الــمــطــربــة الــمــغــربــيـة ســنــاء فــــرح


تزخر الساحة الفنية في بلد المغرب الجميل ابتداء من مدينة طنجة بالشمال إلى مدينة الكويرة بجنوب الصحراء المغربية بالعديد من المطربين والمطربات المتميزين والمتميزات، والكثير منهم من تجاوز العقبة الأولى، التي تمنع الكثير للوصول إلى الهدف المقصود، وتواصله مع الجمهور وأصبح مشهورا.           

ومن بين هؤلاء المطربين والمطربات الذين وصلوا في مدة وجيزة جدا إلى المجد الغنائي، المطربة المغربية سناء فرح، التي غدت نجمة لامعة في أداء الغناء الأصيل الرفيع، ذلك التعبير الإنساني في الحياة الأولى لأية أمة من الأمم، وأصبح في نفس الوقت يتحدث عنها جل المهتمين بالميداني الفني في المغرب، وبعض البلدان العربية.                       

وإذا كانت الموهبة الفنية تظهر في طفولة الفنان وصباه بمختلف صورها وأشكالها البدائية العفوية، الأمر الذي دفع بعض النقاد إلى القول بأن الفنان الواقعي يولد فنانا ولا يصنع صنعا تقنيا، وهذا الكلام الصريح، ينطبق فعلا على هذه المطربة الوديعة، التي حين تسمعها تغني تشعر فورا بالرهبة أمام صوت ملائكي صافي وقوي، وتتأملها أكثر فأكثر، فتشعر بقشعريرة تنساب إلى جسمك، وسرعان ما تنقلب إلى نشوة، تحملك على جناح حاكم إلى دنيا الروعة والإبداع والجمال.                 

إنها الصوت الكلثومي، بمعنى هذه الكلمة الصادقة النزيهة، أو بالأحرى عشاق الطرب العربي الأصيل والطرب الخالد، الذين يجدون ضالتهم في صوت هذه المطربة خاصة في القفل الغنائي، والتي بإمكاني وصفها بأكثر من رائعة، وبأكثر من معجزة، وفي أي لحن كلثومي أو غير كلثومي، تذهب معك إلى أبعد حدود، ثم تعود معك إلى المكان نفسه، تلون تزغرد وتطرب طربا جميلا، تمتاز بصوت شجي، يعد من أجمل الأصوات الغنائية حلاوة وطراوة وصفاء، كما أنه يصلح لأداء الأشعار المكتوبة باللغة العربية الفصحى، والشعر المغربي العامي، وكذلك الزجل الذي يكتب باللهجة المصرية وأيضا لأداء المواويل الساحرة، والأهازيج الشعبية الجميلة، صوت تهتز له الأسماع والقلوب والأرواح فرحا وطربا، هذا ما لاحظه الكثير من الفنانين الذين استمعوا إليها وهي تؤدي بعض الأغاني العربية الكلاسيكية. 

بمدينة الرباط عاصمة المملكة المغربية، رأت المطربة المغربية سناء فرح النور أول مرة، إنها تنتمي إلى أسرة محافظة، متشبعة بالحس الثقافي والفني، وفي أحضان هذه المدينة العتيقة، تشكلت أولى ملامح الخيار الفني، الذي سلكته وهو الغناء والطرب الأصيل، وقبل ذلك تدرجت في مدرج التعليم بداية من روض الأطفال، الذي كان يوجد آنذاك مقره قي الحي الذي تقطنه، وإلى التعليم الابتدائي والثانوي و الجامعي، وأخيرا التحاقها بعدة معاهد موسيقية وجمعيات شبابية ثقافية ومسرحية، ومع هذه المراحل كلها، كان حسها الفني يغتني وينضج، ومند بلوغها السنة السادسة من عمرها، تفتحت فيها مسافات حواسها على حب الموسيقى والغناء الرفيع، المبشر بمستقبل زاهر وراق في سمائه.

لقد كانت تشارك بين الفينة والأخرى في مختلف الحفلات العائلية والمدرسية ومناسبات الأعياد الوطنية الغالية والدنية، التي تقام بين الفينة والأخرى، ورغم ذلك لم تتح لها الفرصة الكاملة لإظهار قدرتها الغنائية، إلا عندما شاركت في المسابقة الغنائية، التي نظمتها إدارة جمعية مهرجان الرباط الدولي، خلال دورته العاشرة، يوم الجمعة في التاسع من يوليو سنة 2004م، بفضاء المسرح الوطني محمد الخامس، وأدت مباشرة أمام لجنة المهرجان والجمهور أغنية "أنت عمري" للمطربة الكبيرة المرحومة السيدة كوكب الشرق أم كلثوم، ونالت الجائزة الثالثة مناصفة مع المطرب الصاعد، سعيد الحاتمي من مدينة سلا العتيق. 

لكن المجهود الفردي وحده ليس كافيا لنجاح وتفوق هذه المطربة الواعدة، إذ لم تتوفر لها بعض العوامل الخارجية التي تغذيها وتؤهلها، وبدأ التعامل بينها وبين الملحن المقتدر المرحوم الحاج عبد الله الجوالي، وهذا الأخير تعهد بدوره برعايتها واحتضانها بمعنى الكلمة المعقولة، بدون أي مقابل مادي يذكر، وجعل منزله رهن إشارتها، كقاعة تقام فيها التدريب أسبوعيا على الأغاني الجديدة التي أسند أداءها إليها، وذلك من أجل صقل موهبتها الفذة، وإظهارها بصفة احترافية رسمية في الساحة الغنائية المغربية، ودفع بها دفعا يضمن لها الاستمرارية والبقاء في ممارسة الغناء بمختلف ألوانه وأشكاله الكثيرة.

وأسند لها في بداية الأمر أغنية دينية عنوانها كيا لطف الله الخافي"، من نظم شاعر الملحون المرحوم أحمد الغرابلي، وصاغ لها لحنا بديعا في حلة معاصرة تساير الموجة الغنائية الشبابية الجديدة، يمتاز بعدة خصائص جوهرية معا: عذوبة اللحن ورشاقة الإيقاع وسلامة الوزن، كما وضع لها أيضا في مطلعها موالا ساحرا ورنانا، وغير خاف على أي ناقد موسيقى، أن توظيف مثل هذا الموال في الأغنية المغربية أخذ ينقرض منها خلال السنوات الأخيرة.

وقد شاركت بهذه الأغنية الناجحة في المسابقة الغنائية التي نظمتها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية في الفترة المتراوحة ما بين فاتح شهر دجنبر 2004م  و 31 يناير 2005م، وتم اختيار هذه الأغنية من بين العشرة الأوائل، وبعد هذه الأغنية أسند لها عدة أغاني متنوعة التي أنتجها لها منها: "رجع لدارك" وهي من تأليف الشاعر الغنائي الأستاذ عمر التوزاني و "وطني الغالي" وهي من نظم "عبد القادر المدكوري" هذه الأغنية لحنها الملحن "عبد الرزاق بوعريب"، و "غزال دق بابنا" و"شوك الغربة" و "أبي رقراق البديع" من كلمات محمد الوصاف وألحان عبد الرزاق بوعريب، و "بنتي لحبيبة" من كلمات محمد عبد الإله اليازغي، وألحان وتوزيع سمير ساركو، كما أنها ستشارك قريبا في أوبيريت جديد يحمل عنوان "أفريقية بداية الإنسانية" من تأليف الشاعر الغنائي والسيناريست عمر فوزي، وألحان وتوزيع الموسيقار مصطفى الشريف.    

ورغم أنها شقت مسارها سنة 2004م، فهي تعتبر من بين المطربات المغربيات المقلات في الإنتاج، وذلك يعود إلى إصرارها على أن تكون جميع أعمالها متميزة، وهو الحرص الذي توج بأعمال ناجحة وطيبة حاليا، ذات أثر طيب وجيد لدى الجمهور المغربي والعربي.

إنها لم تأت لتنخرط في الميدان الفني بموازاة الحالة الرديئة التي تعيشها الأغنية المغربية بصفة عامة، وغنائها من حيث الكم والكيف، ولكن لإضافة غناء جديد وجيد نعتقد أننا نفتقده لحد الآن، ونحن في حاجة ماسة إليه، وقد يتحقق فعلا هذا الهدف كله إذا توفر لهذه المطربة الدعم المادي والمعنوي الكافيين من طرف بعض الجهات المعنية بشؤون الفن والفنانين، وهذه هي المشكلة العويصة ساهم بشكل كبير في توقيف وحرمان العديد من الفنانين والفنانات من الاستمرارية. 

بقلم الكاتب


بطاقة تعريف مختصرة جدا محمد الوصاف : صحفي وشاعر غنائي مهني ـ ولدت يوم 11 من شهر ربيع الأول سنة 1369 هجرية ، الموافق ل فاتح يناير سنة 1950 ميلادية ، في رحاب مدينة سلا الأزلية بالمملكة المغربية الشريفة. ـ صحفي وشاعر غنائي مهني ـ عضو النقابة الوطنية للصحافة المغربية . ـ عضو المكتب المغربي لحقوق المؤلفين . عضو جمعية المؤلفين والملحنين بفرنسا " المعروفة عالميا ب " الساسيم " حاصل على بطاقة الفنان المهنية، التي تسلمها وزارة الثقافة المغربية للفنانين المغاربة المهنيين وكذلك للفنانين المهنيين الأجانب المقيمين بالمغرب. ـ تتوفر مصلحة الوثائق السمعية والبصرية بالشركة الوطنية للإذاعة المغربية والتلفزة وكذلك الإذاعات المغربية الجهوية التابعة لها على أكثر من 40 أغنية عاطفية ووطنية ودينية واجتماعية وشبابية وأغاني الأطفال التربوية ، توجد في وسائل التواصل الاجتماعي " الفيسبوك " ، وكذلك " اليوتيوب " ـ عضو نادي الإذاعة المغربي سابقا. ـ عضو نادي التلفزة المغربية سابقا . ـ عضو أول نقابة فنية تأسست في المغرب وهي النقابة الوطنية لمبدعي الأغنية المغربية، التي انتخب لأول مرة أمينا لها الشاعر الغنائي والصحفي الأستاذ أحمد صبري ـ عضو النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة ، التي أسسها الموسيقار المغربي الكبير الأستاذ عبد الوهاب الدكالي سنة 1986، بمدينة الرباط بالمملكة المغربية الشريفة . ـ عضو رابطة الشعر الغنائي بالمغرب . ـ عضو جمعية سلا للشعر والزجل ومكلف بالصحافة والتواصل ـ عضو المنتدى المغربي للإبداع وإنعاش الذاكرة الوطنية بمدينة الرباط بالمغرب . ـ عضو دار الشباب أيام الطفولة سابقا بمدينة سلا عضو المؤسسة الاجتماعية العليا للأشخاص دوي الحاجات الخاصة بالمغرب . ـ تم تكريمه من الجماعة الحضرية لمدينة سلا المغربية، وذلك خلال النسخة الأولى من تنظيم مهرجان رمضان مدينة سلا سنة 2009 . التكوين الصحفي: 1 ـ 1975:مراسل صحفي بجريدة الاثنين المحايدة الأسبوعية ،التي كان يديرها ويترأس تحريرها المرحوم الأستاذ مولاي هاشم العلوي، وكانت تصدر من مدينة الرباط عاصمة المملكة المغربية 2 ـ : نشر عدة مقالات اجتماعية وفنية وترفيهية وقصائد زجلية شعبية بجريدة الكواليس الأسبوعية ، التي كان يديرها ويترأس تحريرها المرحوم الأستاذ مولاي مصطفى العلوي، وكانت تصدر من العاصمة المغربية 3 ـ 1977: تعاون مع صفحة " ثقافة وفنون : التي كان يعدها الصحفي الناقد المرحوم غالي شكري بمجلة الوطن العربي اللبنانية و كانت تصدر من فرنسا 4 ـ 1978: محرر صحفي بجريدة " أخبار السوق " الشعبية ، التي كان يصدرها المدير الكاريكاتوري الأستاذ حميد البوهالي ، ويترأس تحريرها الأستاذ أحمد موتاج ، وكانت تصدر من مدينة الرباط ، وانتقلت إلى مدينة الدار البيضاء ، ثم منعتها الرقابة واعتقل مديرها المذكور سابقا 5 ـ 1978 : محرر صحفي بجريدة " التقشاب " الأسبوعية الهزلية ،التي كان يصدرها أيضا الفنان حميد البوهالي بعد توقيف جريدة " أخبار السوق " ، وكان يترأس تحريرها الأستاذ أحمد موتاج 6 ـ 1980 : مراسل صحفي بجريدة : صوت الأمة " التطوانية ، التي كان يديرها الأستاذ محمد الحبيب الخراز، ويترأس تحريرها الأستاذ رضوان احميدة ، وكانت تصدر من مدينة الحمامة البيضاء تطوان 7 ـ 1981 : فاز بالجائزة الأولى والقميص المتميز الذي يحمل أسم إذاعة " صوت أمريكا " الإنجليزية الناطقة باللغة العربية وذلك في الاستفتاء العام بشأن جودة برامج الإذاعة العربية لصوت أمريكا ،لإبداء ملاحظاته واقتراحاته ،التي اعتبرها لها هامة في مساعي هذه الإذاعة الرامية إلى تحسين وتوسيع المواد، التي تتضمنها الإذاعة العربية لصوت أمريكا 8 ـ 1981: مراسل صحفي بجريدة " الحر الديمقراطي " ، التي تناوب على إدارتها الأستاذان المرحوم أحمد بلحاج ،و محمد جلال السعيد ، وكانت تصدر من مدينة الرباط 9 ـ1983 : مراسل صحفي : بجريدة الرياضة " ، التي كان يصدرها الأستاذ مصطفى الحراقي ، ويترأس تحريرها الأستاذ عبد الفتاح سباطة ، وكانت تصدر من مدينة الرباط 10 ـ 1983 : مراسل صحفي بجريدة " الكرامة المغربية " ،التي كان يصدرها الأستاذ عكوري عبد الإله من مدينة الدار البيضاء 11 ـ 1991 :مراسل صحفي بجريدة " الشروق " ، التي كان يصدرها الأستاذ أحمد ختاوي ، وكانت تصدر من الجزائر 12 ـ 1992 : مراسل صحفي بجريدة " الأفق العربي " وهي أسبوعية مستقلة ،كان يديرها الأستاذ أحمد ختاوي ، وكانت تصدرها مؤسسة أيام من الجزائر 13 ـ 2004: شارك في اللقاء التكويني للمراسلين الصحفيين نظمته إدارة جريدة " رسالة الأمة " لفائدة مراسليها الصحفيين بمدينة الدار البيضاء 14 ـ بداية سنة 2004 مراسل بجريدة " رسالة الأمة " التي تصدر من الدار البيضاء 15 ـ 2009 : شارك في اللقاء التواصلي مع المراسلين الصحفيين ، الذي عقدته إدارة جريدة " رسالة الأمة " وترأسه مديرها الأستاذ عبد الله الفردوس ، وذلك يوم السبت 21من شهر نونبر سنة 2009 ، بفندق " زينيب " بمدينة الدار البيضاء المغربية 16 ـ 2011 : شارك في الدورة التدريبية في " مهارات الصحافة والإعلام ، التي نظمها الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية بمدينة طنجة المغربية 17 ـ 2013 : عضو هيئة تحرير صحيفة " الحدث الرقمية " الجديدة ، التي كان يديرها الأستاذ عبد الجليل أدريوش ،وكانت تصدر عن الأكاديمية الدولية للصحافة والإعلام بمدينة الدار البيضاء بالمغرب 18ـ 2013 : في إطار احتفاء الأسرة الإعلامية لجريدة " رسالة الأمة بذكرى مرور 30 سنة على صدورها ، وفي خصم هذه الذكرى المرصعة والموشومة بتاريخ حافل بالعطاء والنضال في الساحة الإعلامية الوطنية ، شارك في هذا اللقاء التواصلي الثامن للمراسلين الصحفيين ، الذي نظمته إدارة جريدة " رسالة الأمة " وحضره السيد المحمدي العلوي أول مدير لها والزملاء المراسلون الصحفيون بمختلف الأقاليم والجهات بالمغرب ، إلى جانب عدد من الزملاء بهيئة التحرير المركزية والموظفون والإداريون 19 2013 ـ عضو هيئة تحرير صحيفة " الأحداث الرقمية " الجديدة ، التي كان يصدرها أيضا الأستاذ عبد العزيز أدريوش ، وكانت تصدرها الأكاديمية الدولية للصحافة والإعلام بمدينة الدار البيضاء بالمغرب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

بطاقة تعريف مختصرة جدا محمد الوصاف : صحفي وشاعر غنائي مهني ـ ولدت يوم 11 من شهر ربيع الأول سنة 1369 هجرية ، الموافق ل فاتح يناير سنة 1950 ميلادية ، في رحاب مدينة سلا الأزلية بالمملكة المغربية الشريفة. ـ صحفي وشاعر غنائي مهني ـ عضو النقابة الوطنية للصحافة المغربية . ـ عضو المكتب المغربي لحقوق المؤلفين . عضو جمعية المؤلفين والملحنين بفرنسا " المعروفة عالميا ب " الساسيم " حاصل على بطاقة الفنان المهنية، التي تسلمها وزارة الثقافة المغربية للفنانين المغاربة المهنيين وكذلك للفنانين المهنيين الأجانب المقيمين بالمغرب. ـ تتوفر مصلحة الوثائق السمعية والبصرية بالشركة الوطنية للإذاعة المغربية والتلفزة وكذلك الإذاعات المغربية الجهوية التابعة لها على أكثر من 40 أغنية عاطفية ووطنية ودينية واجتماعية وشبابية وأغاني الأطفال التربوية ، توجد في وسائل التواصل الاجتماعي " الفيسبوك " ، وكذلك " اليوتيوب " ـ عضو نادي الإذاعة المغربي سابقا. ـ عضو نادي التلفزة المغربية سابقا . ـ عضو أول نقابة فنية تأسست في المغرب وهي النقابة الوطنية لمبدعي الأغنية المغربية، التي انتخب لأول مرة أمينا لها الشاعر الغنائي والصحفي الأستاذ أحمد صبري ـ عضو النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة ، التي أسسها الموسيقار المغربي الكبير الأستاذ عبد الوهاب الدكالي سنة 1986، بمدينة الرباط بالمملكة المغربية الشريفة . ـ عضو رابطة الشعر الغنائي بالمغرب . ـ عضو جمعية سلا للشعر والزجل ومكلف بالصحافة والتواصل ـ عضو المنتدى المغربي للإبداع وإنعاش الذاكرة الوطنية بمدينة الرباط بالمغرب . ـ عضو دار الشباب أيام الطفولة سابقا بمدينة سلا عضو المؤسسة الاجتماعية العليا للأشخاص دوي الحاجات الخاصة بالمغرب . ـ تم تكريمه من الجماعة الحضرية لمدينة سلا المغربية، وذلك خلال النسخة الأولى من تنظيم مهرجان رمضان مدينة سلا سنة 2009 . التكوين الصحفي: 1 ـ 1975:مراسل صحفي بجريدة الاثنين المحايدة الأسبوعية ،التي كان يديرها ويترأس تحريرها المرحوم الأستاذ مولاي هاشم العلوي، وكانت تصدر من مدينة الرباط عاصمة المملكة المغربية 2 ـ : نشر عدة مقالات اجتماعية وفنية وترفيهية وقصائد زجلية شعبية بجريدة الكواليس الأسبوعية ، التي كان يديرها ويترأس تحريرها المرحوم الأستاذ مولاي مصطفى العلوي، وكانت تصدر من العاصمة المغربية 3 ـ 1977: تعاون مع صفحة " ثقافة وفنون : التي كان يعدها الصحفي الناقد المرحوم غالي شكري بمجلة الوطن العربي اللبنانية و كانت تصدر من فرنسا 4 ـ 1978: محرر صحفي بجريدة " أخبار السوق " الشعبية ، التي كان يصدرها المدير الكاريكاتوري الأستاذ حميد البوهالي ، ويترأس تحريرها الأستاذ أحمد موتاج ، وكانت تصدر من مدينة الرباط ، وانتقلت إلى مدينة الدار البيضاء ، ثم منعتها الرقابة واعتقل مديرها المذكور سابقا 5 ـ 1978 : محرر صحفي بجريدة " التقشاب " الأسبوعية الهزلية ،التي كان يصدرها أيضا الفنان حميد البوهالي بعد توقيف جريدة " أخبار السوق " ، وكان يترأس تحريرها الأستاذ أحمد موتاج 6 ـ 1980 : مراسل صحفي بجريدة : صوت الأمة " التطوانية ، التي كان يديرها الأستاذ محمد الحبيب الخراز، ويترأس تحريرها الأستاذ رضوان احميدة ، وكانت تصدر من مدينة الحمامة البيضاء تطوان 7 ـ 1981 : فاز بالجائزة الأولى والقميص المتميز الذي يحمل أسم إذاعة " صوت أمريكا " الإنجليزية الناطقة باللغة العربية وذلك في الاستفتاء العام بشأن جودة برامج الإذاعة العربية لصوت أمريكا ،لإبداء ملاحظاته واقتراحاته ،التي اعتبرها لها هامة في مساعي هذه الإذاعة الرامية إلى تحسين وتوسيع المواد، التي تتضمنها الإذاعة العربية لصوت أمريكا 8 ـ 1981: مراسل صحفي بجريدة " الحر الديمقراطي " ، التي تناوب على إدارتها الأستاذان المرحوم أحمد بلحاج ،و محمد جلال السعيد ، وكانت تصدر من مدينة الرباط 9 ـ1983 : مراسل صحفي : بجريدة الرياضة " ، التي كان يصدرها الأستاذ مصطفى الحراقي ، ويترأس تحريرها الأستاذ عبد الفتاح سباطة ، وكانت تصدر من مدينة الرباط 10 ـ 1983 : مراسل صحفي بجريدة " الكرامة المغربية " ،التي كان يصدرها الأستاذ عكوري عبد الإله من مدينة الدار البيضاء 11 ـ 1991 :مراسل صحفي بجريدة " الشروق " ، التي كان يصدرها الأستاذ أحمد ختاوي ، وكانت تصدر من الجزائر 12 ـ 1992 : مراسل صحفي بجريدة " الأفق العربي " وهي أسبوعية مستقلة ،كان يديرها الأستاذ أحمد ختاوي ، وكانت تصدرها مؤسسة أيام من الجزائر 13 ـ 2004: شارك في اللقاء التكويني للمراسلين الصحفيين نظمته إدارة جريدة " رسالة الأمة " لفائدة مراسليها الصحفيين بمدينة الدار البيضاء 14 ـ بداية سنة 2004 مراسل بجريدة " رسالة الأمة " التي تصدر من الدار البيضاء 15 ـ 2009 : شارك في اللقاء التواصلي مع المراسلين الصحفيين ، الذي عقدته إدارة جريدة " رسالة الأمة " وترأسه مديرها الأستاذ عبد الله الفردوس ، وذلك يوم السبت 21من شهر نونبر سنة 2009 ، بفندق " زينيب " بمدينة الدار البيضاء المغربية 16 ـ 2011 : شارك في الدورة التدريبية في " مهارات الصحافة والإعلام ، التي نظمها الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية بمدينة طنجة المغربية 17 ـ 2013 : عضو هيئة تحرير صحيفة " الحدث الرقمية " الجديدة ، التي كان يديرها الأستاذ عبد الجليل أدريوش ،وكانت تصدر عن الأكاديمية الدولية للصحافة والإعلام بمدينة الدار البيضاء بالمغرب 18ـ 2013 : في إطار احتفاء الأسرة الإعلامية لجريدة " رسالة الأمة بذكرى مرور 30 سنة على صدورها ، وفي خصم هذه الذكرى المرصعة والموشومة بتاريخ حافل بالعطاء والنضال في الساحة الإعلامية الوطنية ، شارك في هذا اللقاء التواصلي الثامن للمراسلين الصحفيين ، الذي نظمته إدارة جريدة " رسالة الأمة " وحضره السيد المحمدي العلوي أول مدير لها والزملاء المراسلون الصحفيون بمختلف الأقاليم والجهات بالمغرب ، إلى جانب عدد من الزملاء بهيئة التحرير المركزية والموظفون والإداريون 19 2013 ـ عضو هيئة تحرير صحيفة " الأحداث الرقمية " الجديدة ، التي كان يصدرها أيضا الأستاذ عبد العزيز أدريوش ، وكانت تصدرها الأكاديمية الدولية للصحافة والإعلام بمدينة الدار البيضاء بالمغرب