكثر من سيف، لانحسد مايملك الأخرين هنا أريد أن أحكي قصه حدثت معي كنت في درس العربي مع زميلتي لأنظر وأشوف عدد كبير من الطلاب وتركت أنا وزميلتي الدرس وقعدنا نحسب ماذا يأخد المدرس فصدمنا من الرقم وفي يوم من الأيام قال المدرس قد تعتقدون أني أملك مال كتير وأنا لاأملك شيء كلنا قلنا المدرس بيهذر ولكن قال أنا بصرف معظم المال على بنتي التعبانه هنا أدركت لاتخدعك المظاهر فقد تكون بتلمع ولكن ليست ماس

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب